العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    رؤساء وأعضاء مجالس الشباب لـ «البيان »: قيادتنا داعمة للأفكار الملهمة

    أكد رؤساء وأعضاء المجالس الشبابية في الدولة أن القيادة الرشيدة داعمة للأفكار الملهمة ولطموحات الشباب وتطلعاتهم. وأوضح محمد سالم مطر الشامسي، رئيس مجلس شباب عجمان أن دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، أولت كل اهتمام ورعاية ودعم للشباب من خلال إنشاء المؤسسات التعليمية وصقل مهارات الشباب وتوفير البيئة الخصبة لتحقيق التميز.

    وذكر الشامسي، أن الشباب هم عماد البناء، وقوة الإنجاز ولذلك استثمرت الدولة بالشباب لصناعة المستقبل، وتمكنت بفضل هذه السياسة من تحقيق الريادة والإنجاز ومن أبرز مظاهر اهتمام الدولة بالشباب تكوين مجالس الشباب على مستوى الدولة والتي تعتبر النموذج العلمي في تمكين الشباب وإتاحة الفرصة لهم لتحقيق التميز والإبداع في جميع المجالات العلمية وفتح آفاق جديدة لهم.
    وأكد أن الشباب الإماراتي يتطلع إلى تحقيق الكثير من الإنجازات في سبيل رفع راية الوطن عالية في جميع المجالات والمساهمة في خدمة الوطن والمواطن والاستفادة من البيئة التي هيئتها القيادة الرشيدة لتحقيق النجاح ورسم خطوات المستقبل، لافتاً إلى أن الشباب هم الركيزة وقت الأزمات.

    نموذج دولي
    ومن جانبه قال المهندس راشد المعمري، رئيس مجلس شباب أم القيوين: يحتفل العالم باليوم العالمي للشباب من خلال تسليط الضوء على موضوع «تحويل النظم الغذائية والابتكارات الشبابية لصحة الإنسان والكوكب»، مشيراً إلى اهتمام ورعاية القيادة الرشيدة في الدولة بالشباب إيماناً منها بأنهم درع الوطن ومستقبل نهضتها وعنوان تقدمها واستقراراها.

    وأضاف: كان للقيادة الرشيدة قصب السبق في دمج الشباب في منظومة اتخاذ القرارات العليا من خلال إنشاء المؤسسة الاتحادية للشباب والمجالس المحلية والمؤسسية ومراكز الشباب بهدف إشراكهم في مختلف قطاعات المجتمع وصقل وإطلاق طاقات وقدرات وإبداعات وأفكار الشباب وتبني مواهبهم حتى أصبح أنموذجاً دولياً يحتذى به في العالم.
    وأكد أن اهتمام القيادة الرشدة بالشباب هو دليل على الإيمان العميق من القادة في قدرات شباب الدولة ومقدراتهم.

    فرص الابتكار
    وبدوره أكد جاسم هيكل البلوشي رئيس مجلس الفجيرة للشباب أن الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة يحظون من دعم ورعاية وتوفير لفرص الابتكار والإبداع والتألق في استكشاف الأفكار وتطبيقها في الواقع، مما يجعل شباب الإمارات الأسعد والأكثر إيجابية بفضل الدعم اللامحدود للقيادة الرشيدة لهم، لافتاً إلى أن الشباب هم الشريحة العامرة بالطاقة والحيوية وتحمل الكثير من الطموحات الكبيرة القادرة على صنع التغيير وإحداث التميز.

    وتوجه البلوشي بالشكر لقيادة دولة الإمارات الرشيدة على دعمهم الكبير واللامحدود للشباب والحرص على تمكينهم وإعدادهم لتحمل المسؤولية وتعزيز روح القيادة لديهم، وإشراكهم في عملية صنع القرار في المجالات كافة.

    وقال البلوشي: نتطلع من خلال هذه المناسبة أن نسلط الضوء على الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لجعل دور الشاب أكثر أهمية وبما يعزز إمكانية حصول جميع الشباب على فرص لتأدية الواجبات المناطة بهم لاسيما تعزيز روح الانتماء والولاء للوطن والقيادة.

    تمكين
    ومن جانبها أكدت أميرة محمد الخليفي، نائبة رئيس مجلس أبوظبي للشباب: أن شباب الدولة يحتفون بحكومة رشيدة قامت بوضع ثقة في شبابها وسخرت لهم جميع سبل التمكين، وقالت: «ننتهز هذه الفرصة بتقديم الشكر والامتنان لقيادتنا الرشيدة على اهتمامها بفئة الشباب وتمكينهم في كافة المجالات».

    وقالت الخليفي: إنه من خلال دعم حكومتنا الرشيدة وتمكين المجالس الشبابية استطعنا في مجلس أبوظبي للشباب أن نضع خطة استراتيجية لتطلعات الشباب في الإمارة ضمن 5 محاور أساسية، ونهدف في مجلس أبوظبي للشباب أن نسعى من خلال هذه الخطة بالتعاون مع القطاعين الحكومي والخاص والمجالس المحلية في الإمارة إلى توفير مشاريع مستدامة تخدم قطاع الشباب في أبوظبي.

    ركيزة أساسية
    أوضح عبدالله الحمادي، عضو في مجلس أبوظبي للشباب: أن الإمارات تولي اهتماماً وتركيزاً دائماً ومستمراً لقطاع الشباب، وذلك من خلال تمكينهم في كافه المجالات، حيث يحظون بفرصة المساهمة في عملية صنع القرار حيث إننا نستلهم الاهتمام وتقديم الدعم والتمكين من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ولا تزال تلك المواقف النبيلة للوالد المؤسس، حاضرة حتى يومنا هذا. وأشار الحمادي أن للشباب دوراً أساسياً ومحورياً في التنمية ومساهمتهم في نهضة الدولة.

    طباعة Email