أول سيدة تنفذ مهام اختبار مقاتلات «إف ـ 35» لدى «لوكهيد مارتن» لـ «البيان»:

الإماراتيات قادرات على التحليق بطائرات مقاتلة

ت + ت - الحجم الطبيعي

عبرت مونيسا بولتسهايزر وهي أول سيدة تقوم بمهام اختبار مقاتلات «إف - 16» و«إف- 35» الأمريكية لدى شركة «لوكهيد مارتن» الأمريكية عن اعتقادها بقدرة الإماراتيات على التحليق بالطائرات المقاتلة لأغراض التدريب والاختبار، مؤكدة أن دخول السيدات في هذا العالم يتعلق فقط بمدى قدرتهن على أخذ المبادرة ورغبتهن في إحداث تأثير التحليق في الأجواء لأغراض الدفاع إلى جانب الرجل.

صفارة الإنذار

وأضافت مونيسا وهي كذلك أم لطفلة عمرها خمس سنوات في لقاء حصري لـ«البيان»: «لا يوجد حدود لما يمكن أن تقوم به المرأة، والعوائق التي يعتقدون بوجودها هي فقط في مخيلتهم، والأمر فقط يتعلق بمدى قدرتهم على التدرب والالتزام والأداء. وأنا أعتقد أن المرأة الإماراتية أصبحت هي بدورها كذلك قادرة على دخول عالم الطيران بشكل أوسع ولنا في الطيار الإماراتي سارة النقبي خير مثال على ذلك».

وتعتبر مونيسا ولقبها «سايرن» أو «صفارة الإنذار»، السيدة الوحيدة والأصغر سناً ضمن فريق اختبار المقاتلات في الشركة وعددهم الإجمالي 14، وتملك في جعبتها 1700 ساعة طيران بمقاتلات «إف- 16» و50 ساعة طيران اختباري بطائرات

«إف- 35».

ووفقاً لهيئة الطيران الفدرالي الأمريكية، تشكل الإناث ما يقارب 6% فقط من إجمالي الطيارين حول العالم. وأضافت مونيسا: «هذه زيارتي الأولى لمعرض دبي للطيران وللإمارات عموماً، وأنا مندهشة من مستوى التنظيم العالي للمعرض والجهود المبذولة والتعاون لجعل هذا المعرض من أهم معارض الطيران والدفاع على مستوى العالم.

نجاح

وتخرجت مونييسا من أكاديمية القوى الجوية الأمريكية في الولايات المتحدة في عام 2004 بعد حصولها على إجازة في هندسة الفضاء ثم خضعت لتدريب الطيارين لمدة عامين مع سلاح الجو الأمريكي، حيث عملت هناك كذلك لمدة 13 عاماً كمدرب على طائرات«إف- 16» قبل أن تنضم لشركة»لوكهيد مارتن«في 2018 كطيار لمقاتلات «إف- 16»لأغراض التدريب والإنتاج. وتشمل مهام مونيسا التحليق بمقاتلات»إف-16«و»ب-35«بهدف تجربة الطائرات بعد إجراء عمليات التحديث على الطائرة للتأكد من استعداد الطائرات للقيام بالمهام في الأجواء.

الذكاء الاصطناعي

تعرض «لوكهيد مارتن» في جناحها في معرض دبي للطيران مشاريع الذكاء الاصطناعي، التي طورها الطلاب الإماراتيون في مركز الابتكار والحلول الأمنية في أبوظبي، ضمن جهودها المستمرة لتهيئة شبكة قوية من المواهب كونها عنصراً بالغ الأهمية، لمواكبة مستقبل قطاع الدفاع.

طباعة Email