00
إكسبو 2020 دبي اليوم

14.8% زيادة نسبة معدل الانفتاح العالمي مع انطلاق إكسبو 2020 دبي

أرتون كابيتال: الإمارات الأولى عالمياً في ترتيب مؤشر جوازات السفر للربع الأخير من 2021

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مؤشر جوازات السفر العالمي «باسبورت إندكس» المؤشر العالمي الفوري الوحيد لقياس قوة جوازات السفر في العالم، اليوم عن أحدث ترتيب عالمي للربع الأخير من عام 2021، وشهد هذا الترتيب عودة  جواز سفر الإمارات العربية المتحدة إلى المركز الأول،كأقوى جواز سفر في العالم مع قدرة مواطنيها على دخول 152 من أصل 199 بلداً يشملها المؤشر بدون تأشيرة أو عبر الحصول على تأشيرة عند الوصول.

وقالت شركة آرتون كابيتال للاستشارات المالية العالمية أن دولة الإمارات العربية المتحدة فتحت أبوابها للعالم مع انطلاقة معرض إكسبو 2020، فيما كشف مؤشر جوازات السفر، عن زيادة بنسبة 14.8% في معدّل الانفتاح العالمي (WOS) مع بداية الربع الأخير، وذلك مقارنة ببداية العام.

وبعد ارتفاعه بنسبة 9% في الربع الأخير، بلغ متوسط حصيلة السفر (MS) في 199 بلداً أو منطقة يشملها المؤشر 86 دولة لجواز السفر الواحد، وذلك بناءً على إجمالي عدد الدول التي تتيح دخولها بدون تأشيرة أو تمنح التأشيرة عند الوصول.

وما زالت جائحة كوفيد 19 تؤثر على السفر الدولي بشكل كبير، كما تؤكد نتائج مؤشر جوازات السفر على العديد من الدول استطاعت أن تتعافى، ما جعلنا نشهد ارتفاعاً في الانفتاح على السفر الدولي من جديد. ووفقاً لبيانات "بلومبيرغ" الخاصة بكوفيد 19 في يوليو 2021، كانت دولة الإمارات البلد الأكثر تطعيماً سكانها في العالم، مع حصول أكثر من 73.8 من السكان على لقاحاتهم.

ولا تتمتع دولة الإمارات بجواز سفر ممتاز واحد، بل اثنين، وذلك مع إصدار معرض إكسبو 2020 ما أطلق عليه "جواز سفر إكسبو 2020" (أو الجواز الأصفر)، الذي يتيح الدخول إلى أجنحة 191 بلداً في المعرض خلال الأشهر الستة المقبلة، وتم افتتاح معرض إكسبو 2020، تحت شعار "الحدث الأروع في العالم"، في حفل مهيب يوم 30 أكتوبر 2021.

ويعتمد مؤشر جوازات السفر على حصيلة السفر (Mobility Score أو MS)  القائمة على رقمين أساسيين؛ عدد الدول التي يتيح جواز السفر دخولها بدون تأشيرة سفر، وعدد التأشيرات التي يتيح الحصول عليها عند الوصول، كما يتابع مؤشر جوازات السفر القيود المرتبطة بجائحة كوفيد 19 وما تشهده من تغييرات بشكل يومي، ما يتيح للمسافرين والحكومات الحصول على أحدث المعلومات الخاصة بالسفر الدولي بشكل فوري.

وعلى سبيل المثال، عند كتابة هذا التقرير، بلغت حصيلة السفر للولايات المتحدة 142، وتم حسابها بناءً على رقمين: الدول التي يدخلها حامل جواز السفر الأمريكية بدون تأشيرة، وعددها 97، إضافة إلى الدول التي يحصل فيها على التأشيرة عند الوصول، وعددها 45. كما يتم أخذ القيود المرتبطة بكوفيد 19 في الاعتبار من قبل هذا المؤشر، الأمر المفيد من أجل تقديم أحدث المعلومات للمسافرين والحكومات، في ظل التغييرات المتتالية التي تطرأ على هذه القيود.

