00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«أكاديمية أنور قرقاش» تستضيف المنتدى الدولي للتدريب الدبلوماسي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تستضيف أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية، المركز الرائد لتطوير القدرات والبحوث والقيادة الفكرية في المجال الدبلوماسي بدولة الإمارات العربية المتحدة، النسخة 47 للمنتدى الدولي للتدريب الدبلوماسي خلال الفترة من 4 إلى 5 نوفمبر الجاري.

تحديات

وسيعقد المنتدى رفيع المستوى، الذي سيحضره دبلوماسيون وخبراء في مجالات الشؤون الخارجية من المؤسسات الأعضاء في المنتدى الدولي للتدريب الدبلوماسي في مقر أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية، وسيسلط الضوء على مختلف المواضيع المحورية والتحديات المحيطة بدبلوماسية القرن الـ 21.

وتأسس المنتدى الدولي للتدريب الدبلوماسي من قبل مجموعة من معاهد التدريب الأكاديمي والدبلوماسي في عام 1972، ليكون بمثابة اجتماع سنوي للعمداء والمديرين.

ويرتبط المنتدى بشبكة واسعة من الشراكات منذ تأسيسه، وتوسعت عضويته لتشمل رؤساء المعاهد الأكاديمية المخصصة لدراسة العلاقات الدولية والدبلوماسية، والمعاهد المعتمدة لتدريب الدبلوماسيين الرسميين من 56 دولة ويجمع ممثلين من 6 قارات. وتعليقاً على استضافة المنتدى في أبوظبي، قال برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية: فخورون باستضافة المنتدى الدولي للتدريب الدبلوماسي هنا في أبوظبي.

ونتطلع في أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية للترحيب بأبرز الخبراء في مجالات الدبلوماسية والشؤون الخارجية الذين سيعقدون جلسات نقاش مثمرة في هذا المنتدى المميز.

أولوليات

وأضاف ليون: مهمتنا في أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية هي تدريب وتمكين الدبلوماسيين المستقبليين الذين سيمثلون وطنهم على الساحة الدولية، حيث إن تزويد الدبلوماسيين بالمهارات والمعارف اللازمة لدبلوماسية القرن الـ 21 من أهم أولويات فريق العمل في الأكاديمية، ونتطلع إلى أن يشكل المنتدى إضافة مميزة لنا ولضيوفنا المحليين والدوليين، بالإضافة إلى هيئة التدريس في الأكاديمية.

وسيناقش المشاركون من دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم في نسخة هذا العام من المنتدى، مستقبل الدبلوماسية في عالم ما بعد جائحة «كوفيد19» وسبل الحفاظ على دورها الجوهري لتلبية متطلبات القرن الـ 21، فضلاً عن مناقشة الدبلوماسية الرقمية والحاجة إلى التكيف مع المحيط التكنولوجي المتغير.

وستشمل أجندة المنتدى كذلك أهمية إدراج المهارات التكنولوجية في برامج التدريب الدبلوماسي، إلى جانب عدد من القضايا الأخرى مثل: المساواة بين الجنسين في المجال الدبلوماسي والحوكمة الدولية.

طباعة Email