العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    خليفة الطبية تجري عملية قلب مفتوح معقدة لعلاج تشوه خلقي مركب لقلب طفل

    نجح فريق متخصص من أطباء قلب الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» في علاج التشوه الخلقي المعقد الذي كان يعاني منه طفل يبلغ من العمر 10 أشهر.

    وقد تماثل الطفل اليمني محمد نوح حازمي للشفاء بحمد الله بعد عملية قلب مفتوح، استمرت نحو 7 ساعات لعلاج تشوه خلقي مركب في عملية تعد من أكثر عمليات القلب تعقيداً، تم خلالها اتباع (إجراء راستيلي) لتصحيح التشوه الخلقي، والذي نجم عنه تضيق الشرايين الرؤوية، ونجح الفريق الطبي في إعادة تدفق الدم الرئوي بشكل ممتاز.

    وقالت الدكتورة زبيدة الإسماعيلي نائب المدير التنفيذي للشؤون الطبية بالإنابة في مدينة الشيخ خليفة الطبية، إن فريقاً طبياً مؤلفاً من نحو 12 شخصاً من الأطباء والممرضين قاموا بالعملية التي تعد من العمليات المعقدة، والمحفوفة بالمخاطر، وكان حجم ووزن الطفل صغيراً إذ بلغ وزنه 5 كيلجرام فقط، وبحمد الله ومن ثم جهود الكوادر الطبية والفنية والإدارية المتميزة، في مدينة الشيخ خليفة الطبية، والتقنيات المتطورة، تظافرت جميعها لإنجاح العملية التي تمت بالتنسيق والتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي.

    وأوضحت الدكتورة زبيدة الاسماعيلي أن فريق العناية بأمراض القلب عند الأطفال، يقدم رعاية طبية شاملة للأطفال المصابين بأمراض القلب الخلقية والمضاعفات المرتبطة بها، من خلال الإشراف على استقرار حالاتهم قبل الجراحة، والعناية المركزة بهم بعد العمليات الجراحية القلبية المعقدة، مشيرة إلى أن جراحة القلب للأطفال هي إحدى التخصصات النادرة التي تجريها مدينة خليفة الطبية، وتفخر بوجود فريق طبي متخصص ومتميز لإجراء عمليات جراحية دقيقة للقلب.

    يذكر أن (إجراء راستيلي) وهو إجراء لجراحة القلب المفتوح، ويتضمن استخدام رقعة ذاتية من الشرياتن الرئوي أو الأبهر  كقناة لتخفيف الانسداد الرئوي في البطين الأيمن ذو المخرج المزدوج مع ضيق في الصمام الرئوي، ويستخدم الإجراء لتصحيح تركيبات معينة من الأمراض القلبية الخلقية مثل تبدل الشريايين الكبري في الجهة اليمني  أو تراكب الأبهر، أو البطين الأيمن ذو المخرج المزدوج، أو تصحيح عيب الحاجز البطيني.

    طباعة Email