العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    فعاليات مجتمعية: تجنب الزيارات العائلية يعزز الوقاية والسلامة

    صورة

    أكدت فعاليات مجتمعية أهمية استمرار التزام أفراد المجتمع بالإجراءات الوقائية والاحترازية خلال عطلة عيد الأضحى المبارك، لضمان مساندة جهود الجهات المختصة في الدولة وحماية العائلات والأفراد من انتشار فيروس «كورونا»، مؤكدين أهمية تجنب الزيارات العائلية والاكتفاء بالمعايدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

    وقالت مهرة صراي رئيسة المبادرات المجتمعية في منطقة رأس الخيمة الطبية أن تلك المرحلة التي نمر بها هي فاصلة في القضاء على فيروس كورونا، ولذلك يجب على جميع أفراد المجتمع عدم التهاون بخطورة الفيروس، مؤكدة أن زيادة رسائل التوعية بمنع التجمعات لا يعني عدم الاستمتاع بأجواء العيد، في ظل توافر العديد من البدائل الافتراضية التي يمكن الاعتماد عليها سواء في تبادل التهاني أو تواصل الاطمئنان على الأهل والأصدقاء.

    نتائج


    وأكد الدكتور أحمد فلاح العموش أستاذ علم الاجتماع التطبيقي في جامعة الشارقة، أهمية المحافظة على المكتسبات والنتائج الإيجابية التي حققتها الإمارات في مواجهة الجائحة والقضاء على الفيروس، من خلال الاحتفال بعيد الأضحى بأمان والحرص على التباعد الجسدي والتجمعات، والاستفادة من فرحة العيد باستمرار سلامة أفراد العائلة والالتزام بحماية النفس والآخرين وخصوصاً كبار السن الذين يكونوا الأكثر عرضة للخطر، مشيراً إلى أن الاحتفال مع أفراد الأسرة في المنزل يمثل أحد مكونات حماية المجتمع وتحقيق رؤية وتوجهات الجهات المعنية التي أوكلت إلينا مهمة حماية المجتمع من المنزل.

    وقال الدكتور إبراهيم محمد خير اليوسف رئيس قسم جراحة المخ والأعصاب في مستشفى صقر في رأس الخيمة: «يجب على أفراد المجتمع وخصوصاً العائلات التي تحتضن كبار السن والأطفال اتباع عدد من النصائح والإرشادات لضمان سلامة جميع أفراد الأسرة وحمايتهم من خطر انتشار فيروس كورونا، وخصوصاً خلال احتفالات عيد الأضحى المبارك، والتي يأتي في مقدمتها الالتزام بالتهاني عبر وسائل التواصل الاجتماعي لضمان عدم حدوث تجمعات بشرية في موقع واحد، وتحقيق التباعد الاجتماعي، وتجنب الأحضان والمخاشمة، مع الاحتفاظ بارتداء الكمامة خلال وجود التجمعات».

    وأكدت ربا علاء الحوراني أخصائية تغذية علاجية والحميات ورئيسة قسم التغذية في مستشفى «راك»، أهمية الابتعاد عن تبادل الوجبات الغذائية خلال موسم الأعياد، واتباع الإرشادات العامة الخاصة بالذبح داخل مقاصب البلدية لتحقيق الأمان الصحي، مؤكدة ضرورة اقتصار تبادل الزيارات المنزلية خلال العيد على أفراد الأسرة الصغيرة داخل المنزل، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي كبديل عن زيارة الأقارب والأصدقاء، حيث تنمو أعداد الإصابات خلال تلك المناسبات نتيجة لزيادة الأعداد في المكان الواحد، بهدف دعم الجهود الحكومية لدولة الإمارات التي قدمت تجربة رائدة وسباقة في حماية أفراد المجتمع من خلال تعاملها مع الجائحة، ويجب علينا جميعاً الحفاظ على هذه المنجزات، والالتزام بعدم التزاور إلا في أضيق الحدود.

    طباعة Email