العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    متخصصون يناقشون الطريق نحو براءة الاختراع

    نظم نادي الإمارات العلمي بندوة الثقافة والعلوم، بالتعاون مع مركز ضاحي خلفان للملكية الفكرية، وجمعية الإمارات للملكية الفكرية، وجمعية المخترعين الإماراتية، حلقة نقاشية افتراضية بعنوان «طريقك نحو براءة الاختراع»، شارك فيها اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية، مساعد القائد العام لشؤون التميز والريادة في القيادة العامة لشرطة دبي، والدكتور عبد الرحمن المعيني أمين السر العام لجمعية الإمارات للملكية الفكرية، وخلفان السويدي مدير إدارة تنمية الابتكار في الاقتصاد وبراءات الاختراع بوزارة الاقتصاد، والمخترع الإماراتي أحمد مجان رئيس مجلس إدارة جمعية المخترعين الإماراتية، والمستشار أحمد الزرقاني المدير التنفيذي لمجموعة بيانات للملكية الفكرية في جمهورية مصر العربية، وبحضور نخبة من المتخصصين والمهتمين.

    أدار النقاش د. عيسى البستكي رئيس مجلس إدارة نادي الإمارات العلمي – رئيس جامعة دبي، مؤكداً أن الاختراع مجموعة جزئية من الابتكار، والابتكار جزء من الإبداع، وأشار إلى إن الإمارات أطلقت في عام 2014، الاستراتيجية الوطنية للابتكار في 7 قطاعات، منها النقل والصحة والتعليم، وموارد المياه والطاقة المتجددة والفضاء والتكنولوجيا، وهي الأساس لاستمرارية الابتكار.

    وأضاف البستكي، الطريق لبراءة الاختراع، يعتبر بمثابة بداية لمراحل أخرى، فما أهمية الملكية الفكرية، ودورها في تعزيز التنمية الشاملة، والحفاظ على الحقوق، وما أنواع الملكية الفكرية المتعددة، وطرق حمايتها المتنوعة، وخطوات تسجيل براءات الاختراع والعلامات التجارية، وما بعد التسجيل.

    وأشار اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي إلى أهمية الابتكار، والجهود المبذولة من القيادة الحكيمة لدولة الإمارات، للارتقاء بالابتكار، وأضاف تسعى دولة الإمارات في هذا الاتجاه، وتأتي المبادرات والفعاليات، استكمالاً لدور الدولة، وتعزيزاً لمئوية الإمارات 2071، لتكون الإمارات أفضل دولة في العالم، وتوافقاً مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار، وأهمية وجود وضمان مصادر متنوعة، بعيداً عن النفط، إضافة إلى الاستمرار في التعليم، الذي يركز على التكنولوجيا المتقدمة.

    وأكد العبيدلي أن مئوية الإمارات، تسعى إلى بناء اقتصاد معرفي، يهدف إلى رفع مستوى الإنتاجية، ودعم الشركات الوطنية للوصول إلى العالمية، والاستثمار في البحث والتطوير، والتركيز على القطاعات الوطنية، التي تعتمد على الابتكار والصناعات المتقدمة، لوضع الإمارات ضمن الاقتصادات الكبرى في العالم.

    طباعة Email