العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مضخة إنسولين لمريض سكري بديلا عن البنكرياس

    كشفت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية عن نجاح الفريق الطبي في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال في تركيب أحدث مضخة إنسولين لمريض سكري من النوع الأول  بنظام  "MinimedTM 780G" لأول مرة على مستوى الإمارات في إنجاز رائد في عالم التقنيات الطبية الحديثة وباستخدام الخوارزميات لتحسين مستويات السكر  لدى المرضى.

    وتعمل المضخة كبديل عن البنكرياس الطبيعي من خلال إحداث توازن أدق بين جرعات الأنسولين والجلوكوز وتساعد على منع حالات هبوط نسبة السكر بالدم ما يسهل التعايش مع مرض السكري ويحسن جودة حياة المرضى.

    يأتي هذا الإنجاز في إطار جهود المؤسسة لتطوير خدماتها العلاجية وتعزيز الثقة بجودة وكفاءة الرعاية الصحية في دولة الإمارات.

    وتوفر مضخة الإنسولين القاعدية ذاتية الضبط مع جرعات التصحيح التلقائي بنظام "MinimedTM 780G " العديد من الميزات المتقدمة والفوائد الفريدة حيث أنها تعمل بنظام الحلقة المغلقة من خلال عمل المضخة والمستشعر معًا لتوفير تحكم في مستوى الجلوكوز بهدف ضبط الجرعة التي يتم ضخها تلقائيا.

    كما أن النظام يوفر الأمان من انخفاض نسبة السكر في الدم خاصة أثناء النوم وبالتالي تجنب العواقب الصحية المحتملة.

    ومنذ الأسابيع الأولى لاستخدام المضخة الجديدة ظهرت نتائج إيجابية ملموسة حيث تحسنت نسبة الوقت في النطاق الطبيعي من 62%  بنظام المضخة السابق إلى 94% مع نظام المضخة الجديدة بدون حدوث أي نوبات هبوط للسكر وذلك بفضل الذكاء الاصطناعي والخوارزميات التي تتيح وقف ضخ الإنسولين مؤقتا وإعادة تشغيله أوتوماتيكيا بدون تدخل من المريض.

    وأكد سعادة الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية على أهمية هذا الإنجاز لمستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال في دعم مرض السكري وتقديم خدمات صحية وعلاجية شاملة ومبتكرة وتمكينهم من السيطرة على المرض والتعايش معه وخفض مضاعفاته لتحقيق صحة وسعادة المريض والمجتمع إلى جانب المساعدة في تحسين الموارد ورفع الجودة لكل من مقدمي الرعاية الصحية والمرضى، وتوفير أحدث الأنظمة العلاجية العالمية.

    ولفت إلى الجهود المبذولة لاستقطاب أحدث الحلول العلاجية للمرضى وتوفير بيئة تقنية طبية وبنية تحتية قوية لخدمات الصحية في إطار استراتيجية المؤسسة لتقديـــم خدمــــات صحيـــة مستدامـــة متكاملــة متاحـــــة فعالـــة مبتكـــرة وعالية الجودة تواكب رؤية الإمـارات والمعاييـــر العالميـــــة وتعزيزاً لريادة الدولة وسعيها الدائم لتوفير أحدث الابتكارات الطبية للمرضى.

    وأشار الدكتور السركال إلى حرص المؤسسة على توسيع شبكة الشراكات العالمية والتطوير المستمر للكوادر المتخصصة وتوفير فرص التدريب المناسبة وتمكينهم من أحدث الحلول الطبية التي تحسّن حياة مرضى السكري ليصبحوا أكثر قدرة على التعايش مع حالتهم المرضية بالشكل الأمثل وذلك من خلال تطوير الممارسات للوصول إلى أعلى معدلات الجودة والسلامة، بما يتوافق مع توجهات وخطط المؤسسة لإرساء نظام خدمات صحية مستدامة.

    من جانبها أشادت الدكتورة صفية الخاجة مديرة مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بالدعم المستمر الذي تقدمه مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية من ناحية تزويد المستشفى بأحدث المعدات والتقنيات الطبية وتعزيز قدرات ومهارات الكادر الطبي بالتدريب والتأهيل لرفع كفاءة الخدمات الصحية وتحقيق الابتكار في العمليات الطبية النوعية لافتة إلى أهمية إنجاز المستشفى في تركيب أحدث مضخة إنسولين لمريض لأول مرة على مستوى الإمارات بما يسهم في تحقيق ريادة في دعم مرض السكري وتحسين جودة حياتهم وفق أفضل الممارسات العالمية.

    بدورها أوضحت الدكتورة إلهام الأميري استشارية أمراض الغدد الصماء والسكري لدى الأطفال في مستشفى القاسمي للنساء والأطفال نائبة رئيس جمعية أصدقاء السكري أن نظام "MinimedTM 780G "يعتبر الأقرب للبنكرياس الطبيعي ويعد أحدث وسيلة مبتكرة لضخ الإنسولين بشكل متواصل ومنظم على مدار اليوم ما يؤمن الإستقرار في مستوى السكر في الدم ويعطي المريض الفرصة لممارسة حياته الطبيعية والتعايش مع المرض بمرونة وسهولة أكثر والتخلص من ألم وخز الإبر المتكرر.

    ونوهت بأن النظام يحتوي على أسلوب حماية مبتكر يستخدم الذكاء الاصطناعي  للحد من خطر التعرض لهبوط السكر والارتفاعات الحادة على حد سواء وبالتالي الوقاية من مضاعفات السكري. مؤكدة ضرورة التزام المرضى بتعليمات الطبيب وبروتوكول العلاج حيث يحتاج المرضى إلى متابعة عن كثب ووقت كبير وخبرة ليتم تكريسها من قبل فريق متخصص بمرض السكري.

    طباعة Email