العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «البيئة» تصدر قراراً وزارياً بشأن تعزيز سلامة المنتج الزراعي

    أصدرت وزارة التغير المناخي والبيئة، قراراً وزارياً بشأن تعزيز سلامة المنتج الزراعي المحلي، ضمن استراتيجيتها لتعزيز أمن واستدامة الغذاء، وتطبيقها لحزمة من الإجراءات والمبادرات واعتماد التشريعات للارتقاء بجودة وتصنيف الغذاء المتداول في السوق المحلي والمنتج المحلي،

    ويأتي القرار كخطوة جديدة تضاف إلى حزمة واسعة من الإجراءات التي طبقتها الوزارة بالتنسيق مع شركائها الاستراتيجيين من السلطات المحلية، وتضم اعتماد تشريعات مثل قانون سلامة الغذاء ولائحته التنفيذية، ومبادرات تطوير الوزارة لكفاءة عمل مراكز الفحص والحجر التابعة لها في منافذ الدولة عبر تعزيز كادرها الفني، وتزويدها بأحدث التقنيات العالمية وتطوير منظومة الإرشاد البيطري والزراعي، وتعزيز الرقابة على الغذاء المتداول محلياً، وتطوير وتحديث منظومة المعايير التي يتم بناء عل يها اعتماد الأسواق والمسالخ المسموح الاستيراد منها.

    تشريعات

    ويهدف القرار إلى تعزيز سلامة المنتج الزراعي المحلي وفقاً للتشريعات السارية وخصوصاً متطلبات المواصفة القياسية الإماراتية UAE.S MRL 1 2019 بشأن متبقيات المبيدات في المنتجات الزراعية والغذائية وتحديثاتها.

    ويشمل نطاق تطبيق القرار المزارع المحلية، وأسواق الخضار والفواكه ومنافذ البيع ومحلات بيع التجزئة، والمنشآت الصناعية الغذائية أو التحويلية لإنتاج المواد الغذائية.

    وقال معالي الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي، وزير التغير المناخي والبيئة: «إن الوزارة ضمن استراتيجية عملها التي أعلنت عنها خلال الفترة الماضية لتعزيز مستويات سلامة الغذاء وضمان تداول غذاء أمن وفق أفضل المعايير العالمية، عملت خلال الفترة الماضية على تطبيق باقة متكاملة من الإجراءات شملت اعتماد تشريعات داعمة لأمن الغذاء ومنها قانون سلامة الغذاء، كما عززت كفاءة مراكز الفحص والحجر في منافذ الدولة لضمان سلامة إرساليات الغذاء الواردة للدولة عبر زيادة الكادر الفني المؤهل، وتطوير مستوى التقنيات المستخدمة وفق أحدث التكنولوجيات العالمية، وتوسعة الطاقة الاستيعابية لبعض مراكز الحجر».

    اشتراطات

    وأضاف: «وضماناً لسلامة المنتج الزراعي المحلي أصدرت الوزارة قراراً وزارياً يحدد اشتراطات ومتطلبات والتزامات استخدام المبيدات ومستوى المتبقيات الخاصة بها».

    وأشار معاليه إلى أن القرار سيساهم بشكل كبير في تعزيز تنافسية المنتج الزراعي المحلي، وزيادة ثقة المستهلكين في السوق المحلي فيه وإقبالهم عليه، كما سيعزز فرص تنافسيته في الأسواق الخارجية، عبر ضمان التزامه بأعلى معايير الصحة والسلامة.

    ولفت معاليه إلى أن الوزارة عملت على التنسيق مع الجهات والسلطات المحلية المختصة لضمان تطبيق منظومة إشراف ورقابة فعالة للقرار بما يحقق أعلى مستويات من أمن وسلامة الغذاء.

    ويحدد القرار التزامات المزارع بضرورة تسجيل الحيازة الزراعية لدى الوزارة أو السلطات المختصة، والالتزام باستخدام الأمن للمبيدات وفقا للمعلومات والإرشادات الموضحة على عبوة المبيد، والالتزام بعدم حصاد وتسويق المنتج الزراعي قبل انقضاء فترة الأمان للمبيد المعلنة على العبوة وفقاً لنوع المحصول، والاحتفاظ بفواتير شراء المبيدات، والتخلص الآمن من العبوات الفارغة وأي نفايات مرتبطة وفقاً للتشريعات بالتنسيق مع الجهات المختصة، واستخدام عبوات مناسبة ونظيفة وخالية من الفطريات والحشرات وأي مواد ضارة بالصحة لتعبئة المنتجات الزراعية.

    تطبيق

    بين القرار أن تطبيق الجزاءات على المخالفات المرتبكة لما حددته بنوده يتم وفقاً لأحكام القانون الاتحادي رقم 10 لسنة 2015 بشأن سلامة الغذاء ولائحته التنفيذية والقانون الاتحادي رقم 10 لسنة 2020 بشان المبيدات والقرارات المنفذة له.

    طباعة Email