العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بحث جهود تعزيز جودة الحياة في مناطق الضواحي بدبي

    نظمت إدارة التواصل الحكومي في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، اجتماعاً دورياً مع الشركاء الاستراتيجيين في مكتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمشتريات والتمويل، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، والنيابة العامة في دبي، وبلدية دبي، وسلطة دبي للتطوير، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، ومؤسسة الموانئ والجمارك والمناطق الحرة، لبحث الجهود المشتركة والمستمرة لتعزيز جودة الحياة في مناطق الضواحي، وذلك انطلاقاً من حرص معالي الفريق عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، على تعزيز أواصر التعاون مع كل الجهات في الإمارة.

    وفي بداية الجلسة الحوارية، رحب المقدم راشد الجابري مدير إدارة التواصل الحكومي في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، بالمشاركين من مختلف الدوائر الحكومية وشبه الحكومية في الاجتماع، مؤكداً أن الجلسة تأتي في إطار حرص القيادة العامة لشرطة دبي الدائم على تفعيل قنوات التواصل مع الشركاء الاستراتيجيين في إطار تحقيق التكامل الحكومي، وتطبيق الاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة 2031، إلى جانب بحث سبل التعاون المشترك لتحقيق الأهداف المنشودة في تعزيز الأمن والأمان والسلامة العامة، خصوصاً في مناطق الضواحي التي تتواجد فيها العِزب، وتكثر فيها الحيوانات بمختلف أنواعها. ولفت المقدم الجابري إلى أن الاجتماع يهدف إلى مناقشة التوصيات والقرارات السابقة. وبدوره، أكد علي سالم بالقيزي مدير مكتب التطوير المؤسسي في مكتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمشتريات والتمويل، على أهمية تعزيز قنوات التواصل مع أصحاب العِزب، وخصوصاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والعمل على توعيتهم بشكل دائم في كل ما يتعلق بالمخالفات الخاصة بالحيوانات.

    مسؤولية

    ومن جانبه، أكد المستشار عمار الظنحاني رئيس نيابة في نيابة السير والمرور، أن المسؤولية القانونية عن التسبب في الحوادث المرورية يتحملها مالك الدابة نتيجة إهماله في حفظها بعيداً عن الطرق وعدم مراقبتها، الأمر الذي يعرّض أرواح الناس للخطر، أما إذا كان طرف الحادث من «الحيوانات السائبة» ومجهولة المالك، فإنه يتم صرف تقرير حول الحادث بالتنسيق بين الجهات المختصة في شرطة دبي ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وبلدية دبي.

    وإلى ذلك، قدمت فاطمة إبراهيم العتيبي مدير قسم الخدمات البيطرية في بلدية دبي، شرحاً حول جهود البلدية في التصدي لظاهرة الحيوانات السائبة، مستعرضة نتائج الحملات المشتركة مع شرطة دبي وهيئة الطرق والمواصلات، فيما استعرض فيصل إبراهيم المعمري من بلدية دبي، الإحصائيات وآلية تطبيق الغرامات الخاصة بأصحاب العزب المُخالفة في التعامل مع الحيوانات.

    توصيات

    وفي ختام الاجتماع، أوصى المشاركون في الاجتماع بتفعيل قنوات للتواصل بين كل الجهات، وتكثيف الجهود لتحقيق الأهداف المنشودة وتعزيز الأمن والأمان وإسعاد المجتمع، وتحقيق جودة الحياة في مناطق الضواحي، إلى جانب التوصية بضرورة الاطلاع على مناطق التطوير الجديدة والمبادرات والمشاريع التي تخدم جهود الحد من أضرار الحيوانات السائبة.

    طباعة Email