تعاون بين أبوظبي والكويت لحماية التنوع البيولوجي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تضافرت جهود هيئة البيئة - أبوظبي والهيئة العامة للبيئة بدولة الكويت من خلال التوقيع على مذكرة تفاهم تحدد إطاراً عاماً لتطوير أوجه التعاون في مجال حماية وتنمية البيئة والمحافظة عليها وتعزيز جهودهما لحماية التنوع البيولوجي في البلدين.

وقع على المذكرة الشيخ عبد الله الحمود الصباح، مدير عام الهيئة العامة للبيئة، والدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي، وبحضور الدكتور مطر حامد النيادي سفير الدولة لدى دولة الكويت الشقيقة.

ومن خلال التوقيع على هذه المذكرة اتفق الطرفان على أوجه التعاون والتنسيق العلمي والفني فيما بينهما والتي تتضمن تبادل المعلومات الفنية ضمن إجراءات الإفصاح المسموح بها وفق القوانين التي يخضع لها كل من الطرفين في بلده، والزيارات التدريبية والأبحاث، بالتنسيق مع مجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي، والمشاريع التعاونية التي تتوافق مع البرامج المستمرة لدى كلا الطرفين.

ووفقاً لمذكرة التفاهم شملت مجالات التعاون الرئيسية بين الطرفين التعاون المشترك في نشر أهمية المحافظة على التنوع الأحيائي وموائلها الطبيعية، وتبادل كل البيانات والمعلومات والوثائق التي تتعلق بتطوير العمل المشترك للحفاظ على البيئة ومكوناتها الطبيعية في دولة الإمارات العربية المتحدة – إمارة أبوظبي وفي دولة الكويت، مثل استزراع نبات القرم كحل لإعادة تأهيل المناطق الساحلية المتضررة، وحوادث نفوق الأحياء البحرية وظاهرة المد الأحمر، واستخدام تقنية الاستشعار عن بعد في متابعة الظواهر البيئية الطبيعية وحوادث التلوث، وأثر الملوثات العضوية وغير العضوية على الكائنات الحية ومدى تأثيرها على البيئة، وتقنيات الصيد الحديثة والصديقة للبيئة، وقوانين تنظيم الصيد واستزراع وإكثار الأحياء البحرية والبرية.


تعاون

كذلك اتفق الطرفان على التعاون والدعم المشترك في المشاريع والأنشطة البيئية (المتعلقة بالتنوع الأحيائي)، والاستفادة من خبرات الهيئة العامة للبيئة بدولة الكويت في الطرق المتبعة في المحافظة على البيئات ومكوناتها والكائنات الحية فيها ومتابعتها والإبلاغ عن أي تغيرات تطرأ فيها، ورصد وتصنيف وتوثيق التنوع البيولوجي في البيئة البحرية والبرية والبيئات المائية والطينية، وإنشاء حاضنات طبيعية للكائنات الحية لتغذيتها ومتابعتها، والعناية الصحية بالكائنات الحية والتعرف على الوضع البيئي الخاص بالشعاب المرجانية والقياسات البيئية الخاصة بمواقع تواجدها.

طباعة Email