00
إكسبو 2020 دبي اليوم

افتتح مؤتمر ومعرض غازتك

حمدان بن محمد: ثقة العالم في دبي تزيد مسؤوليتها كشريك في إيجاد البدائل لدعم التنمية المستدامة

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، افتتح سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، فعاليات مؤتمر ومعرض "غازتك"، الذي يعد أكبر الفعاليات العالمية المتخصصة في مجالات الغاز الطبيعي والغاز المُسال والهيدروجين والطاقة، بمشاركة نحو 15 ألفا من الخبراء والمتخصصين في تلك المجالات من مختلف أنحاء العالم بالحضور المباشر للمرة الأولى عالمياً منذ بدء جائحة كوفيد-19 بينما تستمر أعمال الحدث حتى 23 سبتمبر الجاري في مركز دبي التجاري العالمي.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن الثقة الكبيرة التي تتمتع بها دبي في الأوساط العالمية وعلى كافة المستويات، لاسيما في مجال تنظيم واستضافة المعارض والمؤتمرات والفعاليات الكبرى، تزيد من مسؤوليتها كشريك في دعم أهداف التنمية العالمية المستدامة، وكذلك دورها في إيجاد البدائل والخيارات التي تدعم هذه المسيرة مع ما تطلقه من مبادرات ومشاريع خلاقة، حيث يتنامى دور دبي في تقديم الحلول التي تسهم في التغلب على تحديات يتشارك العالم في العمل على إيجاد سيناريوهات فعالة للتعاطي معها بكفاءة بما يكفل استدامة التنمية، ومن أهمها ترشيد الموارد وحسن توظيف مصادر الطاقة، خاصة النظيفة منها والمتجددة من أجل ضمان سلامة البيئة والحفاظ عليها للأجيال القادمة.

ونوّه سمو ولي عهد دبي بأهمية إيجاد وتوظيف حلول الطاقة النظيفة والمتجددة وهو ما يمثل أولوية رئيسية ضمن أولويات دولة الإمارات العربية المتحدة، وإمارة دبي التي تقدم نموذجاً عالمياً يحتذى في المبادرة إلى تبني بدائل تمكنها من تلبية احتياجات النهضة التنموية الشاملة فيها من الطاقة، بأسلوب يراعي الحفاظ على البيئة بالاستفادة من موارد الطاقة المتجددة وفي مقدمتها الطاقة النووية السلمية والطاقة الشمسية، ما يعكس مدى حرص القيادة الرشيدة على تطبيق الحلول المستقبلية للطاقة لخدمة غايات التنمية المستدامة.

وخلال حضور سموه حفل الافتتاح، الذي رافقه فيه سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية، تابع سمو ولي عهد دبي كلمة مسجلة لمعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها، تناول فيها الدور المهم الذي يلعبه الغاز الطبيعي في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات مع سعيها المستمر في ترسيخ مكانتها الريادية على مستوى المنطقة في هذا المجال، بما تنفذه من مشاريع نوعية تهدف من خلالها إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي وتحقيق التوازن بين متطلبات التنمية الاقتصادية والحفاظ على البيئة وحماية مكوناتها، في ضوء المبادئ التي تضمنتها "وثيقة الخمسين" والأهداف التي رصدتها، وامتداداً لرؤية الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والتي استشرف فيها المستقبل بشأن حماية البيئة وإرساء أسس التنمية المستدامة.

كما تابع سموه والحضور فيلماً قصيراً حول معرض ومؤتمر "غازتك" تناول مراحل تطور الحدث وأهم المحاور التي يركز عليها والموضوعات التي سيتم مناقشتها خلال جلساته المكثفة بمشاركة نخبة من خبراء المجال حول العالم، وعلى مدار أيام انعقاد الحدث الذي يعد الأكبر من نوعه في العالم وحتى الثالث والعشرين من شهر سبتمبر الجاري.

ثم قام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بجولة في المعرض، رافقه خلالها سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، ومعالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وسعادة هلال سعيد المري، المدير العام لسلطة مركز دبي التجاري العالمي، وسعادة المهندس داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، حيث اطلع سموه على أبرز الأجنحة المشاركة وأهم ما تطرحه من حلول وابتكارات في مجالات الغاز الطبيعي والغاز المسال والهيدروجين والطاقة، وما تقوم بتنفيذه من مشروعات في هذا الإطار لاسيما على مستوى المنطقة.

وحرص سمو ولي عهد دبي خلال الجولة على التوقف عند أجنحة عدد من الشركات العالمية الكبرى المشاركة في المعرض هذا العام، حيث تجاذب سموه أطراف الحديث مع القائمين على تلك الشركات واطلع منهم على ما يقدمونه من حلول متطورة وابتكارات حديثة من شأنها تعزيز قدرة العالم على الاستفادة من موارد الطاقة النظيفة، داعياً سموه إلى ضرورة تكثيف الجهود وتضافرها على المستوى الدولي من أجل تعزيز استخدامات مصادر وحلول الطاقة النظيفة والمتجددة والاستفادة من الغاز الطبيعي بصورة أكبر في دفع مسيرة التنمية العالمية المستدامة.

كما حرص سموه على زيارة عدد من أجنحة الشركات الوطنية المشاركة في المعرض، حيث استمع إلى شرح من قياداتها حول أبرز المشاريع التي يتم تنفيذها حالياً والأخرى المستهدفة خلال المرحلة المقبلة في ضوء الأهداف التنموية التي حددتها القيادة الرشيدة ضمن وثيقة الخمسين، واستراتيجيات الطاقة المعمول بها في الدولة، ومستهدفات تعزيز الاعتماد على الغاز الطبيعي في المرحلة المقبلة، بما يدعم التزام دولة الإمارات بتطبيق أفضل الممارسات في مجال الحفاظ البيئي وترسيخ أسس التنمية المستدامة التي تحفظ للأجيال القادمة بيئة نظيفة خالية من الملوثات.

وفي ختام الجولة، أثنى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على الوتيرة القوية التي يسير بها قطاع المعارض والمؤتمرات في دبي، مشيداً بالتدابير والإجراءات التي يتم اتخاذها من أجل تسهيل مشاركة العارضين من مختلف انحاء العالم وضمان سلامة القائمين على الأجنحة المختلفة وكذلك الزوار من داخل وخارج الدولة، وكذلك ما يتم توفيره من خدمات لوجتسية بكفاءة عالية قبيل وخلال وعقب الحدث، مؤكداً أن دبي ستظل دائماً المركز الرئيسي للمعارض والمؤتمرات في المنطقة بما توفره من خدمات وتسهيلات نوعية في كافة الأوقات.

ويناقش المؤتمر عبر أكثر من 70 جلسة نقاشية عامة ومتخصصة سلسلة من الموضوعات المهمة من أبرزها: إدارة عمليات إزالة الكربون ومعالجة الانبعاثات؛ والتمويل والاستثمار في المشاريع؛ وكيفية تكييف نماذج الأعمال في عالم ما بعد جائحة كوفيد-19؛ وموردي الطاقة المتكاملة؛ وديناميكيات العرض والطلب على الغاز والغاز الطبيعي المُسال؛ والدور الرئيسي المحتمل للهيدروجين في المرحلة الانتقالية لقطاع الطاقة؛ وتنويع القوى العاملة في قطاع الطاقة المستقبلي؛ إلى جانب التبادل التجاري والمقاولات والتسعير؛ ومواضيع البناء والهندسة والمشتريات ومستجدات المشاريع وآخر تطوراتها؛ كما ستكون مناقشة السياسات المناخية حاضرة على جدول أعمال المؤتمر.

طباعة Email