العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تطوير منظومة عمل مختبرات الفحص ومراكز الحجر في المنافذ

    ضمن جهود وزارة التغير المناخي والبيئة، لضمان تطبيق أعلى معايير السلامة الغذائية، وتعزيز أمن واستدامة الغذاء، تفقد فريق عمل الوزارة، برئاسة سلطان علوان وكيل الوزارة بالوكالة، مركز الحجر والفحص البيطري في ميناء الحمرية، ومقصب القصيص في دبي.

    واستهدفت الزيارة، الوقوف على سرعة وتيرة العمل، وتقديم الخدمات ومدى جاهزية وكفاءة خدمات الحجر والفحص، لاستقبال أكبر عدد من الإرساليات الواردة إلى الدولة.

    وكشفت وزارة التغير المناخي والبيئة، عن تطويرها لمنظومة عمل مختبرات الفحص ومراكز الحجر في منافذ الدولة، عبر زيادة أعداد الكادر الفني، وتزويدها بأحدث التقنيات المستخدمة عالمياً، وزيادة أوقات العمل، بهدف تعزيز قدرتها على استقبال إرساليات الغذاء، وبالأخص الخاصة بالثروة الحيوانية «المواشي»، الواردة إلى الدولة.

    وقال سلطان علوان: «إن الوزارة، ضمن استراتيجيتها لضمان أمن واستدامة الغذاء، تعمل على تعزيز مرونة واستمرارية سلاسل التوريد الخارجية، عبر محورين رئيسين، الأول يختص بالتوسع في عدد الأسواق المعتمد الاستيراد منها، والثاني بتطوير وتعزيز قدرات مختبرات الفحص، ومراكز الحجر في منافذ الدولة، لزيادة قدرتها الاستيعابية، وتسريع وتيرة تقديمها للخدمات».

    وأشار إلى حرص الوزارة على تكثيف منظومة عمل الأطباء والفنيين الموجودين في مراكز الحجر والمختبرات التابعة لها، في كافة المنافذ الحدودية، بشكل دوري، تزامناً مع الفترات التي تشهد زيادة في حركة الاستيراد، ما يضمن تعزيز مرونة الخدمات المقدمة لاستيعاب تزايد أعداد الإرساليات، وسرعة فحصها، والتأكد من سلامتها، والإفراج عنها.

    وأكد على حرص الوزارة على تعزيز أمن واستدامة الغذاء، عبر توجهات عدة، منها إيجاد تنوع واسع وبدائل لقنوات الاستيراد، لذا، يتم متابعة الأسواق العالمية، والعمل على تصنيفها والتعاون معها.

    وكانت السنوات الثلاث الأخيرة، قد شهدت نمواً في عدد الأسواق التي يتم استيراد (المواشي والأغنام والجمال) منها بشكل فعلي، حيث وصلت إلى 24 دولة حالياً.



    نمو الاستيراد

    وسجلت حركة استيراد الثروة الحيوانية (الأغنام والأبقار)، خلال النصف الأول من العام الجاري، نمواً بنسبة تجاوزت 45 %، مقارنة بالعام الماضي، حيث ارتفعت من 428 ألفاً و880 رأساً، لتصل إلى 621 ألفاً و273 رأساً.



    إجراءات واستعدادات

    إلى ذلك، وفي إطار استعداداتها لموسم عيد الأضحى المبارك، وحرصاً منها على تسهيل الخدمات المقدمة للمتعاملين، وبهدف خدمة تأمين احتياجات كافة المقيمين على أرض الدولة من اللحوم والأضاحي السليمة، نفذت الوزارة جملة من الإجراءات، ضمن خدماتها البيطرية في المنافذ الحدودية، لضمان تسريع إجراءات الحجر البيطري. وتضمنت تلك الإجراءات:



    مراجعة وتطوير إجراءات الفحص في بلدان التصدير، بهدف ضمان تصدير مواشٍ سليمة، وخالية من الأمراض، تعزيز الفحص والرقابة في منافذ الدخول، زيادة عدد زيارات المسؤولين الميدانية لمنافذ الدخول، للتأكد من جاهزيتها، تعزيز قدرات مراكز الحجر بالكوادر البشرية البيطرية اللازمة، تزويد المراكز بمنظومات الفحص المخبري اللازمة للفحص، تمديد ساعات العمل للأطباء البيطريين، لضمان الاستجابة، وإنجاز فحص الإرساليات الواردة في أسرع وقت ممكن، تمديد ساعات العمل في المختبرات الفرعية بالمنافذ، وضع جدول مناوبات للمختصين في المختبر الرئيس بالشارقة، لتقديم الدعم للمختبرات الفرعية في المنافذ.

    منظومة

    وساهمت منظومة تعزيز وتكثيف العمل، في سرعة تنفيذ الإجراءات اللازمة، بدءاً من تدقيق المستندات المرافقة للإرساليات، ومن ثم الفحص الظاهري، وسحب العينات لإجراء الفحوصات المخبرية، للتأكد من خلوها من الأمراض، وبالتالي، إصدار أذونات الإفراج عن الحيوانات الواردة، ليتم نقلها إلى أسواق الدولة.

    وناشدت الوزارة، الجمهور بالالتزام خلال موسم عيد الأضحى، بذبح الأضاحي في المسالخ المعتمدة، ضماناً لسلامة وأمن الغذاء، موضحة أنه تم تطوير وتعزيز آليات عمل المسالخ المعتمدة على مستوى الدولة، بالتنسيق والتعاون مع السلطات المحلية، بما يضمن سرعة تقديم الخدمات للجمهور، وتطبيق أعلى معايير أمن وسلامة الغذاء، تحت إشراف فني وبيطري متخصص.

    طباعة Email