مستشفى مدينة زايد يُنقذ حياة مريض مُصاب بورم ضخم في جدار المعدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

نجح فريق طبي في مستشفى مدينة زايد التابع لمستشفيات الظفرة، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، في إنقاذ حياة مريض مُصاب بورم كبير متقرح في جدار المعدة، وغادر المريض المستشفى سليماً معافى.

وفي التفاصيل، استقبل قسم الطوارئ في المستشفى، المريض شوجيت ديب البالغ من العمر 38 عاماً، من بنغلاديش، وهو يُعاني من نزيف علوي في الجهاز الهضمي مترافق مع فقر دم حاد، الأمر الذي استدعى نقله إلى قسم العناية المركزة لتزويده بالدم، واتخاذ الاجراءات اللازمة لتحسين حالته الصحية العامة.

وقال الدكتور أنور عدوان طبيب استشاري، ورئيس قسم الباطنية في المستشفى: «عقب استقرار حالة المريض الطارئة، خضع لإجراء تنظير علوي للجهاز الهضمي فتبين وجود ورم كبير متقرح في جدار المعدة، ومن ثم أجري له تصوير طبقي محوري للبطن أظهر أبعاد الورم المنتشر في القولون المعترض، والتي بلغت 7-8-10 سم".

وأضاف أن تحليل الورم كشف أنه من أورام اللُحمَة المعدِية المعوية التي تنشأ في تجويف المعدة والأمعاء الدقيقة والغليظة، وتنتشر في الأنسجة المجاورة، ويعد الاستئصال الجراحي الجذري العلاج الأمثل لهذه الحالات.

من جانبه، قال الدكتور فادي بسام المحاميد، طبيب استشاري، ورئيس قسم الجراحة العامة، في مستشفى مدينة زايد، والي قاد فريق علاج المريض:" في ضوء نتائج التصوير والتحاليل والفحوصات التي أجريت للمريض قرر الفريق الطبي المعالج إجراء جراحة جذرية لأن هذه هي الإدارة المثلى لمثل هذه الأورام.

وأضاف أن الفريق الطبي المعالج وضع خطة علاجية شاملة، وأجرى جراحة جذرية تم خلالها استئصال جزئي للمعدة مع استئصال القولون المغلق، القولون المعترض المصاب، وإجراء وصلة مفاغرة لمسار الأمعاء لضمان استمرارية عمل الجهاز الهضمي.

وأكد أن العملية تكللت بحمد الله بالنجاح التام، وبدأ المريض بالتعافي، وتحسنت حالته الصحية، وغادر بعد ذلك المستشفى سالماً معافى.

وأكد سعيد محمد بن ثاني المزروعي، مدير مستشفى مدينة زايد، حرص «صحة» على توفير رعاية صحية عالمية المستوى لأفراد المجتمع، على أيدي كوادر طبية وفنية مؤهلة تأهيلاً عالياً وتمتلك خبرات عميقة في مختلف التخصصات.

وقال إن الشركة حرصت على تجهيز مستشفيات الظفرة بالأجهزة والمعدات المتطورة والتقنيات الحديثة التي تسهم بشكل فعال في توفير العلاج للمرضى لأهالي منطقة الظفرة.

وأثنى سعيد محمد بن ثاني المزروعي على جهود الفريق الطبي المعالج الذي بذل جهوداً كبيرة لأنفاذ حياة المريض وهو من الجنسية الآسيوية، والحمد لله تكللت جهودهم بالنجاح التام، وغادر المريض المستشفى وهو بصحة وعافية.

 

طباعة Email