العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مبادرة إمارات العطاء تنظم منتدى زايد الإنساني العالمي

    بالتزامن مع ذكرى تولي المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه مقاليد الحكم في أبوظبي 6 أغسطس عام 1966، دشنت مبادرة إمارات العطاء «منتدى زايد الإنساني العالمي» بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني من خلال تنظيم سلسلة من منتديات زايد الإنساني العالمي في العديد من الدول بالشراكة مع أطباء الإنسانية وبإشراف القيادات الإماراتية الإنسانية الشابة وبرنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي وأكاديمية زايد للعمل الإنساني.

    ودشنت أولى دورات منتدى زايد الإنساني العالمي تزامناً مع مناسبة ذكرى تولي القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي وبهدف إبراز مناقبه وجهوده ومبادراته في مجال العمل الخيري إقليمياً ودولياً.

    وتم تنظيم المنتدى تزامناً مع المهام الإنسانية لحملة زايد الإنسانية في إقليم السند بمشاركة افتراضية وميدانية من شباب الإنسانية من الإمارات وباكستان والعديد من الدول من المتطوعين في برنامج القيادات الإنسانية الشابة.

    وقال الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس إمارات العطاء رئيس أطباء الإمارات إن ذكرى تولي المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، حكم إمارة أبوظبي، يوم تاريخي بدأت معه مسيرة العطاء استهل، رحمه الله، مسيرة الوحدة والاتحاد، ارتدى ثوب الطموح وتسلح بالإصرار وحرث الصحراء علماً وعملاً، وزرع في ثنايا الوطن أملاً وطموحاً فأنبت إمارات الخير موطن التعايش وبلد التسامح والعطاء الإنساني.

    وأكد أنه منذ البدايات اقترن اسم المغفور له الشيخ زايد بالعطاء وتقديم العون لكل محتاج، ما جعل منه رمزاً من رموز العطاء والإحسان على مستوى العالم، وجعل من الإمارات مساهمة رئيسة في العمل الإنساني والإغاثي على مستوى العالم، وعلى مدار السنين سيبقى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان يلهم العالم أجمع في العطاء والتسامح والتعايش والعمل الإنساني والاجتماعي.

    وأشار الشامري إلى أن منتدى زايد الإنساني العالمي نُظم افتراضياً تزامناً مع المهام التطوعية لحملة زايد الإنسانية في إقليم السند، قائلاً إن المنتدى افتتح بعرض فيلم وثائقي عن مبادرات زايد العطاء، والتي استطاعت فيها جعل الإمارات من أوائل الدول في تنفيذ البرامج الصحية والإنسانية المتحركة على مستوى العالم، والتي أسهمت في مساعدة الملايين من المرضى من خلال قوافل زايد العطاء ومشاريع بناء المستشفيات والمراكز الصحية والمجتمعية المتنقلة والميدانية في مختلف دول العالم. وأكد إن الإمارات قدمت نموذجاً يحتذى به في المحافل الدولية في العطاء الإنساني الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

    طباعة Email