العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تفاهم بين مؤسسة زايد العليا وجمعية أصدقاء البيئة لتعزيز الاستدامة

    وقعت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم مذكرة تفاهم مشتركة مع جمعية أصدقاء البيئة بشأن المسؤولية المجتمعية والاستدامة البيئية تهدف لتعزيز مفهوم الاستدامة البيئية لدى كوادر المؤسسة التربوية والإدارية، وبناء القدرة لديهم لنشر هذا الوعي بين أفراد المجتمع، وتعزيز دمج ومشاركة أصحاب الهمم وذويهم في المناسبات البيئية والتطوعية، إضافة إلى العمل على أجندة سنوية مشتركة لتحقيق مصلحة المؤسسة والجمعية.

    وقع المذكرة عن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عبدالله عبد العالي عبدالله الحميدان الأمين العام للمؤسسة، وعن جمعية أصدقاء البيئة إبراهيم علي محمد بصفته رئيس مجلس إدارة الجمعية، وحضر مراسم التوقيع التي أقيمت عن بُعد عدد من قيادات المؤسسة والجمعية.

    تنسيق 

    وبموجب مذكرة التفاهم يتعاون الجانبان في تبادل المعرفة والمعلومات حول الثقافة البيئية، وتنسيق إقامة الأنشطة والفعاليات التوعوية البيئية التي تقوم جمعية أصدقاء البيئة بإعداد خطة مشتركة لتنفيذها بالتنسيق مع«زايد العليا» التي تقدم الدعم اللوجستي لها، وتشارك المؤسسة في مشاريع الجمعية مثل إعادة تدوير النفايات الورقية، وإعادة استخدام الملابس المستعملة، إضافة إلى إدراج الجمعية ضمن خطتها البيئية.

    بينما تنفذ الجمعية دورات وورش عمل بيئية وتطوعية لكوادر وطلاب المؤسسة، مع توفير الجانب الفني والمعرفي لها، ومنحهم شهادات معتمدة، كما تقوم بإعداد البرامج الصيفية لهم، ويعمل الجانبان مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وجمعية أصدقاء البيئة، على إبراز دور ومسـاهمة كل منهما عبر وسـائل الإعلام المناسـبة من خلال نشـر المقالات أو إبراز شـعار كل طرف في الوسائل الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي، فضلاً عن توفير الموارد اللازمة لنشر الثقافة البيئية وتحقيق المذكرة.

     وأكد عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عقب مراسم التوقيع، أهمية تربية الطلاب أصحاب الهمم منتسبي المؤسسة وكوادرها الوظيفية وتوعيتهم بالجانب البيئي وضرورة الحفاظ على بيئة الإمارات، حيث أصبح ذلك واجباً وطنياً، ولاسيما أن أبوظبي في عهد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومن بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لديهما حرص شديد على الاهتمام بالبيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويتعدى ذلك إلى الاهتمام بها إقليمياً وعالمياً.

     وأضاف، أن قضية البيئة والتوعية البيئية تشغل حيزاً كبيراً في جميع ملفات وفعاليات مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ويأتي مشروع إعادة تدوير العبوات البلاستيكية الفارغة الذي أطلقته المؤسسة في تعاون مشترك ثلاثي مع شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، ومركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير في إطار اهتمامنا المتزايد في «زايد العليا» بضرورة حماية البيئة والحفاظ على مقدراتها الطبيعية، تأكيداً على التزام المؤسسة الحقيقي بمبدأ السلامة البيئية.

    من جهته أكد الدكتور إبراهيم علي محمد رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة، أن التزام الجمعية برؤية حكومة دولة الإمارات في الابتكار والإبداع بالفعاليات المجتمعية والتطوعية، وإشراك مختلف فئات المجتمع بما يشمل فئة أصحاب الهمم، تتوافق ومبادئ العطاء لقيادتنا الرشيدة.

     وأشار إلى أن الجمعية تحرص على مشاركة أنشطتها وفعالياتها التي تسهم في تمكين أصحاب الهمم، وتعزيز اندماجهم في بيئة التطوع وخدمة المجتمع.

    طباعة Email