00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حبيبة المرعشي تنضم إلى مجلس إدارة المجلس العالمي للأبنية الخضراء

ت + ت - الحجم الطبيعي

 انضمت حبيبة المرعشي إلى مجلس إدارة المجلس العالمي للأبنية الخضراء، لدورته الممتدة من عام 2021، ولغاية 2023، بترشيح من مجلس الإمارات للأبنية الخضراء. ويجمع هذا المجلس نخبة من أكثر القيادات تأثيراً في قطاع الأبنية الخضراء والاستدامة، ويتولون قيادة أكبر شبكة عمل عالمية وإقليمية ومحلية، تسعى لاتخاذ إجراءات فاعلة، تسهم بتحقيق أهداف الانبعاثات الصفرية، والصحة والعدالة والمساواة والاستدامة في البيئات العمرانية، لينعم بها الجميع في كل مكان.

وجاء اختيار السيدة حبيبة، للانضمام إلى مجلس إدارة المجلس العالمي للأبنية الخضراء، تقديراً لريادتها وتفانيها في تعزيز الأبنية المستدامة في دولة الإمارات، ومختلف أرجاء العالم، وخبرتها الواسعة التي اكتسبتها خلال مسيرتها المهنية الحافلة بالنجاح، علاوة على عملها سابقاً في لجنة العضوية التابعة للمجلس العالمي للأبنية الخضراء.

وفي هذا السياق، قالت كريستينا جامبوا، الرئيسة التنفيذية للمجلس العالمي للأبنية الخضراء: «أثبتت حبيبة المرعشي، عمق ريادتها في دعم قضايا الاستدامة، وبذلت جهوداً حثيثة لترسيخ أفضل الممارسات في قطاع البناء والتشييد، باعتبارها حلولاً رئيسة لمواجهة تحديات التغير المناخي وأزمات الصحة والبيئة».

وأضافت: «أهلها التزامها الجاد وخبراتها الطويلة وريادتها العميقة، للانضمام إلى مجلس إدارتنا، ونتطلع جميعنا قدماً للتعاون معها، والاستمرار بمسيرتنا الطموحة، بدعم من مجالس الأبنية الخضراء الأعضاء، الذين يبلغ عددهم 70 مجلساً، للارتقاء بمعايير البيئات العمرانية، وتحقيق أهداف اتفاق باريس للمناخ، وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة».

 

عمل دؤوب

من جانبها، قالت حبيبة المرعشي: «يشرفني الانضمام إلى مجلس إدارة المجلس العالمي للأبنية الخضراء، الذي يواصل عمله الدؤوب، لتعزيز استدامة البيئات العمرانية، وإطلاق المبادرات المبتكرة للتصدي لتحديات التغير المناخي. ولا شك أن انضمامي للمجلس، يؤكد على كفاءة العمل الذي يبذله مجلس الإمارات للأبنية الخضراء، ونجاحه بإثراء الحوارات، وحشد الجهود لغرس ثقافة الاستدامة في سلسلة التوريد المرتبطة بعمليات البناء والتشييد. وفي ضوء تركيز دولة الإمارات على الحد من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري، بمقدار الربع بنهاية العقد الجاري، وحرصها على ضخ استثمارات كبيرة للتحول نحو مزيج الطاقة النظيفة، سنواصل دعم دولتنا والمنطقة عموماً، من خلال تقديم الرؤى العالمية المكتسبة من المجلس العالمي للأبنية الخضراء. كما سنتمكن، عبر انضمامنا لمجلس إدارته، من مشاركة أفضل الممارسات، والاطلاع على تجارب الآخرين، للمضي قدماً في تحقيق مساعينا، والوصول إلى الانبعاثات الصفرية بحلول عام 2050».

وتتمتع حبيبة المرعشي بمسيرة حافلة بالإنجازات، إذ شاركت في تأسيس مجلس الإمارات للأبنية الخضراء في عام 2006، وتتولى عضوية مجلس الإدارة، ومنصب أمين الخزينة. كما تشغل أيضاً منصب العضو المؤسس، ورئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة، المؤسسة غير الحكومية، التي تأسست في دولة الإمارات عام 1991. وقامت بمفردها بتأسيس الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات في عام 2004، لتكون المنصة الأولى والوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تجمع العديد من الأطراف المعنية مع كيانات محلية ومتعددة الجنسيات. وتحت قيادتها، حققت كلتا المؤسستين نجاحاً منقطع النظير، ورسختا سمعة رائدة، وباتت كل منهما الشريك المفضل في قطاعات أعمالهما. ومهدت حبيبة طريق مجموعة عمل الإمارات للبيئة، لتغدو أول مؤسسة بيئية غير حكومية في العالم، تحصل على شهادة الآيزو 14001.

وشغلت حبيبة باستمرار مناصب قيادية في هيئات عالمية مرموقة، على غرار الميثاق العالمي للأمم المتحدة (عضوية مجلس الإدارة منذ عام 2006 ولغاية 2013)، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (ممثلة المجتمع المدني)، ومجلس أصحاب المصلحة في المبادرة العالمية لإعداد التقارير، وعضو اللجنة الاستشارية في المجلس الاستشاري لشهادة مؤسسة «ديت نورسك فيريتاس» في الشرق الأوسط. وتشغل حالياً منصب نائب رئيس لجنة التنمية الحضرية العالمية، وكذلك لجنة الرعاية التابعة لمؤسسة «ماي كلايمت»، وعضوية مجلس إدارة التحالف العالمي للمستثمرين من أجل التنمية المستدامة، بدعوة من الأمين العام للأمم المتحدة، وهو مجلس يعمل على إزالة العوائق، وتعزيز الحلول لدعم الاستثمار الخاص طويل الأجل، من أجل التنمية المستدامة. وهي أيضاً عضو في المجالس الاستشارية لعدد من المؤسسات الأكاديمية، وتحرص على تمكين النساء، وتعزيز الاستدامة على مختلف المستويات.

طباعة Email