العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    هند العوضي: عيادة المسافرين تقدم الاستشارة والنصائح الطبية

    «صحة دبي» توعّي المسافرين للحفاظ على سلامتهم

    صورة

    قدمت هيئة الصحة في دبي للأشخاص الذي يخططون للسفر لقضاء عطلتهم الصيفية، مجموعة من النصائح قبل وأثناء السفر وبعد العودة، مشددة على ضرورة أخذ الجرعتين من لقاح «كوفيد 19»، إلى جانب القيام بزيارة عيادة المسافرين لأخذ الاستشارة والنصائح الطبية، حيث يمكن الحصول على موعد في عيادة المسافرين من خلال تطبيق هيئة الصحة بدبي.

    وقالت الدكتورة هند العوضي، رئيس قسم التعزيز والتثقيف الصحي بإدارة الصحة العامة في هيئة الصحة بدبي: هناك الملايين من الرحلات الدولية كل عام، ولكن ومنذ نهاية عام 2019 ومع ظهور الجائحة، تأثرت حركة السياحة والسفر بشكل كبير بسبب تعليق نشاط السياحة والطيران في العديد من البلدان، والآن ومع الجهود العالمية الواسعة للتطعيم ضد «كوفيد 19»، وانخفاض معدلات الإصابة في العديد من البلدان، ومع توفر أدلة علمية إضافية، بدأت حركة السياحة بالانتعاش من جديد، ويعتمد مستوى الخطر في السفر على: وجهة السفر ووسيلة النقل، كذلك مكان الإقامة، والأنشطة التي سيقوم بها المسافر، وحالته الصحية وممارساته الصحية، مشيرة إلى أنه يمكن تقليل العديد من المخاطر من خلال الاحتياطات والإجراءات الاحترازية قبل وأثناء وبعد السفر.

    قبل السفر

    ونصحت الدكتورة هند العوضي المسافرين قبل السفر بالتقصي ومعرفة جميع المخاطر التي قد تواجههم في الوجهة المختارة (الأمراض المعدية، والنظام الصحي، ومستوى الأمان، والمناخ، ومعدلات الإصابة بـ«كوفيد-19»، والظروف الصحية وغيرها)، واختيار وجهة السفر الأقل خطورة، والبقاء على اطلاع دائم بجميع القوانين والإجراءات المطلوبة في الدولة، وبلد المقصد، فيما يتعلق بمدى الحاجة إلى التطعيم، وإجراء الاختبار قبل السفر أو بعده، والحجر الصحي.

    وأضافت: إذا كنت مسافراً عن طريق الجو، فتحقق مما إذا كانت شركة الطيران تتطلب أية معلومات صحية أو اختبارات أو مستندات أخرى، وتأكد من حصولك على جرعات«كوفيد 19» إذا كنت مؤهلاً للحصول عليها، وتأكد من أخذ الجرعات كاملة قبل أسبوعين من السفر على الأقل لتنعم بسفر آمن، وإذا كنت تعاني من أية حالة طبية، فاستشر طبيبك لتقييم حالتك الصحية، ومدى قدرتك على السفر بأمان، ويجب اختيار فندق ذي سمعة جيدة، يقوم بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية، ومن الأفضل أن يكون لدى كل شخص مخزون كافٍ من أدوات الحماية الخاصة به مثل: «معقم اليدين، والكمامة وغيرها».

    عدم السفر

    وتابعت: «لا تسافر إذا خالطت شخصاً مصاباً بكورونا، وكنت مريضاً، وإذا كانت نتيجة اختبار «كوفيد 19» الخاصة بك إيجابية، أو كنت تنتظر نتائج الاختبار».

    وأشارت إلى ضرورة اتخاذ احتياطات إضافية من قبل كبار السن، والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، والحوامل، والتعرف على اللقاحات المهمة لوقاية من الأمراض مثل التهاب الكبد (أ)، والتهاب الكبد (ب)، وحمى التيفوئيد، والحمى الصفراء، وغيرها، والحرص على أخذ الأدوية لحالات الطوارئ العامة مثل: أدوية عامة كأدوية (الحمى، والإسهال، والحساسية، والجروح وغيرها)، وأدوية الوقاية من الملاريا عند التوجه للمناطق الموبوءة بهذا المرض. كذلك الأدوية المضادة للغثيان، والدوار في حالة القيام بنشاط في المناطق المرتفعة أو عند الإبحار، إلى جانب الأدوية الخاصة إذا كان المسافر يعاني من حالة مرضية.

    أثناء السفر

    وخلال السفر يجب اتباع جميع الإجراءات الاحترازية للسفر بأمان حتى لو أن المسافر أخذ التطعيم مثل: ارتداء الكمامة طوال الوقت، واستخدامها بطريقة صحيحة، ومن الأفضل استخدام وسيلة النقل الخاصة بك بدلاً من وسيلة النقل العام، وتطبيق جميع التدابير الاحترازية عند تواجده في الطائرات والحافلات والقطارات ووسائل النقل العام الأخرى. كذلك المحافظة على التباعد الجسدي مع الآخرين وتجنب الازدحام، والامتناع عن لمس الأنف والفم والعينين دون غسل أو تعقيم اليدين، وغسل اليدين أو تعقيمهما بشكل متكرر (بمحلول كحولي 60%) خاصة بعد لمس الأسطح في المناطق العامة (الكراسي والطاولات، وأزرار المصاعد، ومقابض الأبواب، إلخ)، إضافة إلى عدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الآخرين، والحصول على أدوات الحماية الكافية (الكمامة، والمعقم وغيرها). كذلك الالتزام بآداب السعال والعطس، وعدم مشاركة الطعام مع الآخرين، وتجنب الباعة المتجولين، واستخدام طرق الدفع الذكية، وتجنب الدفع النقدي قدر المستطاع، والابتعاد عن أي شخص تظهر عليه أعراض الجهاز التنفسي.

     

    بعد العودة

    وقالت الدكتورة هند العوضي، بعد العودة من السفر يجب البقاء على اطلاع دائم بجميع القوانين والإجراءات المطبقة في الدولة، وبلد المقصد، فيما يتعلق بالحاجة إلى الاختبار قبل السفر أو بعده والحجر الصحي، والانتباه للأعراض التي قد تظهر عليك بعد العودة من السفر.

    السلامة أولوية

    وأشارت الدكتورة هند العوضي إلى أن المسافر يجب أن يدرك أنه لا يتحمل مسؤولية حماية نفسه فقط، وإنما الأشخاص من حوله. فإذا تعرض للإصابة بــ«كوفيد 19» أثناء السفر، فيمكنه نقل الفيروس إلى أحبائه عند عودته، حتى لو لم تظهر عليه أية أعراض.

    طباعة Email