العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إطلاق برنامج وطني لبناء قدرات الطبيبات في الاستجابة للطوارئ

    دشن «جاهزية» بإشراف المركز الوطني لطب الكوارث، برنامجاً وطنياً لبناء قدرات الطبيبات العاملين في مستشفيات الدولة الحكومية والخاصة في مجال الاستجابة للحالات الطارئة باعتماد الكلية الأمريكية لطب العائلة والمؤسسة الأمريكية لدعم الحياة خلال الكوارث، بهدف تأهيل قيادات وطنية من المدربين المعتمدين لتعزيز قدرة خط الدفاع الأول في مواجهة الطوارئ والأزمات والكوارث، وحسن إدارتها في حال وقوعها، من خلال التخطيط والتدريب المشترك والتنسيق بين أجهزة الدولة المختلفة، والمشاركة في تطوير قدرات الجهات الصحية وجاهزيتها في مواجهة الطوارئ والأزمات والكوارث من خلال تطوير الكوادر الطبية المتخصصة.

    افتتاح

    ويأتي الإعلان عن افتتاح برنامج بناء قدرات الطبيبات بعد نجاح المرحلة التشغيلية في تدريب ما يزيد على مئات الطبيبات في أقسام الطوارئ والعناية وأمراض النساء في مجال طب الطوارئ وتأهيل قيادات من المتميزين كمدربين تتولى مهام البرامج التدريبية المعتمدة من المؤسسات التدريبية والجامعات الأمريكية والبريطانية.

    وأكد الدكتور عادل الشامري العجمي الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس أطباء الإمارات مدير برنامج جاهزية على أن الحفاظ على مستوى عالٍ من الجاهزية في القطاع الصحي في دولة الإمارات العربية المتحدة للتعامل مع الطوارئ والأزمات يُعد أولوية رئيسية لدى القيادة الرشيدة، وهذا ما يعكسه برنامج جاهزية المبني على توفير التدريب الطبي التخصصي والإداري في مجال طب الكوارث والطوارئ.

    وأشار إلى افتتاح أول مركز لطب الكوارث في الدولة أخيراً يتضمن كل المعدات والبنية التحتية والأنظمة والقوى العاملة المطلوبة لتدريب خط الدفاع الأول من الأطباء والممرضين والفنيين من العاملين في المؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية والخاصة مثل وزارة الصحة وشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، ومبادلة للرعاية الصحية، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، والإدارة العامة للدفاع المدني أبوظبي، والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث وعدد من المستشفيات الخاصة.

    وقالت الدكتورة نورة الكندي مديرة فريق الإمارات الطبي الاحتياطي إن برنامج جاهزية ساهم بشكل فعّال في بناء قدرات الطبيبات من خط الدفاع الأول في طب الطوارئ والكوارث وتأهيل فرق طبية قادرة على الاستجابة لحالات الكوارث ودعم جهود مؤسسات الدولة.

    طباعة Email