العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تصنيف أصول البنية التحتية لدبي في قاموس جيومكاني شامل

    في إطار توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بتحويل حكومة دبي إلى نموذج ذكي بالكامل، وجعل دبي عنواناً للمدن الذكية في العالم، طوّر مركز نظم المعلومات الجغرافية في بلدية دبي نظاماً متكاملاً لتصنيف أصول البنية التحتية لدبي في قاموس جيومكاني شامل، وذلك تنفيذاً لمهام مركز نظم المعلومات الجغرافية المتعلقة بجمع البيانات والمعلومات الجغرافية الأساسية والتفصيلية الرقمية منها والوصفية للإمارة وتصنيف هذه البيانات والمعلومات، ووضع الضوابط الفنية مع الجهات المالكة للأصول، ومن ثم توفير البيانات والمعلومات الجغرافية والقاموس لها في حدود الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المبرمة بين المركز والجهة المالكة لهذه الأصول والبيانات والمعلومات الخاصة بها.

    وقال داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي: «إن تصنيف أصول دبي في قاموس جيومكاني شامل هو من المبادرات التي نفذها مركز نظم المعلومات الجغرافية ببلدية دبي ابتداء من العام 2018، ويهدف إلى تطوير الصورة التقليدية لخرائط الأساس لتضم كافة الأصول المستحدثة على أرض الواقع بصورة توأم رقمي ثلاثي الأبعاد يشمل كافة الأصول الحكومية ذات البعد المكاني الثابت سواء كانت فوق الأراضي أو تحتها، كما في حالة خطوط البنية التحتية وخطوط الخدمات، حيث يمثل مكان وجود الأصل بعداً أساسياً لقيمة الأصل، وتم تصنيف الأصول في قاموس جيومكاني إلكتروني بصور تخدم متطلبات حكومة دبي من حيث حصرها في قاعدة بيانات جيومكانية موحدة للأصول الحكومية، والتي تمثل ثروة حقيقية تقدر بمليارات الدراهم للإمارة ليسهل الوصول إليها وتحليلها جيومكانياً وإدارتها بأحدث الأساليب الجيومكانية المتوفرة».

    مراحل

    ومن جانبها، قالت المهندسة مريم المهيري، مدير مركز نظم المعلومات الجغرافية: «يمر نظام تصنيف أصول دبي في قاموس جيومكاني شامل بالعديد من المراحل ومنها: المرحلة الأولى توحيد معايير تصنيف الأصول، ويتم من خلالها توحيد معايير تصنيف الأصول في خريطة الأساس الشاملة مع التركيز على الجانب الجغرافي لحصر بيانات الأصول ذات المواقع الثابتة، ويشمل ذلك أصول البنية التحتية لبلدية دبي والجهات الأخرى».

    والمرحلة الثانية هي بناء قاعدة بيانات جيومكانية شاملة للأصول، ثم تحديث نموذج قاعدة بيانات خريطة الأساس الشاملة مع التركيز على الأصول حسب الجانب الجغرافي وتصنيفها تبعاً للمعايير العالمية للبيانات الداعمة لأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (GGIM UN-).

    ثم المرحلة الثالثة وهي جمع مواقع ومعلومات الأصول غير المتوفرة، حيث تم من خلال المبادرة إجراء مسح ميداني لجمع وتأكيد الدقة المكانية لأصول البلدية يتبعها الأصول الخاصة بالجهات الأخرى. والمرحلة الرابعة تطوير القاموس الجيومكاني الإلكتروني للأصول.

    عناصر

    تشمل المرحلة الخامسة مكونات القاموس الجيومكاني الإلكتروني للأصول، والذي بدوره ينقسم إلى متصفح العرض: وهو المتصفح الذي يتم من خلاله عرض الأصول المستحدثة في القاموس، والتي تم فهرستها بطريقة تسهل على المستخدم الوصول للمعلومة المطلوبة عندما تندرج من قائمة مجموعة بيانات (Data set)، ثم العناصر داخل كل قائمة (Feature)، ثم البيانات التفصيلية المصاحبة لكل عنصر (Attributes).

    طباعة Email