عبدالله المندوس: التغير المناخي ترك آثاراً «متطرفة» على دول آسيا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الدكتور عبدالله المندوس، مدير عام المركز الوطني للأرصاد رئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية، أن تقرير «حالة المناخ في آسيا 2020» الذي صدر مؤخراً عن المنظمة العالمية للأرصاد أشار إلى أن القارة الآسيوية شهدت حالات جوية متطرفة نتيجةً لتداعيات التغير المناخي.

تقرير

وكان المندوس قد ترأس بصفته رئيساً للاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية فعالية خاصة رفيعة المستوى أقيمت افتراضياً لإطلاق تقرير «حالة المناخ في آسيا 2020» بمشاركة البروفيسور بيتيري تالاس، الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية وعدد من مديري خدمات الأرصاد الجوية الوطنية ورؤساء وكالات الأمم المتحدة.

وقال: «بحسب التقرير، لقد عانت آسيا أكثر الأعوام سخونة في عام 2020، حيث تسببت تأثيرات الطقس المتطرف وتغير المناخ في جميع أنحاء القارة بخسائر في آلاف الأرواح وتشريد ملايين آخرين وكلفت مئات المليارات من الدولارات، بينما ألحقت خسائر فادحة بالبنية التحتية والنظم البيئية».

وأضاف: «في عام 2020، أثرت الفيضانات والعواصف على ما يقرب من 50 مليون شخص في آسيا، مما أدى إلى وفاة أكثر من 5000 شخص، ووصل متوسط درجات حرارة سطح البحر إلى مستويات قياسية عالية في المحيط الهندي والمحيط الهادئ والمحيط المتجمد الشمالي، وتزداد درجات حرارة سطح البحر واحترار المحيطات في آسيا وحولها أكثر من المتوسط العالمي، حيث كانت ترتفع درجة حرارتها بأكثر من ثلاثة أضعاف المتوسط في بحر العرب وأجزاء من المحيط المتجمد الشمالي».

فعالية

وخلال كلمته الرئيسية التي ألقاها ضمن فعالية إطلاق التقرير قال المندوس: «إن هذا التقرير المهم ما كان لينجز دون الإسهامات الكبيرة من أعضاء المنظمة العالمية للأرصاد الجوية والشركاء في وكالات الأمم المتحدة، فهو ثمرة تعاون مشترك بين عدد من الوكالات المتخصصة، وهو يعد الأول من نوعه الذي يتناول حالة المناخ في آسيا من عدة جوانب انطلاقاً من الجانب العلمي ووصولاً إلى التأثير والسياسة، بمشاركة كاملة من قبل أعضاء المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، ومنهم مرافق الخدمات الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا، والمراكز المناخية الإقليمية، والخبراء والمراكز الدولية لتحليل بيانات المناخ، فضلاً عن الوكالات التابعة للأمم المتحدة».

وضمت قائمة المتحدثين في الفعالية أرميدا سالسيا أليجاهبانا، الأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ، ورولا دشتي، الأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا)، وزهوانج جوتاي، الممثل الدائم للصين لدى المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، ومدير إدارة الأرصاد الجوية الصينية، ومروتيونجاي موهاباترا، الممثل الدائم للهند لدى المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، والمدير العام لإدارة الأرصاد الجوية الهندية، وهاسيغاوا ناويوكي، الممثل الدائم لليابان لدى المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، والمدير العام لوكالة الأرصاد الجوية اليابانية، والبروفيسور تران هونغ تاي، الممثل الدائم لفيتنام لدى المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، نائب رئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد (آسيا)، ومدير إدارة الأرصاد الجوية والهيدرولوجيا في فيتنام، وريكاردو مينا، مدير مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، وعادل خليفة الزياني، رئيس الشؤون الإنسانية والبيئية في مجلس التعاون الخليجي، والدكتور آ.ر سوبياه، مدير النظام الإقليمي المتكامل للإنذار المبكر بالأخطار المتعددة لأفريقيا وآسيا (RIMES)، وحدة البرنامج.

توقيت مناسب

قال الدكتور عبدالله المندوس: «لا شك أن إطلاق التقرير قبل انعقاد مؤتمر (COP26) للمناخ يأتي في التوقيت المناسب لاستكمال نتائج تقرير التقييم السادس (AR6) من الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ (IPCC) التابع للأمم المتحدة، وتقرير المنظمة العالمية للأرصاد الجوية السنوي عن حالة المناخ العالمي مع التركيز بشكل كبير على آسيا، حيث إن الهدف النهائي من هذا التقرير هو توفير المعلومات المستندة إلى العلم لدعم التكيف مع المناخ في آسيا وجهود العمل المناخي في جميع أنحاء العالم».

ويقدم التقرير لمحة سريعة عن الاتجاهات المناخية والطقس المتطرف والمخاطر والآثار المرتبطة بها في القطاعات الحساسة الرئيسية. ويسلط التقرير الضوء على الدروس المستفادة من العمل المناخي في آسيا .

طباعة Email