00
إكسبو 2020 دبي اليوم

وزراء: علم الوطن يرتفع خفاقاً كل يوم فوق قمة جديدة من الإنجازات

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال معالي وزراء إن علم الوطن يرتفع خفاقاً كل يوم فوق قمة جديدة من الإنجازات، مؤكدين أن الاحتفال بيوم العلم هو احتفاء بالماضي والحاضر والمستقبل وتمسك والتزام بالهوية الوطنية، وأن أبناء الوطن يصطفون حول راية الوطن رمز السيادة والوحدة وعنوان العزة وحافز للإنجاز والنجاح. 

وهنأوا القيادة الرشيدة وشعب الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة، بمناسبة الاحتفال بـ «يوم العلم»، والذي يوافق ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم، ويجسد أسمى معاني الوطنية وقيم الولاء والوحدة والتضحية والانتماء للوطن والقيادة.

فرصة 

وأكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، أن الاحتفال بيوم العلم رمز الدولة والسيادة والوحدة فرصة لتجديد وتجسيد الانتماء والولاء الخالد ورفعه عالياً ليبقى شامخاً وخفاقاً كل يوم فوق قمة جديدة من الإنجازات بالتزامن مع احتفال الدولة بيوبلها الذهبي وإعلان وثيقة مبادئ الخمسين وما تحمله من طموحات ورؤية لتعزيز السمعة العالمية لدولة الإمارات وترسيخها العاصمة القادمة للمستقبل.

وأشار معاليه في تصريح بهذه المناسبة إلى أن العلم يمثل رمزاً لقصة وطن بناه الآباء المؤسسون ليكون نموذجاً يحوّل التحديات إلى فرص تميز ويستشرف المستقبل ويبتكر عنواناً جديداً للنجاح بفضل دعم وتوجيهات القيادة الحكيمة والتفاف شعب الإمارات حولها في جميع المناسبات للتعبير عن قوة وصلابة أركان الاتحاد وتلاحم المجتمع تحت علم الإمارات رمز السيادة الوطنية الذي يرتفع على منصات التكريم والريادة ليقف شاهداً على إنجازات الدولة في محافل التنافسية العالمية.

وأضاف معالي العويس أن الاحتفال بيوم العَلم بالتزامن مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم في الدولة تعكس ثقافة احترام العَلم وبيان قدسيته ورمزيته الوطنية الجامعة لثوابتنا وموروثنا الثقافي وتطلعنا للمستقبل ورؤيتنا الحضارية لدولة الإمارات التي أصبحت رايتها تعبر عن الريادة العالمية والتميز والإنسانية.

مسيرة 

وقال معالي محمد بن هادي الحسيني وزير دولة للشؤون المالية: «يُعد الاحتفال بـ «يوم العلم»، الذي يتزامن هذا العام مع عام الخمسين، مناسبة وطنية مهمة للتعبير عن ولائنا واعتزازنا بوطننا الغالي، وللاحتفال بالمسيرة الزاخرة بالإنجازات والتفوق والريادة التي سطرتها دولة الإمارات في مختلف المجالات الحيوية والرئيسية وفي جميع المحافل الإقليمية والدولية.

وفي هذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعاً، نجدد ولاءنا للوطن، وعهدنا لقيادتنا الرشيدة بمواصلة مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة، وبذل الغالي والنفيس في سبيل رفعة وطننا الحبيب لكي تبقى رايته كما تسلمناها من آبائنا وأجدادنا خفاقة عالية في عنان سماء دولة الاتحاد وفي ميادين الحق والواجب، كما نؤكد تمسكنا بهويتنا الإماراتية، والاصطفاف خلف قيادتنا في الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة في سبيل تحقيق مستقبل أكثر إشراقاً وأمناً وازدهاراً واستقراراً لدولتنا الحبيبة».

مجالات

 وأكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية، أنه في «يوم العلم» من كل عام يزداد فخرنا الذي حققنا تحت رايته العديد من الإنجازات في شتى المجالات كالفضاء والطاقة النووية السلمية وتنظيم معرض «إكسبو 2020 دبي»، حيث نجدد العهد بأن يكون الوطن والمواطن أهم أولويات دولتنا وأن نواصل مسيرة الإنجازات.

وأضاف معاليه: نحتفل في هذا اليوم بوحدتنا وانتمائنا لوطننا الغالي واعتزازنا بقيادتنا الرشيدة التي حملت الأمانة بكل صدق منذ أن سلمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فبقي علمنا عالياً مرفرفاً حتى عنان السماء وإنه اليوم الذي نجسّد فيه وفاءنا وولاءنا لدولتنا الحبيبة، حيث يترسّخ تصميمنا على مواصلة تميزنا وتفردنا عالمياً.

