الشارقة تفوز بجائزة «يونيسيف» للمدن الصديقة للطفل للمرة الثانية على التوالي

ت + ت - الحجم الطبيعي

فازت إمارة الشارقة، للمرة الثانية على التوالي، بجائزة منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» للمدن الصديقة للطفل، التي تعد أعلى جائزة عالمية، تمنح لتكريم المبادرات الرائدة المقدمة من المدن الصديقة للطفل، وذلك بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للطفل، الذي يصادف 20 نوفمبر من كل عام، لتعزيز التعاون الدولي في مجال تعزيز رفاهية الطفل.

6 فئات

وتتوزع الجائزة على 6 فئات مختلفة، حيث جاء فوز الشارقة، عن مشروع «الشارقة صديقة للأطفال واليافعين»، الذي يتولى مهامه «مكتب الشارقة صديقة للطفل»، وانطلق في عام 2016، تحت توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، لحماية وتعزيز حقوق الأطفال واليافعين، من جميع الفئات العمرية والجنسيات في إمارة الشارقة، بما يشمل الأطفال ذوي الإعاقات، وإعداد الخطط والاستراتيجيات التي تحقق هذا الهدف، بالتعاون مع أكثر من 30 مؤسسة معنية بهذا المجال.

أهداف

وتستمد الأهداف الاستراتيجية لمشروع الشارقة صديقة للأطفال واليافعين، رؤيتها، من 5 أهداف رئيسة، لمبادرات المدن الصديقة للأطفال واليافعين التابعة لليونيسيف، هي: تقدير واحترام كل طفل ويافع، ومعاملتهم باحترام وإنصاف داخل مجتمعاتهم، ومن قبل السلطات المحلية، وأن تسمع أصواتهم، وتؤخذ احتياجاتهم في الاعتبار، وضمان وصولهم إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية ذات الجودة العالية، وأن يعيشوا في بيئة آمنة ونظيفة، وأن يحصلوا على فرصة الاستمتاع بالحياة الأسرية.

ويأتي تكريم منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» للشارقة، بعد سلسلة من المبادرات الصديقة للطفل، التي راعت في تصميمها، منهج مكتب الشارقة صديقة للطفل الفريد، القائم على المشاركة، والذي ضمن تفاعل الأطفال واليافعين.

وجاء هذا التكريم العالمي، بعد الدور الرائد الذي لعبه مشروع الشارقة صديقة للأطفال واليافعين، في إطلاق عددٍ من المبادرات الناجحة.

رؤية

أكدت الدكتورة حصة خلفان الغزال، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة صديقة للطفل، أن الجائزة هي ثمرة لرؤية وتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، لتعزيز مبادراتها الصديقة للأطفال واليافعين، ضمن خطة أطلقتها في 2018، على مدار 4 أعوام، بالتعاون مع منظمة اليونيسيف، مشيرة إلى أن عدداً من الجلسات النقاشية مع الأطفال أسفرت عن النجاح بتنفيذ سلسلة من المبادرات.

طباعة Email