00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«دي كيه إيه»: أبوظبي تحتفظ بالصدارة ودبي الخامسة عالمياً في تعامل المدن مع الجائحة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفظت أبوظبي بالمركز الأول بين كل مدن العالم، فيما ارتقت دبي إلى المركز الخامس، في التعامل مع جائحة «كوفيد 19»، وفقاً لنتائج «تصنيف المدن الآمنة من «كوفيد 19» في الربع الثاني من 2021» الصادر أمس عن وكالة ديب نوليدج أناليتكس (دي كيه إيه) التي يقع مقرها الرئيسي في لندن، وتتخصص في تحليل البيانات المتنوعة.

وتعتمد فكرة التصنيف على المقارنة بين 50 مدينة من أكبر مدن العالم في مستويات تعاملها مع «كوفيد 19»، ومدى قدرتها على حماية سكانها وزوارها من الإصابة بعدوى الجائحة، فضلاً عن قدرتها على احتواء التداعيات الاقتصادية الناجمة عنها.

واستندت «دي كيه إيه» في تصنيف المدن إلى خمس فئات كمعايير رئيسية للتجاوب مع الجائحة، وهي: المرونة الاقتصادية، الحوكمة، الرعاية الصحية، الحجر الصحي، وتطعيم السكان باللقاحات المُضادة للجائحة. وتضمنت المعايير الخمسة 114 متغيراً، وجرى تجميع بيانات التصنيف خلال سبتمبر الماضي. 

وكانت أبوظبي قد نالت المركز الأول أيضاً في الإصدار السابق من التصنيف، وهو «تصنيف المدن الآمنة من «كوفيد 19» في الربع الثاني من 2021»، والذي يغطي الفترة من بداية العام الجاري وحتى تاريخ الــ 31 من مارس، 2021، إلا أنه تضمن 25 مدينة فقط. 

وحصلت أبوظبي في تصنيف الربع الثاني من 2021 على رصيد إجمالي بلغ 73.16 نقطة، ما أهلها للاحتفاظ بالصدارة العالمية للتصنيف. كما تصدرت أبوظبي التصنيف أيضاً في فئة تطعيم السكان. وبلغ رصيد دبي 67.02 نقطة منحتها المركز الخامس على التصنيف. 

وكان المركز الثاني من نصيب سنغافورة برصيد 71.69 نقطة. ومن الجدير بالذكر أن سنغافورة تصدرت عالمياً في فئة المرونة الاقتصادية.

وحازت سول المركز الثالث عالمياً في التصنيف، برصيد 71.41 نقطة، كما تصدرت عالمياً في فئة الرعاية الصحية. 

وذكرت «دي كيه إيه» في التقرير المُرفق بنتائج التصنيف أن المدن المنتمية إلى دول لديها بالفعل خطط مُسبقة للتعامل مع الأزمات قبل نشوب الأزمة الصحية الناجمة عن «كوفيد 19»، كانت في وضع استعداد أفضل من غيرها للتعامل مع الجائحة.

وأضاف التقرير إن في مقدمة هذه الدول الإمارات، سنغافورة، وكوريا الجنوبية. 

وقال أليكسي كريسنيوف، مدير «دي كيه إيه»، تعليقاً على نتائج التصنيف: «المدن التي يثق سكانها في حكوماتها المحلية أدّت على نحو أفضل من غيرها فيما يتعلق بمكافحة الجائحة».

وأضاف كريسنيوف: «يبدو هذا واضحاً في أبوظبي ودبي، بالإضافة إلى المدن الآسيوية بصفة عامة، عندما قالت الحكومات لشعوبها: ثمة جائحة، لذا رجاءً ابقوا في بيوتكم».

ومن الجدير بالذكر أن التقرير أفاد أن مستويات الثقة بالحكومات سجلت ارتفاعاً في أبوظبي، دبي، سنغافورة، إلا أنها تراجعت في نسبة 80% من المدن الخمسين المدرجة ضمن التصنيف.

طباعة Email