العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    5.7 ملايين راكب عبر خطوط النقل البحري في دبي بالنصف الأول

    نقلت خطوط النقل البحري التابعة لهيئة الطرق والمواصلات في دبي 5 ملايين و734 ألفاً و244 راكباً من بداية العام الجاري وحتى نهاية النصف الأول منه، مقارنةً بـ 4 ملايين و694 ألفاً و870 راكباً العام 2020، مُسَجِّلةً بذلك زيادة بلغت 20,3% وذلك عبر وسائلها المتمثّلة بالفيري والعبرات بأنواعها والباص والتاكسي المائيين.

    وقال محمد أبو بكر الهاشمي، مدير إدارة النقل البحري في مؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات في دبي: «تدل الزيادة في عدد ركاب وسائل النقل البحري في النصف الأول من عام 2021، على تعافي هذا القطاع كسائر القطاعات الحيوية الأخرى في دولة الإمارات العربية المتّحدة عموماً وفي إمارة دبي على وجه الخصوص، وذلك بفضل الاستراتيجيات والخطط الفعّالة، التي وضعتها الحكومة الرشيدة والالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية للحد من الإصابات بالوباء».

    وتعد وسائل النقل البحري التابعة لهيئة الطرق والمواصلات في دبي من أهم خدمات الهيئة، فهي وسيلة مميزة للنقل وجزء لا يتجزّأ من معالم الجذب السياحي لما تمر به من أماكن جميلة ومناظر أخّاذة، كما أنها توفر على الركاب عناء الازدحام المروري. وقد صُمّمت وسائل النقل البحري هذه من قبل أكبر الشركات المصنعة للقوارب وفق أحدث وأرقى المعايير والمواصفات العالمية، حيث تتوفر فيها أهم تجهيزات الراحة والسلامة والأمان، ومراعاتها لتوفير أماكن مخصصة لأصحاب الهمم بالإضافة إلى توفّر أماكن خاصة للدراجات الهوائية على متن فيري دبي وذلك بهدف تشجيع استخدام وسائل التنقّل المرن.

    وفي ظل الإنجازات التي تحاول هيئة الطرق والمواصلات تحقيقها من أجل خدمة المقيمين ، فقد وفّرت الهيئة أحدث وسائل النقل البحرية لتغطي معظم المناطق الساحلية ببدبي.

    طباعة Email