00
إكسبو 2020 دبي اليوم

في ذكرى راشد الخير

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي
قافيةُ محبةٍ ووفاء
قصيدة مهداة لمقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله.
 
طَيْفٌ أضاءَ دُجى الظلامِ الهاجدِ
ليُذكّر الدنيا بذكرى راشدِ
ذكرى الذي قد غادر الدنيا وما
طابتْ لنا نفسٌ بغَيْبَةِ والدِ
هو سيّدُ القومِ الكرام وشيخُهم
ومُعلّمُ الفرسانِ عزمَ الرائدِ
قَرْمٌ له بين الرجال مَهابةٌ
ومَحبّةٌ في القلبِ أصدقُ شاهدِ
ما لاحتْ الذكرى لشخصِك سيّدي
إلاّ ذكرناكُم بلَوْعَةِ فاقدِ
تاللهِ لا تنسى دُبيٌّ بَدْرَها
مَنْ زانها مَجْدَ الفَخارِ التالدِ
مَنْ أسّس البنيانَ فوق رمالها
وسَمَتْ على الدنيا كنجمٍ صاعدِ
وأشاع روحَ الحُبّ بين بُناتِها
بالعدلِ في ظلِّ الأمانِ الراغدِ
يا راشدَ الخيرات ذكرك ساكنٌ
بين الجوانح للزمانِ الآبِدِ
ما غاب طيفُك عن بلادك لحظةً
يا بانياً مَجْدَ الجَسورِ القائدِ
هذي دبيّ اليومَ قد أضحتْ كما
قد كنتَ ترجو في الزمانِ الواعدِ
قد أصبحتْ للكونِ وِجْهةَ بَهْجةٍ
ومسرّةً للناسِ رغم الجاحدِ
ميناؤها يحكي فِراسة قائدٍ
أنعمْ به مِنْ فارسٍ ومُجالدِ
أورثتَ هذا العزمَ صقرَ بلاده
بو راشد القيدوم، صِبغةَ راشدِ
لو قد رأت عيناك حُسنَ بلائه
وعيونُه كالصقر بين أماجدِ
لرأيتَ حُرّاً يُقتدى بصَنيعِه
ورأيتَ أكرمَ وارثٍ من والدِ
يا راحلاً بالجسم مَجدك راسخٌ
ومُسطّرٌ مِثْلَ القَصيدِ الخالدِ
حاشاك أن يُنسى بهاؤك سيدي
ومضاءُ عزمٍ كالشهاب الراصدِ
أمضيتَ عمرك في العطاء لشعبكم
وبنيتَ مجداً من عطاء الساعدِ
وسعيتَ للوصل الأبيّة جاهداً
وأثرْتَ عزمةَ كل برقٍ راعدِ
ومشيتَ بالأحرار نحو مُهمةٍ
لا ترتضي عزمَ الكسولِ القاعدِ
ورعيتَ بالعين الحكيمة سادةً
أوْرَثْتهُم جَمرَ السناءِ الواقدِ
ترعاهمُ أمٌّ رؤومٌ طاهرٌ
تغذوهمُ بالطيبِ قصّة ساردِ
ومشيتَ هذا العمرَ في جنباتنا
تعلو على الأحقاد، فِعلَ الزاهدِ
علمتنا حبَّ البلاد وأهلِها
فاخضَوْضَرتْ من بعد يُبْسِ الهامدِ
ضاقت عليك الأرض بعد لطيفةٍ
وتحدّرتْ دَمْعاتُ حُرٍّ ماجدِ
وغدوتَ كالسيف المُفارِق غِمْدَه
تتنفّس الصُّعداءَ، حَرّ الواجدِ
هي شيمةُ الفرسان يا ابنَ كرامهم
أخلاقهم كالبحر ليس بنافدِ
فاهنأ بقبرك يا سليلَ أعزّةٍ
مِنْ آل مكتومٍ، حُماةِ الوافدِ
وسقاك ربي من لطائف بِرّه
وأنار روحك من ثواب الساجدِ
صلى الإله على الحبيب محمدٍ
ما أشرقتْ شمسُ الصباح الشاهدِ
والآلِ والصحب الكرام جميعِهم
مَنْ أسمعوا الأخيارَ ذِكْرَ الواحدِ
 
طباعة Email