00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سعيد الطاير يبرز في «100 موّجه» أهمية الطاقة النظيفة

شارك معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، في الجلسة الـ21 من برنامج «100 مُوَّجه»، إحدى مبادرات مجلس الإمارات للشباب، ويقام تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، حيث أبرز الطاير أهمية جهود التحول نحو اعتماد الطاقة النظيفة.

وقالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب: ما تقوم به المؤسسات الوطنية في الدولة هو امتداد وترجمة لرؤية قادتنا لدعم تمكين وإشراك الشباب من خلال تقريب المسافات بين صانع القرار وصوت الشباب ورؤاهم وتطلعاتهم في مختلف القطاعات والمجالات، واليوم نحن محظوظون باستضافة قامة وطنية قادت واحدة من أبرز المؤسسات التنموية في مجال المياه والطاقة والبيئة، ورسخت بصمتها في مسيرة بناء الوطن، وواصلت دعمها وحرصها لمشاركة تجاربها وخبراتها للأجيال القادمة.

وأضافت: تعاوننا مع هيئة كهرباء ومياه دبي لتمكين وإشراك الشباب في دولة الإمارات هو تعاون استراتيجي ضمن 3 مسارات مختلفة، سواء من خلال أنشطة وخدمات الهيئة نفسها، أو تفاعل قياداتها وخبرائها وتسخير خبراتهم وطاقاتهم لدعم الشباب، وأيضاً من خلال مركز الابتكار التابع للهيئة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في ظل المساعي المشتركة لإعداد قيادات شابة في مجال ابتكار التكنولوجيا النظيفة.

تفاعل

وأكدت شما المزروعي أن مبادرة 100 موجه ضمن مبادرات المؤسسة الاتحادية للشباب ساهمت بإعادة تصميم التفكير الجماعي لدى المشاركين على كافة المستويات، حيث يستمع ويتفاعل الشباب مع الجانبين المهني والشخصي لضيوف المبادرة، كما أنها تفتح في كل مرة آفاقاً جديدة أمام الحضور من خلال المؤسسات والمشاريع التي يتم عرضها ومناقشتها في إطار الأجندة الوطنية لبناء القدرات وصقل المهارات والاستثمار في طاقة الشباب.

جهود

وبدوره تحدث سعيد الطاير خلال الجلسة التي أقيمت بالتعاون مع مجلس شباب هيئة كهرباء ومياه دبي وحملت عنوان: «الطاقة بين الحاضر والمستقبل»، عن الجهود الوطنية الهادفة إلى التحول نحو اعتماد الطاقة النظيفة، وأبرز المشاريع والمبادرات الحيوية التي أطلقتها دبي في هذا المجال، ومنها مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي تنفذه الهيئة ويعتبر أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم، وفق نظام المنتج المستقل. وستبلغ قدرته الإنتاجية 5000 ميجاوات بحلول عام 2030.

مواهب

وسلط الطاير الضوء أيضاً على أهمية تمكين الشباب وتأهيلهم، واستثمار مواهبهم وقدراتهم، ليكونوا الجيل القادم من قادة الاستدامة، ويواصلوا مسيرة التطور والتنمية التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة، وإشراكهم في المساعي الحثيثة الهادفة إلى تحقيق استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 الهادفة إلى توفير 75% من القدرة الإنتاجية للطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.

وأضاف الطاير: نستهدي بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لإعداد الشباب للمستقبل منذ الآن، والاستفادة المثلى من طاقاتهم وإبداعاتهم لتدعيم المكتسبات التي حققتها الدولة خلال الـ50 عاماً الماضية.

والمضي قدماً في مسيرة الإنجازات لتحقيق الطموحات في الـ50 عاماً القادمة، لتحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071 لجعل دولة الإمارات العربية المتحدة أفضل دولة في العالم. ونتبنى استراتيجية متكاملة لتأهيل الشباب للمشاركة في مختلف مواقع العمل الوطني. وتضم الكوادر البشرية في الهيئة 3743 من الموظفين الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عاماً، 56% منهم من المواطنين، وتبلغ نسبة الموظفين الشباب في الهيئة 25% من الموظفين.

صقل الخبرات

وأشاد الطاير بجهود مجلس الإمارات للشباب الهادفة إلى صقل خبرات الشباب لتمكينهم من القيام بدور فاعل وأساسي في صناعة مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة. ونوّه معاليه إلى دور برنامج «100 موجه» في إلهام الشباب وتوسيع آفاقهم، من خلال فتح قنوات التواصل المباشر بين القيادات في مختلف القطاعات والشباب. وأكد معاليه دعم الهيئة الكامل لمجلس شباب هيئة كهرباء ومياه دبي لترسيخ مكانته بين مجالس الشباب الوطنية، وتعزيز تنافسية الدولة في مختلف المجالات، ومكانة الهيئة الريادية العالمية.

ريادة

وتابع: يؤدي شباب الهيئة دوراً محورياً في جميع الفعاليات والمبادرات والبرامج التي تطلقها الهيئة، ومن أبرزها معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة «ويتيكس» ودبي للطاقة الشمسية، والقمة العالمية للاقتصاد الأخضر التي أصبحت منبراً مهماً لتعزيز دور رواد الأعمال الشباب وتحفيزهم على إيجاد حلول مبتكرة ومستدامة. وتسعى الهيئة إلى تحفيز الشباب على الإبداع والتميز وتسخير معارفهم المتقدمة في مجال أحدث التقنيات وشغفهم بالتكنولوجيا، لرفع مستوى مساهمتهم في استشراف المستقبل وبناء مستقبل مستدام، وجعل دبي مركزاً عالمياً للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر.

طباعة Email