وقال معالي المزروعي: في هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا - لما تحمله من مضامين العز والفخر والشعور الوطني العظيم في قلوب الإماراتيين والمقيمين على أرضها وتزامنها مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم - نجدد العهد لقيادتنا بأن يكون الوطن والمواطن أولويتنا وأن نكون الضمانة الحقيقية لسعادة ورفاهية أبناء وبنات الإمارات.

فخر

 من جانبه، أكد معالي محمد بن أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحتفل كل عام في الثالث من نوفمبر بيوم العَلم وهي ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، مقاليد الحكم، وفي احتفال الدولة بعامها الخمسين يزداد فخرنا بعلم دولة الإمارات هذا الرمز الوطني الخالد رمز السيادة والوحدة والعز.

ويزداد حبنا لتراب الوطن ولقادته الكرام ولمؤسسيه، ونستذكر بهذه المناسبة أحداث من الماضي عالقة في أرواحنا وعقولنا، فقد رفع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، علم الإمارات للمرة الأولى في الثاني من ديسمبر عام 1971 ليعلن عن دولة عربية متحدة تضم الإمارات السبع تحت علم واحد يكون رمزاً لها في جميع المحافل تؤمن بقدرات أبنائها وعزيمتهم في تحقيق المستحيل.

وأضاف معاليه في كلمة له بمناسبة يوم العلم إن الاحتفال بيوم العَلم هو العهد بأن يبقى هذا العَلم شامخاً عالياً مرفوعاً فوق هامات سحُب العز والفخر لوطن رسّخ مبادئ السلام والتسامح والتعاون والتعايش واحترام الآخرين عنواناً لمبادئه ومنهجاً يعتنقه ويمارسه من خلال علاقاته الدولية دون تفرقة ولا تمييز، والسعي لتقديم العون والمساعدة بشتى أنواعها وفي كل بقعة من بقاع الأرض نصرة وعوناً للدول المحتاجة.

وقد وقفت دولة الإمارات خلال جائحة «كوفيد 19» وقفة بطولية لن ينساها التاريخ مع الكثير من المناطق والدول المحتاجة، حيث مدتها بالمساعدات الطبية واللقاحات والكوادر الطبية لتصبح نموذجاً وقبلة آمنة ومحطة للتعافي ويصبح علَم الإمارات رمزاً غالياً لدولة الخير والأمن والأمان. 

اعتزاز

من جهتها، قالت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي: إن يوم العلم مناسبة وطنية نجدد من خلالها اعتزازنا بوطننا الغالي وانتماءنا له وولاءنا لقيادتنا الرشيدة، التي بذلت الغالي والنفيس ليبقى علم الإمارات بشموخه رمزاً لوطن مزدهر ومتقدم بتوجيهات القيادة الرشيدة وبجهود أبنائه.

وبينت معاليها أن علم الإمارات يلخص مسيرة ممتدة من العطاء والبذل ويجسد برمزيته قيم فاضلة قائمة على التآخي والتسامح والتعاضد غرسها فينا الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعززتها فينا قيادتنا الرشيدة، فنحن نمضي تحت ظل رايتنا بخطى واثقة نحو مستقبل أكثر ازدهاراً وإشراقاً.

وأوضحت معاليها أن يوم العلم مناسبة تستنهض فينا العزم والإصرار لنواصل تأدية رسالتنا وأدوارنا، بما يحفظ لدولتنا ريادتها ولعلمنا ألقه ليبقى خفاقاً ويشار إليه بالبنان في شتى الميادين والمحافل العالمية.

احتفاء 

بدورها، أكدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، أن الاحتفال بيوم العلم هو احتفاء بالماضي والحاضر والمستقبل وتمسك والتزام بالهوية الوطنية وتأكيد لحقيقة أن علم الاتحاد وحد القلوب والعقول تجاه وطن أعطى مواطنيه والمقيمين فيه أكثر مما يحلم به كل إنسان في أي مكان.

وقالت معاليها في تصريح بهذه المناسبة: هذا اليوم يشكل مناسبة وطنية محفزة لجميع أبناء الوطن لتقديم أكثر مما يجب لإماراتنا الغالية وهي مناسبة نجدد فيها الولاء والانتماء لقيادة دولة الإمارات وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأضافت معاليها في هذا اليوم نستذكر بكل فخر واعتزاز جهود القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسين في توحيد شعب الإمارات وبناء اتحادنا المجيد تحت علم واحد نفخر ونعتز به اليوم.

