العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «أصدقاء السكري» تدعم المرضى بـ 250 ألف درهم

    أكدت خولة الحاج رئيسة جمعية أصدقاء السكري إحدى الجمعيات الداعمة للصحة في إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة في تصريح لـ«البيان»: أن الجمعية قدمت خلال النصف الأول من العام الجاري 250 ألف درهم دعماً للمرضى المصابين بالسكري، ونجحت في إيصال رسائلها التوعوية إلى ما يزيد على 62 ألف شخص من كل الفئات العمرية عن طريق تنظيم 185 محاضرة وورشة تثقيفية، عبر تقنية الاتصال المرئي «عن بعد».

    وسلطت من خلال المحاضرات والورش الضوء على العديد من القضايا الصحية ذات الصلة بمرض السكري، وتمكين المرضى من مواجهة التحديات الصحية لجائحة «كوفيد 19»، كما حرصت الجمعية على توسيع مجالات الدعم المجتمعي لتحسين نمط حياة مرضى السكري والمساهمة في تعزيز مستوى الرعاية الصحية المقدمة لهم، فضلاً عن توسيع نطاق العمل التطوعي الصحي، وذلك مع تمكنها من استقطاب عدد من المتطوعات من أصحاب التخصصات الطبية والإرشادية الصحية المتنوعة، إلى جانب توسيع نطاق الشراكات الاستراتيجية مع الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة، بهدف حشد مزيد من الدعم، لتعزيز مكانة إمارة الشارقة باعتبارها أول مدينة صحية في الشرق الأوسط، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

    دعم

    وأشارت إلى أن دعم القيادة الرشيدة كان السبب الرئيس لتمكن الجمعية من تحقيق مستهدفاتها، وإيصال رسالتها إلى كل أفراد المجتمع، مؤكدة أن النصف الأول من العام الجاري شهد العديد من الإنجازات النوعية المحققة، والتي تمثلت بإطلاق عدد من البرامج والمشاريع الصحية النوعية، التي حرصت من خلالها الجمعية إلى تحقيق توعية شاملة بمرض السكري وأعراضه وطرق علاجه، فضلاً عن مساندة المرضى ودعمهم مادياً ومعنوياً، ومن أهم تلك البرامج إطلاق حملة «البطل الخارق»، والتي شاركت بها 45 مدرسة حكومية، وأسهمت بشكل فعال في رفع مستوى الوعي الصحي للطلبة بكيفية الوقاية من مرض السكري، وتشجيعهم على اتباع أنماط الحياة الصحية وممارسة الرياضة، إلى جانب تسليط الضوء على أهمية الالتزام بالإجراءات والتدابير الوقائية، التي اتخذتها الدولة للحد من انتشار فيروس «كوفيد 19».

    حرص

    وأكدت خولة الحاج حرص الجمعية على أن تكون مبادراتها خلال العام الجاري فعالة ومستدامة، وتصب جميعها في إطار خدمة الإنسان والاهتمام بصحته وسلامته، من خلال توعية الجمهور حول مرض السكري وأسبابه وأعراضه، وكيفية الحد من انتشاره، وتسهيل تعايش المرضى معه، وتقديم الدعم اللازم لهم ولا سيما في ظل جائحة «كوفيد 19» كونهم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات الفيروس.

    خطة

    وأطلقت الجمعية خطة عمل منهجية، لتعزيز أنشطتها وبرامجها التوعوية عبر منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بها، بهدف إيصال رسائلها لأوسع شريحة من المجتمع، حيث قدمت 8 حلقات تثقيفية مباشرة عبر «إنستغرام»، وبلغ عدد المستفيدين منها نحو 1000 شخص، إلى جانب نشر أكثر من 180 منشوراً توعوياً، قدمت من خلالها الجمعية معلومات وإرشادات صحية عن سبل الوقاية من مرض السكري، وكيفية تبني عادات سليمة تعزز من فرص الوقاية من المرض كتناول الأطعمة الصحية وممارسة التمارين الرياضية، بالإضافة إلى تنظيم عدد من المسابقات ذات الأهداف التثقيفية الصحية.

    طباعة Email