00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تفاعل إعلامي عالمي واسع مع إعلان الإمارات للمشاريع الجديدة

497 تغطية في 25 دولة خلال اليوم الأول لإعلان الحزمة الأولى من «مشاريع الخمسين»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

سجلت التغطيات الإعلامية للحزمة الأولى من «مشاريع الخمسين»، التي تمثل دورة جديدة من المشاريع الاستراتيجية الوطنية في دولة الإمارات، وتؤسس لمرحلة جديدة من النمو الداخلي والخارجي للدولة، تغطية إعلامية دولية قياسية في وسائل الإعلام العالمية المرموقة وعلى المنصات الرقمية ومواقع التواصل الاجتماعي، نحو 497 مقالاً دولياً في 25 دولة رئيسة حول العالم خلال اليوم الأول من إعلانها.

ووصلت أخبار الحزمة الأولى من المبادرات المعلن عنها ضمن «مشاريع الخمسين» إلى 229 مليون مشاهدة من مختلف أنحاء العالم، تعرّفت إلى الدفعة الأولى من المشاريع، لتؤسس لحقبة تنموية جديدة للخمسين عاماً المقبلة، وترسخ مكانة الإمارات الإقليمية والعالمية في جميع القطاعات، وترتقي بتنافسية الإنسان على أرض الإمارات.

وكالات عالمية

ونشرت وكالات إخبارية دولية وصحف عالمية متابعات عن أخبار «مشاريع الخمسين» التي أطلقتها دولة الإمارات، وفي مقدمتها رويترز، وبلومبرغ، وإندبندنت، وأسوشيتد برس، وإيه بي سي نيوز، وإكسبرس تريبيون، وبزنس ستاندرد، وفاينانشل تايمز، وتيليغراف، وواشنطن بوست.

وتحدثت وكالة رويترز الإخبارية الدولية عن حزمة المبادرات النوعية التي أطلقتها الإمارات ضمن «مشاريع الخمسين» مبرزة الجانب الداعم للاقتصاد الوطني فيها، وللمبادرات التي تستقطب الاستثمارات الأجنبية وتمنح التسهيلات لجذب المواهب من مختلف أنحاء العالم.

وأوردت وكالة بلومبرغ العالمية المتخصصة في الأخبار الاقتصادية مجموعة عناوين لافتة ومنها «الإمارات توسع التجارة مع آسيا وإفريقيا وتستهدف استثمارات بقيمة 150 مليار دولار»، و«الإمارات تتطلع إلى نمو بنسبة 4% في 2021»، و«الإمارات تستحدث توجهات جديدة في منظومة الإقامة لجذب المواهب من مختلف أنحاء العالم».

وعرضت وكالة بلومبرغ الميزات الجديدة التي تقدمها حزمة «مشاريع الخمسين» وتساهم في تفعيل فرص تنموية جديدة، من خلال تقديم تسهيلات جديدة للمستثمرين والكفاءات من مختلف أنحاء العالم للعيش والعمل في دولة الإمارات.

 

وفي سلسلة مقالات عرضت الوكالة الإخبارية العالمية سعي الإمارات التي تعد عاصمة التجارة والاقتصاد في الشرق الأوسط إلى تعزيز علاقاتها بالاقتصادات الإفريقية والآسيوية واجتذاب استثمارات قدرها 150 بليون دولار من الشركاء التقليديين، وعنونت «الإمارات تستحدث تشريعات في مجال الإقامة لاجتذاب المزيد من المواهب والكفاءات» و«وزير الاقتصاد الإماراتي يصرح بأن الإمارات تسعى إلى رفع نسبة النمو الاقتصادي إلى 4%».

سوق مفتوحة

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن دولة الإمارات تسعى لسوق مفتوحة واقتصاد قوي باستقطاب استثمارات أجنبية مباشرة من خلال تعزيز بيئتها الاستثمارية وتوفير حزمة امتيازات للمقيمين فيها.

وقالت صحيفة فايننشال تايمز إن الإمارات تعمل على استقطاب استثمارات عالمية مليارية بالاستفادة من مبادرات اقتصادية جديدة تشجع الاستثمار وتمنح المستثمرين مزيداً من الفرص النوعية على مستوى المنطقة.

وقدمت «سبوتنيك عربي» المبادرات التي تم الإعلان عنها في دولة الإمارات في إطار رؤيتها الاستراتيجية الهادفة لصناعة مستقبل قائم على الاقتصاد المتنوع الذي يركز على الابتكار والتكنولوجيا المتقدمة ويستقطب أفضل الكفاءات.

وعرضت دويتشه فيله الألمانية (DW) الفرص الجديدة التي توفرها منظومة الإقامة التي تم تحديثها وتوسيعها للمقيمين للتكفل بأفراد الأسرة مع إتاحة مزيد من الوقت للعثور على وظيفة جديدة بعد انتهاء عقد العمل.

