00
إكسبو 2020 دبي اليوم

12900 ميغاوات كهرباء و490 مليون غالون مياه محلاة إنتاج «كهرباء دبي» يومياً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصل هيئة كهرباء ومياه دبي، تطوير بنيتها التحتية، لمواكبة الطلب المتزايد على الكهرباء والمياه في دبي، وتوفير خدماتها وفق أعلى معايير التوافرية والاعتمادية، والكفاءة والجودة، لأكثر من مليون متعامل، وأعلنت الهيئة مؤخراً، ارتفاع قدرتها الإنتاجية إلى 12,900 ميغاوات من الكهرباء، و490 مليون غالون من المياه المحلاة يومياً، ويعد مجمع جبل علي لإنتاج الطاقة وتحلية المياه، التابع للهيئة، أحد الركائز الرئيسة لتزويد دبي بخدمات كهرباء ومياه ذات اعتمادية وكفاءة وجودة عالية، وقد دخلت الهيئة موسوعة غينيس للأرقام القياسية، عن أكبر منشأة لإنتاج الطاقة باستخدام الغاز الطبيعي في موقع واحد - بقدرة 9547 ميغاوات من الكهرباء - في المجمّع الذي يضم قسمين رئيسين لإنتاج الطاقة وتحلية المياه، هما (مجمع الإنتاج-1)، وتبلغ قدرته الإنتاجية 2,761 ميغاوات، ويتضمن المحطات D وE وG، و(مجمع الإنتاج-2) وتبلغ قدرته الإنتاجية 6,786 ميغاوات، ويتضمن المحطات K وL وM.

رؤية

وقال معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: نعمل في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتوفير بنية تحتية متطورة، تواكب متطلبات التنمية المستدامة، حيث تطور الهيئة خطط توسعة البنية التحتية للطاقة والمياه، بناءً على توقعات الطلب حتى عام 2030.. مشيراً إلى أن الابتكار يعد ركيزة أساسية في تطوير منظومة العمل لدى الهيئة، والارتقاء بخدماتها إلى أعلى المستويات، من خلال تعزيز الاعتماد على التقنيات الإحلالية، وأحدث تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، مثل الذكاء الاصطناعي والطائرات الروبوتية، وتقنية البلوك تشين، وتخزين الطاقة، وإنترنت الأشياء وغيرها.

وتعتمد محطات إنتاج الطاقة وتحلية المياه في مجمّع محطات جبل علي، على أفضل التقنيات العالمية، وأحدث الأجهزة الذكية المتطورة، والأنظمة التقنية فائقة الدقة، بقيادة كفاءات مواطنة، تمتلك أفضل القدرات والإمكانات، حيث تعتبر الكوادر البشرية، أهم ممكنات نجاح قطاع الإنتاج في الهيئة، وتبلغ نسبة المواطنين في قيادات الصف الأول والثاني 100 %، بينما تبلغ في المواقع الإدارية 32 %.. كما يعزز قطاع الإنتاج، جهود الهيئة في زيادة تفعيل دور الكفاءات المواطنة، فمن بين 74 مهندساً في إدارة الصيانة الميكانيكية، يشكل المهندسون الإماراتيون ما نسبته 42 %.

وحقق قطاع الإنتاج في الهيئة، الريادة العالمية في مجال التشغيل والأداء، وقد صنفت مؤسسة ماكنزي العالمية، الهيئة، ممثلة بالقطاع، ضمن أفضل 5 محطات على مستوى العالم، في تقييم شمل 60 شركة من نخبة الشركات العالمية، التي لديها محطات تعمل بنظام الإنتاج المزدوج للكهرباء والمياه، حيث بلغت نسبة الاستخدام الأمثل للوقود بين 80 %- 90 %، وهي ضمن النسب الأعلى عالمياً.

أما في مجال الصيانة، فقد حقق القطاع إنجازات عالمية، كان آخرها تحطيم الرقم القياسي في مجال صيانة التوربينات الغازية ووحدات التحلية، حيث تم إنجاز عملية الصيانة الرئيسة للتوربينات الغازية في 11 يوم عمل فقط، بدلاً من 32 يوم عمل سابقاً، وإنجاز صيانة وحدات التحلية في 11 يوم عمل، بدلاً من 23 يوماً في السابق، لتصبح بذلك الهيئة مرجعاً عالمياً في مجال صيانة التوربينات الغازية، ووحدات التحلية، وقد أسهم ذلك في تحقيق هيئة كهرباء ومياه دبي، أفضل نسب التوافرية خلال الصيف الماضي، والتي بلغت 99.73 %، ووصلت نسبة الاعتمادية إلى 99.96 %، وتعد هذه النسب، ضمن الأفضل على مستوى العالم.

وأشار المهندس ناصر لوتاه النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الإنتاج في هيئة كهرباء ومياه دبي، إلى أن تطبيق الهيئة لأحدث التقنيات المبتكرة، أدى إلى تحسين كفاءة الإنتاج بنسبة 33.41 % في عام 2020، مقارنة بعام 2006، وساهمت هذه النسبة في تحقيق وفورات مالية ضخمة، إضافة إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 31 %.

تعاون

يُعد قطاع الإنتاج في «كهرباء دبي»، من بين القطاعات الرائدة في استخدامات الذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة، وقد طور فريق من مهندسي الهيئة، بقيادة خبراء إماراتيين، بالتعاون مع شركة «سيمنس للطاقة»، نظاماً ذكياً للتحكم الذاتي في التوربينات الغازية (GTIC)، في محطات إنتاج الطاقة، يجمع بين علوم الديناميكا الحرارية، وتقنيات «التوأمة الرقمية»، و«الذكاء الاصطناعي» و«تعلم الآلة»، وقد أسهم استخدام هذا النظام - الأول من نوعه على مستوى العالم - في المحطة «إم»، في تحسين الكفاءة، وتقليل الانبعاثات.

طباعة Email