00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إعلان الفائزين بالدورة الثانية لجائزة «حمدان بن راشد- الإيسيسكو»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلنت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة «إيسيسكو»، عن أسماء الفائزين في الدورة الثانية من جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم/‏ الإيسيسكو للتطوع في تطور المنشآت التربوية في دول العالم الإسلامي، والتي تشمل 3 فائزين من المشاريع التربوية والتعليمية المتميزة في العالم الإسلامي.

 

وهي الجوائز التي أطلقتها المؤسسة والمنظمة، من أجل تشجيع المشاريع التربوية المتميزة والمستدامة والشاملة، وتكريم القائمين، من الشخصيات والمؤسسات، على المبادرات التطوعية والأعمال الخيرية في مجال التربية والتعليم. وتُمنح الجائزة كل سنتين، لـ 3 فائزين، ويحصل كل فائز على درع الجائزة ومكافأة مالية، يتم توظيفها في دعم وتطوير المشروع الفائز أو العمل التربوي بصفة عامة.

وفاز في هذه الدورة كل من مشروع «لنضيء مستقبلهم»، لتطوير المؤسسات التربوية والبرامج التعليمية، بدعم من هيئة الأعمال الخيرية العالمية بعجمان، ومشروع «المجمّعات التربوية»، بدعم من مؤسسة عبد العزيز ومحمد وعبد اللطيف الجبر، أبناء حمد الجبر الخيرية، في المملكة العربية السعودية، ومشروع «تعليم اللغة العربية ثنائي اللغة في تشاد»، بدعم من المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا.

وشارك في الدورة 37 مرشحاً، من الدول الإسلامية المنتمية إلى المناطق العربية والأسيوية والأفريقية، وسيتم توزيع الجوائز خلال المؤتمر العام المقبل للإيسيسكو، الذي سيعقد بداية شهر ديسمبر المقبل في القاهرة.

وقال الدكتور جمال المهيري، الأمين العام لمؤسسة حمدان بن رشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز:

إن نتائج الدورة الثانية من جائزة حمدان الإيسيسكو تعكس حجم وقيمة المبادرات، التي يقدمها الأفراد والمؤسسات في الدول الإسلامية لصالح التعليم، موضحاً أن استمرار وتنمية مثل هذه المبادرات تسهم بشكل كبير في مساندة المؤسسات التعليمية لتقديم خدمات تعليمية متميزة، إلى جانب تقاطع غايات تلك الإسهامات مع الأهداف الاستراتيجية لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والثقافة والعلوم.

وأضاف: إن تزايد أعداد المشاركين في الدورة الثانية ينسجم مع خطط وتطلعات الجائزة الهادفة إلى تشجيع إطلاق مثل هذه المبادرات المساندة للجهود الحكومية لنشر وتطوير وتجويد التعليم.

فضلاً عن تقدير الحكومات والمنظمات الإقليمية والدولية لها، وعبّر الأمين العام للجائزة عن ارتياح مجلس أمناء المؤسسة من تحقيق هذا التطور وخصوصاً أنه يحقق إحدى الغايات النبيلة للمغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، طيب الله ثراه، كما أثنى الدكتور المهيري على جهد منظمة الإيسيسكو في إنجاز الدورة الثانية، وتقدم بالتهنئة إلى الفائزين.

وتزامناً مع إعلان النتائج أطلقت مؤسسة حمدان ومنظمة الإيسيسكو الدورة الثالثة من الجائزة، وفتح باب الترشيح للمستهدفين على مستوى جميع الدول الإسلامية، وتم نشر شروط وإجراءات المشاركة في المنصات الرسمية للمنظمة والمؤسسة.

طباعة Email