العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    قصص نجاح ومشاريع متميزة سطرها بناة المستقبل

    نظم مجلس وزارة تنمية المجتمع للشباب جلسة حوارية افتراضية بعنوان «شباب الإمارات والانطلاقة نحو الخمسين» جمعت عدداً من أصحاب المشاريع الخاصة والمتميّزة، وذلك في إطار استعراض محطات من تجاربهم في مجال المشاريع والأعمال، ومراحل تطور أفكارهم وأبرز إنجازاتهم.

    وهدفت الجلسة إلى دعم وتحفيز الشباب عن طريق إبراز إنجازاتهم، والتعرف على التحديات التي واجهتهم ومدى جاهزيتهم للاستعداد لعام الخمسين وما بعد الخمسين. علاوة على إبراز نماذج قدوة شبابية في ابتكار وإدارة المشاريع، ودعمها وتحفيز المزيد من الشباب للالتحاق بها وفق رؤية وزارة تنمية المجتمع.

    نماذج

    وأدارت الجلسة علياء الدوبي رئيسة مجلس شباب الوزارة، وفاطمة القمزي عضو مجلس الشباب، حيث تم مناقشة جملة من المحفزات الإنتاجية والأفكار غير التقليدية التي قادت أصحاب المشاريع الخاصة إلى مجالات جديدة من الإنتاج والتنافسية وتطوير الأعمال.

    وشارك في الجلسة عبدالعزيز الجابري صاحب مشروع «نوى» والذي يبلغ من العمر 23 عاماً، ولديه مشروع إماراتي من مزارع العين، كمنتج وطني من الرطب والتمر من حصاد المزارع الإماراتية. وميرة الرصاصي صاحبة مشروع «ذا بلوم روم» والتي تبلغ من العمر 28 عاماً، وهي خريجة هندسة وصاحبة مشروع مختص في بيع الورود وتغليف الهدايا.

    كما استعرض الشاب محمد راشد بن زايد ابن الــ 24 عاماً خلال الجلسة الحوارية، أبرز مقومات نجاح مشروعه الخاص «بن زايد لصيد الأسماك»، وهو موظف حكومي، كما أنه يعد أصغر مواطن إماراتي يعمل في سوق السمك ولديه دكة سمك خاصة به في إمارة أم القيوين.

    وأما آمنة بن لاحج وشوق العلي، اللتان تعملان في إدارة مقهى «wrkbay»، فهما في بداية العقد الثاني من العمر، وتقفان على نجاح مشروع تجاري متميز وهو عبارة عن مساحة للعمل تخدم فئات عدة، مثل: رواد الأعمال، الموظفين، الطلبة، بالإضافة إلى كونه مقهى وحديقة للعمل والاسترخاء، ويشتمل على مساحات خاصة لورش العمل وعقد الاجتماعات.

    تميز

    وحظيت المشاريع التي تم استعراضها خلال الجلسة الحوارية الافتراضية لمجلس وزارة تنمية المجتمع للشباب، بمتابعة واسعة من موظفي الوزارة والشباب على مستوى الدولة، الذين حرصوا على الاستماع إلى نماذج تميز تجارية لشباب الوطن في عدد من المجالات الخدمية والتنموية، بما يواكب التطلعات الوطنية والحكومية والتوقعات المنتظرة من الشباب خلال الفترة المقبلة وصولاً إلى مستهدفات رؤية مئوية الإمارات 2071.

    طباعة Email