العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بحث التعاون بين وزارة التربية و«الأرصاد»

    قام معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، بزيارة ميدانية إلى مقر المركز الوطني للأرصاد في العاصمة أبوظبي. وكان في استقبال معاليه الدكتور عبدالله المندوس، مدير عام المركز الوطني للأرصاد رئيس الاتحاد الأسيوي للأرصاد الجوية، والمسؤولون ومديرو الإدارات في المركز، حيث بحث الجانبان سبل تعزيز التعاون المشترك واستعراض الجهود التي يبذلها المركز الوطني للأرصاد لتوعية وتثقيف الطلبة وتأهيلهم في مجال الأرصاد الجوية وتقديم الدعم لهم للحصول على شهادة البكالوريوس في علم الأرصاد من خلال تأمين منح دراسية خارج الدولة، وداخلها بالتعاون مع جامعة البوليتكنك-أبوظبي، بالإضافة إلى تقديم المركز لورش تعليمية للمدارس والجامعات، ودعم الطلبة في الأبحاث والدراسات العليا.

    واستمع معاليه خلال الزيارة إلى عرض تعريفي عن المركز والبنية التحتية التي يمتلكها والتي تعتبر من أقوى البنى الخاصة بالأرصاد الجوية على مستوى الشرق الأوسط وتشمل أكثر من 100 محطة رصد جوي سطحية و9 رادارات، حيث يستقبل المركز معلومات الأرصاد من 5 أقمار اصطناعية و7 محطات لقياس جودة الهواء ومحطة قياس سماكة طبقة الأوزون ومحطة رصد طبقات الجو العليا و21 محطة للرصد الزلزالي، بالإضافة إلى 4 طائرات تستخدم في عمليات استمطار السحب.

    واصطحب المندوس معالي حسين الحمادي في جولة داخل المبنى للتعرف على الإدارات والأقسام التي يضمها حيث قام بزيارة مركز العمليات الذي يغطي «التنبؤات العامة، والتنبؤات البحرية، وتطبيقات الاستمطار، والزلازل»، بالإضافة إلى أقسام المناخ والتدريب والمكتبة العلمية، كما زار معاليه المركز الإعلامي في المركز وتعرف على دوره في إيصال الرسائل والمعلومات للجمهور العام ووسائل الإعلام المحلية والعالمية.

    وأكد معالي حسين بن إبراهيم الحمادي: أن المركز الوطني للأرصاد، مؤسسة وطنية رائدة تسير على خطى التميز من خلال منظومة العمل المتقنة التي تنتهجها في مجالات حيوية متخصصة، وما يقدمه من بحوث وبيانات ومعلومات دقيقة تساعد صناع القرار في تعزيز عمل قطاعات حيوية بالدولة، لتشكل رافداً رئيساً في التنمية المستدامة بالوطن.

    طباعة Email