وقدمت سي إن إن العربية مضمون مبادئ الخمسين التي شكلت إعلاناً رئيساً ضمن أولى حزم «مشاريع الخمسين» ورسمت تصوراً شاملاً لمستقبل دولة الإمارات ومساراتها التنموية الشاملة للخمسين عاماً المقبلة.

بدورها عرضت صحيفة إندبندنت البريطانية تحت عنوان «الإمارات تطلق خطة للاستثمار في اقتصادها وتحديث قوانينها» للخطط الاستثمارية ضمن «مشاريع الخمسين» وآليات تطوير منظومتها القانونية بأكبر حزمة تحديثات تشريعية ومجموعة كبيرة من مبادرات التنمية الاقتصادية من شأنها أن تحدث تغييرات جذرية ولا سيما في نظم وتشريعات إقامة الوافدين.

وعنونت وكالة الأسوشيتد برس الأمريكية «بالتزامن مع عيدها الخمسين، تسعى الإمارات إلى تسريع وتيرة النمو الاقتصادي والاجتماعي لدخول مرحلة ما بعد الجائحة بحلة جديدة»، لتقدم الوكالة صورة شاملة عن الحزمة الأولى من مشاريع الخمسين التي أطلقتها دولة الإمارات، عادّة أنها تحرّك عجلة الاقتصاد بشكل أسرع في المرحلة المقبلة وتساهم في جذب العقول من مختلف أنحاء العالم.

تعزيز

وعرضت سي ان بي سي المشاريع الاستراتيجية الوطنية التي تم الإعلان عنها لتعزيز دور القطاع الصناعي في الدولة وتبني تطبيقات التكنولوجيا المتقدمة وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة للسنوات المقبلة في الإمارات.

وفصّلت الشرق – بلومبيرغ تطلعات الاقتصاد الإماراتي إلى استقطاب ما يصل حتى 150 مليار دولار بحلول عام 2030 من خلال تعزيز الشراكات الاقتصادية وجذب الاستثمارات المباشرة إلى بنيته المرنة.

وركزت روسيا اليوم على المزايا النوعية التي توفرها الأنواع الجديدة من تأشيرات الإقامة والعمل التي طرحتها دولة الإمارات ضمن إعلان الحزمة الأولى من مشاريع الخمسين لتشكل حافزاً لاستقطاب المزيد من المهارات والمواهب.

وقالت إيه بي سي نيوز الأمريكية إن دولة الإمارات تعلن خطة لاستثمار المليارات في اقتصادها الوطني المتميز على مستوى المنطقة، بالتزامن مع إعلانها تحديثات نوعية في منظومة الإقامة التي تطبقها الدولة التي يقيم على أرضها أكثر من 190 جنسية. وعدّت الاستراتيجية الإماراتية لجذب المواهب الوافدة توجهاً فريداً مقارنة بتوجهات دول المنطقة الغنية بالنفط.

وسلطت ار اف آي الفرنسية الضوء على أهمية الحزمة الأولى من «مشاريع الخمسين» في رسم مستقبل اقتصاد الإمارات وتعزيز مكانتها وجهة جاذبة للكوادر والكفاءات والمتخصصين ورواد الأعمال.

وعرضت «ذا سترايتس تايمز» السنغافورية البرامج الاستثمارية في الاقتصاد الوطني والفعاليات الدولية لاستقطاب الاستثمار الأجنبي ضمن «مشاريع الخمسين» والتي تساهم مجتمعة بحسب رأي الصحيفة في تسريع مسارات التنمية للمستقبل في دولة الإمارات وخاصة على مستوى تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة.

وعنونت سي تي في نيوز الكندية «الإمارات تعتمد استثمارات اقتصادية وتغييرات تشريعية» مبرزة التحولات النوعية التي ستحدثها «مشاريع الخمسين» في البنية الاقتصادية والاستثمارية والقانونية الداعمة لقطاعات ريادة الأعمال والمشاريع الناشئة وجذب المواهب والعقول للعيش والعمل في دولة الإمارات.

وشرحت مالاي تايمز الماليزية حزمة «مشاريع الخمسين» التي تم الإعلان عنها بتاريخ 5 سبتمبر الجاري، مركزة في تغطيتها لأخبار إطلاق الدفعة الأولى من المشاريع الاستراتيجية للخمسين عاماً المقبلة على القمم الاستثمارية وقانون البيانات الذي يحمي الخصوصية ويعزز فرص نمو القطاع الخاص، بالإضافة إلى التغييرات النوعية في المنظومة المتكاملة للإقامة في دولة الإمارات بما في ذلك الإقامة العادية والخضراء والذهبية التي تجذب المواهب.

