00
إكسبو 2020 دبي اليوم

توعية ودورات تدريبية للتعامل مع الحالات الطارئة

الإمارات تشارك العالم الاحتفال بـ«يوم الإسعاف»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تشارك المؤسسات الإسعافية في الدولة، ومن ضمنها مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، اليوم، الاحتفال باليوم العالمي للإسعاف تحت شعار «الإسعافات الأولية في خدمة الإنسانية»، وذلك لإبراز دور الإسعافات الأولية وأهميتها في إنقاذ الأرواح البشرية والتأكيد على أهمية اكتساب قدرات ومهارات الإسعاف والتمرن على أساليبها.

وقال خليفة بن دراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف: إن المؤسسة تحرص ضمن استراتيجيتها على تدريب الموظفين العاملين في القطاعين الخاص والعام وخاصة الشركات والفنادق على الإسعافات الأولية من خلال دورات لصقل وتطوير مهارة وكفاءة العاملين في تلك الجهات حول كيفية التعامل مع الحالات الطارئة.

وأوضح بن دراي أن المؤسسة قامت بإنشاء قسم للتوعية المجتمعية يختص بتدريب جميع أفراد وشرائح فئات المجتمع وتثقيفهم إسعافياً على جميع أنواع الإصابات والأمراض باستخدام مختلف البرامج التوعوية كالمحاضرات وورش العمل والدورات التدريبية واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، وتنظيم دورات تدريبية وورش العمل وأنشطة مختلفة من شأنها تثقيف وتوعية الجمهور في مجال الإسعافات الأولية.

وإعداد الخطط والبرامج التدريبية المناسبة لأفراد المجتمع عن الإسعافات الأولية، والمشاركة في مختلف الفعاليات والأنشطة التي تعنى بالصحة والسلامة المهنية بشكل عام وبالإسعافات الأولية بشكل خاص، وإقامة الحملات التوعوية المتعلقة بالعمل الإسعافي والإسعافات الأولية.

مستفيدون

وقال خليفة بن دراي: إن العديد من الدوائر المحلية والشركات والفنادق استفادت من الدورات التوعوية الإسعافية، لافتاً إلى أن المؤسسة تقوم سنوياً بتنفيذ ما يقرب من 500 دورة إسعافيه توعوية، إضافة إلى العديد من الدورات التدريبية المهنية والتي استفاد منها العديد من المعنيين في القطاعين العام والخاص، وموظفي مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، إضافة لدورة مستجيب الطوارئ الأول للمتطوعين، ودورة إنعاش القلب الرئوي للمجتمع.

وحول نوعية الإسعافات الأولية التي يتم التدريب عليها قال الدراي: جميع أنواع البرامج التدريبية والتوعوية في المجال الإسعافي والصحي الخاص للمجتمع وهناك في المؤسسة فرق تطوعية تحت مشروع «أسعفني»، لافتاً إلى أن الدورات التدريبية المعتمدة عالمياً تتم بمقابل مادي، وأما البرامج التوعوية فتقدم مجاناً.

ولفت إلى أن فرق الإسعاف أنجزت العديد من المهام الإسعافية، تنوعت من حيث النوع، كخدمات النقل الطبي والتغطيات الإسعافية للمعارض والمؤتمرات والمناسبات الرياضية وغيرها.

لمحة

تركز الإسعافات الأولية على اختيار السلوك المناسب للتعامل مع الحالات الصحية الطارئة، وتحرص الدورات التدريبية في هذا المجال على تعريف الناس بالأخطار التي من الممكن أن تحدث في بيئتهم، وشكل التدخل الآمن من قبلهم للانتقال من الوضع الخطر إلى الوضع الآمن.

طباعة Email