00
إكسبو 2020 دبي اليوم

3 أسباب رئيسة وراء نفوق السلاحف البحرية

أكد الدكتور سيف محمد الغيص مدير هيئة حماية البيئة في رأس الخيمة أن هناك 3 أسباب رئيسة وراء نفوق السلاحف البحرية، خلال شهر أغسطس الماضي، يمكن أن يعود للعديد من الأسباب منها:

انتشار الأمراض في تلك السلاحف ذات الدم البارد، وتأثرها بارتفاع درجات الحرارة، التي شهدتها منطقة الخليج العربي خلال شهر أغسطس الماضي، ولكننا لم نجد دلافين أو أسماكاً بأعداد كبيرة لربط نفوق السلاحف بارتفاع الحرارة.

وقال الغيص: تختلف السلاحف البحرية عن الأسماك بأن لها «رئة» مثل الإنسان، لذا تحتاج إلى الصعود لسطح المياه لاستنشاق الهواء والتنفس، ويمكن أن تختنق وتغرق في حال علقت في شباك الصيد أو اصطدامها بقوارب الصيد، حيث تكون غير قادرة على الوصول إلى سطح البحر، وذلك يمثل السبب الثاني في حالات النفوق.

وأضاف: تأتي مناطق شعم والجير شمال رأس الخيمة في موقع يجذب حالات نفوق الكائنات البحرية، نظراً لتشكل الدوامات البحرية، التي تأتي من مياه الخليج العربي وتجذبها إلى شواطئ تلك المناطق في الإمارة، حيث كانت أعداد النفوق كبيرة مقارنة بالأعوام الماضية.

ومن المرجح أن تكون عمليات الصيد بالشباك «العاملة أو الضغوة» لها دور كبير في تلك حالات النفوق، نتيجة لدخول السلاحف إلى الشباك، ما يترتب عليها اختناق تلك السلاحف لعدم قدرتها على الخروج من الشباك والصعود لسطح المياه للتنفس.

وأوضح الغيص، إن بعض الصيادين يعتبرون تلك السلاحف ذات قيمة غير ربحية في عمليات التسويق، حيث تقوم تلك الفئة بإزالة السلاحف من الشباك والتخلص منها، ويجرفها التيار البحري إلى الشاطئ.

طباعة Email