وقالت معاليها: إن يوم العلم يمثل درساً عميقاً بالنسبة لنا ويجسد وقفة تأمل نقول فيها إن قيمنا السامية وقيادتنا الوفية وتلاحمنا القوي هي الأفق الذي نبصر منه مستقبل دولة الإمارات ونحن في عام الخمسين، مضيفة أنه منذ 50 عاماً مضت فقد حققت دولة الإمارات مراحل وإنجازات مكللة بالفخر والعطاء والشموخ بتجربتها الوحدوية التي تكشّفت ملامحها الوطنية والمجتمعية وتأكدت قيمتها التنموية الطموحة منذ اليوم الأول حين تكاتف قادة الإمارات لرفع علم الوطن فوق سارية الاتحاد في الثاني من ديسمبر 1971.

قيم 

كما أكدت معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة، أن يوم العلم مناسبة وطنية عزيزة في قلوب كل أبناء الوطن، ويُبرز قيم الولاء والانتماء للقيادة الرشيدة، ويغرس أسمى قيم العطاء في أفراد المجتمع.

وقالت معاليها: «إن علم الإمارات هو رمز شموخنا وعزتنا، ويعبر عن قوتنا وتلاحمنا ووحدتنا في دولة الإمارات. نحتفل بيوم العلم بينما تودع دولة الإمارات 50 عاماً من النجاحات والإنجازات التي أصبحت مصدر إلهام للكثير من دول العالم، في حين تستعد لاستقبال 50 عاماً أخرى تخطط خلالها أن تكون في مقدمة دول العالم في التنافسية والريادة في كل المجالات.

إن اليوم هو نقطة انطلاق نحو عصر جديد من التقدم والخير والازدهار، وكل عام ونحن نرفع علم الإمارات نستذكر جهود الآباء المؤسسين ونرسم معاً ملامح مستقبل مشرق ونحن نعمل وراء قيادتنا الرشيدة التي تعمل من أجل الوطن ولخير أبنائه».

وأضافت: «إن يوم العلم ينمي لدى الأجيال القادمة الوعي بأهمية العلم باعتباره رمزاً يلتف الجميع حوله للتعبير عن فخرهم بانتمائهم إلى وطنهم ليعملوا تحت رايته ويبقوها عالية خفاقة وسط الأمم. فاليوم فرصة لزرع قيمة الوطن ورايته في نفوس الأجيال، لنعلمهم أن إعلاء راية الوطن هو إعلاء للشرف والعزة وعنواناً للعمل والجهد والعطاء».

 بدورها، أكدت معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة، أن راية وطننا الغالي تبقى عالية خفاقة بكل معانيها السامية، وأنها رمز قوتنا ووحدتنا، وشموخ إنجازاتنا العظيمة.

وقالت معاليها في كلمة بمناسبة يوم العلم الذي يصادف الثالث من نوفمبر: إن يوم العلم الذي نحتفل به في كل عام هو مناسبة تتجدد فيه روحنا الوثّابة، وعزيمتنا الخلاّقة في اعتلاء المزيد من ناصيات التقدم العلمي في شتى مجالاته، حتى غدى الفضاء انطلاقتنا الأرحب في عالم اليوم الذي يشهد تسارعاً في الابتكار والإبداع وغدت بلادنا شريكاً في الميدان بكفاءة واقتدار.

وأضافت أن علمنا الزاهي يبقى رمز تلاحمنا شعباً وقيادة، فما أجمل أن نحرص جميعاً على رفعه في كل محفل وفي كل ناحية من بلادنا الحبيبة، لافتة إلى أنه الدلالة على تطلعاتنا ونهضتنا ومستقبلنا الوضّاء. ويأتي عام العلم اليوم وقد تبوأت دولتنا مكانة متميزة في مواجهة الجائحة، مما يُعدّ إنجازاً بكل دلالاته في ظل الظروف الصحية العصيبة التي واجهها العالم أجمع.

وحدة

وأكدت معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، أن احتفالنا بيوم العلم هذا العام يتزامن مع مرور 50 عاماً على تأسيس دولة الإمارات وهذه مناسبة عزيزة على قلوب ووجدان وعقول أبناء هذه الأرض الطيبة.

وقالت معاليها - في تصريح لها بمناسبة يوم العلم - إن أبناء الوطن يصطفون حول راية الوطن رمز السيادة والوحدة وعنوان العزة وحافز للإنجاز والنجاح مستلهمين روح الاتحاد وطموح القيادة الرشيدة في مواصلة مسيرة إنجازات الدولة في كافة المجالات ومحققين حلم الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الوصول بالوطن إلى صدارة الدول المتقدمة.

وأضافت: «بهذه المناسبة، يشرفني أن أتقدم بأسمى التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات».

طباعة Email