وذكر الشركة أن الدول الأوروبية تواصل تصدّر الترتيب العالمي، فيما حسّنت أستراليا وكوريا الجنوبية (بحصيلة 144) مركزهما قبيل الربع الأخير من السنة، وانتقلتا إلى المركز الثاني، إلى جانب ألمانيا وإسبانيا. وكانت جوازات سفر المملكة المتحدة وكندا والولايات المتحدة (بحصيلة 142 والمركز الخامس) وسنغافورة (بحصيلة 141 والمركز السادس) الوحيدة من خارج الاتحاد الأوروبي بين العشر الأوائل في مؤشر جوازات السفر.

وقال أرماند آرتون، مؤسس ورئيس شركة "آرتون كابيتال"، التي أنشأت مؤشر جوازات السفر، في تعليق على الترتيب الجديد: "بداية الربع الأخير من العام مع هذه الزيادة بنسبة 14.8 في المتوسط العالمي لحصيلة السفر يظهر أن العالم عاد للانفتاح من جديد وأنه على مسار إيجابي حالياً. ولكننا ندرك في الوقت نفسه أننا ما زلنا عند مستويات الانفتاح العالمي المتحققة للمرة الأولى منذ ستة أعوام، ما يعني أن آثار الإغلاق عالمياً ما زالت حاضرة إلى حد كبير".

وأضاف آرتون: "إلى جانب القيود المرتبطة بالجائحة، شهدنا أحداثاً جيوسياسية غير معتادة في الأشهر الثلاث الماضية، وأدّت إلى مشاكل في السفر والحركة والهجرة من وإلى أفغانستان، على الرغم من كون جواز السفر الأفغاني في المركز الأخير حتى قبل الأحداث الأخيرة. بالتأكيد هذه الفترة عصيبة جداً على الكثير من المتأثرين بها، وفي الوقت نفسه يسلّط هذا النوع من الأزمات عادة الضوء بشكل كبير على أهمية مسألة السفر الدولي".

وفي تعليق له على الحاجة والفائدة المتزايدتين للمؤشر الفوري الوحيد للسفر الدولي في العالم، قال هرانت بوغوسيان، نائب الرئيس للتسويق في "آرتون كابيتال"، مبتكرة مؤشر جوازات السفر: "إضافة إلى ترتيب جوازات السفر والمقارنة بينها، فإن معدل الانفتاح العالمي  يشكل أداة قياس فورية ودورية لسهولة السفر الدولي، وتظهر الاتجاهات والتغيّرات التي طرأت على الدول المشمولة بهذا المؤشر والبالغ عددها 199".

وأضاف بوغوسيان قائلاً: "هذا المؤشر مفيد خصوصاً بالنسبة للمسافرين، مع استمرار القيود المتعلقة بكوفيد 19 وما لها من آثار وعوائق تحد من قدرة الأفراد على السفر، كما إنه مفيد للحكومات الراغبة بمقارنة أدائها بالدول الأخرى، وجمع البيانات الضرورية حول التوجهات والقرارات السياسية التي تؤثر على هذا الترتيب".

وليس مؤشر جوازات السفر مجرّد ترتيب بسيط، فعلى عكس المؤشرات الأخرى الخاصة بالسفر الدولي، تستطيع بيانات مؤشر جوازات السفر التعبير بشكل فوري عن قيود السفر المؤقتة شديدة التأثير عادة سواءً السياسية أو المرتبطة بالجائحة. وإضافة إلى ذلك، فإن قدرة المؤشر على توفير البيانات المعمقة حول العوامل المؤثرة اجتماعياً وسياسياً تجعل الكثير من وزارات الخارجية حول العالم تعتمد على هذه المنصة، لتحليل ومقارنة سياساتها مع الدول الأخرى.