وأبرزت «بزنس ستاندرد» الهندية تسهيل الإمارات لقوانين الإقامة فيها وتحفيزها مزيداً من طالبي تأشيرات السياحية والزيارة والعمل على القدوم إليها واستكشاف بيئتها الاقتصادية والتجارية والاستثمارية المتقدمة.

فيما احتفت ان دي تي في الهندية بإمكان حاملي «الإقامة الخضراء» الجديدة التي تطبقها الإمارات ضمن «مشاريع الخمسين» ممارسة العمل من دون الحاجة لكفالة جهة العمل.

وأبرزت «باكستان توداي» منظومة الإقامة الخضراء الجديدة التي أعلنت عنها الإمارات ضمن «مشاريع الخمسين» وتقدم تسهيلات غير مسبوقة على مستوى الدولة والمنطقة للفصل بين الإقامة ومكان العمل.

طموح

وتأتي هذه التغطية الدولية النوعية بالتزامن مع تصدر وسم #مشاريع_الخمسين موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» على مستوى الإمارات في الساعات الأولى من إعلان الحزمة الأولى من مشاريع المستقبل، وذلك بعد إعلان دولة الإمارات وثيقة مبادئ الخمسين.

واحتفت التعليقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية بالطموح الذي لا يعرف المستحيل للدولة، وبتتابع مبادراتها ومشاريعها الاستراتيجية التي تنطلق من فكر ورؤية إيجابية متطلعة نحو تصميم المستقبل وصناعته وتحقيق الإنجازات في أوقات قياسية.

ويواصل المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات تنظيم فعاليات إعلامية شاملة طوال شهر سبتمبر الجاري للإعلان تباعاً عن حزمة مشاريع الخمسين بحضور مختلف وسائل الإعلام.

التغطيات تركز على أبرز المشاريع المعلنة

قدّمت التغطيات الصحفية والإخبارية والرقمية الدولية أبرز المشاريع المعلنة ضمن الحزمة الأولى من مشاريع الخمسين بما في ذلك عقد قمة الإمارات للاستثمار التي تجمع صناديق الاستثمار مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص بهدف استقطاب 550 مليار درهم من الاستثمار الأجنبي المباشر الوارد إلى الدولة في السنوات التسع المقبلة.

وإطلاق برنامج 10×10 لتنمية صادرات الدولة عبر استهداف 10 أسواق عالمية، بحيث يعمل على تحقيق زيادة سنوية في الصادرات لهذه الأسواق بنسبة 10%، وإطلاق بوابة INVEST.ae، المنصة الاستثمارية الموحدة للدولة التي تعرض الفرص الاستثمارية المتاحة في الدولة.

كما شملت المتابعات الإعلامية إطلاق شبكة الثورة الصناعية الرابعة لتنمية وبناء 500 شركة وطنية مزودة للتقنيات المتقدمة، والإعلان عن مشروع Project 5Bn، الذي يخصص 5 مليارات درهم لدعم المشاريع الإماراتية الشابة.

إضافة إلى إطلاق Tech Drive الهادف لتخصيص 5 مليارات درهم بالشراكة مع مصرف الإمارات للتنمية لدعم القطاع الصناعي في الدولة للتحول نحو التكنولوجيا المتقدمة في السنوات الخمس المقبلة.

برنامج

وسلطت التغطيات الإعلامية الضوء أيضاً على اعتماد برنامج القيمة الوطنية المضافة من خلال توجيه 42% من مشتريات الجهات الاتحادية والشركات الوطنية الكبرى نحو المنتج والخدمات الوطنية.

بحيث يتم رفع المشتريات من 33 إلى 55 مليار درهم في أربع سنوات، إلى جانب إطلاق اللجنة العليا للشراكات الاقتصادية العالمية، بحيث تسعى في المرحلة الأولى إلى عقد 8 اتفاقيات شراكة شاملة مع 8 أسواق استراتيجية ورفع حجم التبادل التجاري مع هذه الأسواق والذي يبلغ 257 ملياراً بمقدار 40 ملياراً سنوياً.

25 سوقاً

كما سلطت وسائل الإعلام في 25 سوقاً رئيسة، ولا سيما المتخصصة بقطاعات التكنولوجيا والتحول الرقمي، اهتمامها على مبادرات الاقتصاد الرقمي ضمن مشاريع الخمسين وفي مقدمتها قانون البيانات الإماراتي، الذي يمنح الأفراد حرية التحكم في الطريقة التي يتم بها استخدام وتخزين ومشاركة بياناتهم الشخصية، ومبادرة 100 مبرمج كل يوم، الهادفة لإضافة 3000 مبرمج شهرياً للقوى العاملة في الاقتصاد الوطني للدولة، وقمة PyCon العالمية للبرمجة، الأكبر إقليمياً في مجال البرمجة والاقتصاد الرقمي.

طباعة Email