العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الشباب يتصدرون المشهد في مرحلة التحضير لانطلاق «إكسبو 2020»

    تصدر الشباب المشهد في مرحلة التحضير والاستعداد لـ «إكسبو 2020 دبي» الذي يمثل أكبر وأهم منصة عالمية لإلهام وتمكين الأجيال القادمة واستثمار طاقاتهم الكامنة بما يسهم في بناء مستقبل أفضل للبشرية. وبرز دور الشباب المحوري في «إكسبو 2020 دبي» منذ البداية، حيث حرصت الدولة على إتاحة الفرصة أمام الشباب ليكونوا لاعباً رئيسياً وعنصراً فاعلاً طوال فترة التخطيط والتحضير التي امتدت لسنوات عدة.

    منصة

    وأسس «إكسبو 2020 دبي» في عام 2015 منصة «تواصل الشباب» والتي أطلق من خلالها مبادرات عدة لضمان أن يكون للشباب دور محوري في مسيرة التحضير وبعدها، ومن ضمن تلك المبادرات «فاعليات الشباب» التي عملت كمنصات مهمة تلهم الشباب وتشجعهم على استكشاف طرق مختلفة لتوسيع آفاقهم وطموحهم وتفكيرهم، حيث وفرت لهم نافذة قيّمة لرصد واستكشاف الفرص عبر تجارب عملية وروش عمل وغيرها من الأنشطة.

    وأطلقت منصة «تواصل الشباب» مبادرة «الجولات المدرسية» والتي أتاحت لعشرات الآلاف من التلاميذ فرصة الالتقاء مع فريق «تواصل الشباب»، وفهم أبعاد الموضوع الرئيس لـ «إكسبو 2020 دبي» وهو «تواصل العقول وصنع المستقبل»، فضلاً عن تشجيعهم على التعلم والاستكشاف والابتكار.

    وشملت مبادرات تواصل الشباب مبادرة «مختبرات الشباب» والتي وفرت للشباب فرصة المساهمة في صياغة خطط «إكسبو 2020 دبي» لتكون لهم بصمة واضحة في هذا الحدث العالمي، حيث تتيح هذه المختبرات للمشاركين فيها إطلاعاً تاماً على مختلف وأحدث تطورات وأخبار ومستجدات وأفكار ومبادرات «إكسبو 2020 دبي».

    وقدم الشباب مساهمات مهمة بينها على سبيل المثال الأفكار التي استعرضوها مباشرة أمام مهندسي ومصممي «جناح الاستدامة» المميز، وكذلك مساعدة إكسبو في التحضير للاحتفال باليوم الوطني الـ 50 لدولة الإمارات العربية المتحدة والمساهمة في وضع التصاميم الأولية للشخصية الرمزية لـ «إكسبو 2020 دبي». وشملت المبادرات برنامج «التدريب المهني»، والذي أتاح لعشرات المتدربين فرصة قيّمة للمشاركة في دورات تدريبية لـ 9 أشهر في «إكسبو 2020 دبي»، حيث شهدت هذه الفرصة تطوراً مهماً ساهم في توسيع آفاقها.

    طباعة Email