العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بحث التعاون الثنائي مع عدد من المسؤولين في السلطنة

    الرميثي: العلاقات الإماراتية العمانية تزداد رسوخاً في ظل دعم قيادتي البلدين

    استقبل شهاب بن طارق بن تيمور آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع في سلطنة عمان الشقيقة أمس معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة الذي يقوم بزيارة للسلطنة.

    وتم استعراض العلاقات الأخوية القائمة بين البلدين الشقيقين وبحث مجالات التعاون العسكري وسبل تعزيزها بما يخدم أمن واستقرار المنطقة.. كما تبادل الجانبان وجهات النظر ومناقشة عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بما يخدم مصلحة البلدين الشقيقين.

    لقاء

    كما التقى الفريق الرميثي والوفد المرافق له من كبار ضباط وزارة الدفاع الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني.. وتم تبادل الأحاديث الأخوية وبحث العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين الشقيقين والسبل الكفيلة بتعزيز أوجه التعاون الثنائي في مختلف المجالات.

    والتقى معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي أيضاً الفريق الركن بحري عبدالله بن خميس بن عبدالله الرئيسي رئيس أركان قوات السلطان المسلحة وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها معاليه حالياً إلى سلطنة عمان الشقيقة.

    وأكد الفريق الرميثي خلال اللقاء أن العلاقات الإماراتية العمانية تزداد تطوراً ورسوخاً في ظل دعم ورعاية قيادتي البلدين الشقيقين.

    مسارات

    وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الأخوية والتاريخية الراسخة بين دولة الإمارات وسلطنة عمان وسبل تعزيز مسارات التعاون المشترك بما يحقق أمن واستقرار المنطقة، حيث تأتي هذه الزيارة في إطار التشاور والتنسيق المستمر بين الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي.

    كما قام معالي الفريق الرميثي بزيارة إلى مركز الأمن البحري، واطلع من العميد الركن بحري منصور بن محمد الخروصي رئيس مركز الأمن البحري على مهام وأدوار مركز الأمن البحري.

    مكاسب

    استعرض معالي الفريق حمد الرميثي ورئيس أركان قوات السلطان المسلحة عدداً من الموضوعات المتعلقة بمسيرة العمل الخليجي العسكري المشترك، والعمل على تعزيز المكاسب التي حققتها مسيرة التعاون العسكري في جميع المجالات، والعمل باستمرار على تطويرها وتحديثها في إطار العمل الجماعي والتعاون المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي، وبما يتواكب مع التقدم والازدهار والنمو المتسارع الذي تشهده دول المجلس، بالإضافة إلى تطورات الأوضاع في المنطقة.

    طباعة Email