الأرقام الإقليمية

 كانت دولة الإمارات الدولة الخليجية الأكثر صعوداً في الترتيب في الربع الثالث من 2021، مع صعودها إلى المرتبة الأولى، وظلت على مدار الربع الثالث عدة دول خليجية أخرى ضمن مراكز متقاربة، حيث هبطت البحرين سبعة إلى المركز 52 (بحصيلة 80)، فيما هبطت الكويت ثماني مراتب إلى المركز 50 (بحصيلة 85)، وسلطنة عمان هبطت كذلك سبع مراتب إلى المركز 56 (بحصيلة 75)، وقطر هبطت سبع مراتب إلى المركز 47 (بحصيلة 91)، فيما هبطت المملكة العربية السعودية خمس مراتب إلى المركز 55 (بحصيلة 76).

أوروبا: كانت الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الأفضل أداءً منذ بداية العام أوكرانيا التي صعدت 37 مرتبة (بحصيلة 124 والمركز 19)، ومولودوفا التي صعدت 34 مرتبة (بحصيلة 103 والمركز 36)، وألبانيا التي صعدت 15 مرتبة (بحصيلة 100 والمركز 39). أما المملكة المتحدة (بحصيلة 142) والنرويج (بحصيلة 139) فبقيتا في المركزين الخامس والسادس في الربع الثالث، ولكنهما هبطا مرتبة واحدة وثلاث مراتب على التوالي مقارنة ببداية 2021، أما روسيا فتقبع حالياً في المركز 24 بحصيلة 105.

أما بالنسبة للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، فقد كانت ألمانيا وفنلندا والنمسا ولوكسمبورغ الأعلى ترتيباً (بحصيلة 144 لكل منها)، وجميعها في المركز الثالث، إلى جانب دول أخرى غير أوروبية مثل كوريا الجنوبية وأستراليا وسويسرا، وكان جواز السفر الأكثر تحسناً بين الدول الأعضاء حتى نهاية الربع الثالث هو مالطا (صعدت 13 مرتبة إلى المركز الخامس) مع إيطاليا وهنغاريا وجمهورية التشيك التي صعدت 11 مرتبة منذ يناير 2021.

الأمريكيتان

 فيما تواصل الولايات المتحدة وكندا (بحصيلة 142 والمركز 5) الصعود في المراكز بعد هبوطهما الحاد في العام الماضي، هبطت المكسيك أربع مراتب إلى المركز 24 في الشهور الثلاث الماضي، أما في أميركا الجنوبية، فتحتل البرازيل حالياً أعلى المراكز (بحصيلة 127 والمركز 16)، بعد صعودها خمس مراتب حتى نهاية الربع الثالث، كما كانت كولومبيا الأكثر صعوداً في القارة، وذك بعد صعودها 18 مرتبة إلى المركز 38.

أفريقيا

ومع استمرار العديد من قيود السفر المرتبطة بكوفيد 19 في القارة الأفريقية، ما زالت حصيلة السفر إما منخفضة جداً، أو تواصل هبوطها لعدة مراتب منذ بداية العام حتى نهاية الربع الثالث، ومع بداية الربع الأخير من 2021، جاء التحسّن الوحيد في الترتيب من خارج البر الرئيسي الأفريقي، وذلك في جزر سيشيل (بحصيلة 111) في المركز 29، وهو ذات الترتيب الذي كانت تحتله في بداية الربع الماضي.

آسيا

وعلى مدار الربع الثالث، كانت كوريا الجنوبية الأعلى ترتيباً في القارة إلى المركز الثالث (بحصيلة 144)، فيما تحتل اليابان المركز السادس (بحصيلة 141) من المركز الثالث المشترك الذي كانت فيه بنهاية الربع الثاني، أما الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، فهبطت 11 مركزاً (إلى المركز 72)، مع حصيلة دون المتوسط العالمي تبلغ 65. أما الهند فقد صعدت 11 مرتبة منذ بداية العام (إلى المركز 55) بحصيلة 56، ولكن المكاسب الأكبر في قارة آسيا سنة 2021 كانت من نصيب مملكة بروناي، التي صعدت 94 مرتبة حتى نهاية الربع الثالث، لتصل إلى المركز 22 عالمياً.

طباعة Email