العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    لتقديم الدعم الغذائي لـ 112 ألف مستفيد في مختلف مناطق الدولة

    شراكة بين حملة "100 مليون وجبة" و"بنك الإمارات للطعام" لتوزيع 10 ملايين وجبة داخل الدولة

    أعلنت حملة "100 مليون وجبة"، الأكبر في المنطقة لإطعام الطعام في 30 دولة، عن شراكة مع بنك الإمارات للطعام لتوزيع 10 ملايين وجبة توفر الدعم الغذائي للأفراد في مختلف أنحاء الدولة.

    وتقدم الشراكة الدعم الغذائي بصيغة 112,000 طرد غذائي، تعادل قيمتها الإجمالية 13.4 مليون درهم، يتم توزيعها للمستفيدين داخل الدولة من خلال شبكة التوزيع اللوجستية والخبرات الميدانية التي يمتلكها بنك الإمارات للطعام.

    وتوفر الشراكة منظومة دعم متكاملة لـ 112 ألف مستفيد من الفئات المحتاجة للدعم الغذائي، كما تترجم بتقديمها 10 ملايين وجبة المساهمات السخية من كافة فئات مجتمع الإمارات لحملة 100 مليون وجبة التي نظمتها "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية"، ونجحت بنهاية شهر رمضان 2021 في مضاعفة هدفها النهائي وجمع مشاركات إجمالية كفيلة بتوفير 216 مليون وجبة، تسابق الأفراد والمؤسسات من القطاعين الحكومي والخاص ومجتمع الأعمال ورواد العمل الخيري في الدولة على تقديمها.  

    توسيع دائرة الدعم
    وقالت سارة النعيمي، مدير إدارة في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: "حملة 100 مليون وجبة التي شملت 30 دولة في رمضان 2021 جسدت رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في استدامة وتنمية وتوسيع دائرة العمل الخيري والإنساني، وهي امتدادٌ لحملة "10 ملايين وجبة"، التي أطلقتها حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، في رمضان 2020. واليوم تبني الشراكة بين حملة 100 مليون وجبة وبنك الإمارات للطعام على هذا النجاح لتوفر مزيداً من الدعم الغذائي الفوري للأفراد والأسر المتعففة داخل الدولة."
        
    وأضافت النعيمي: "بنك الإمارات للطعام يمثّل قيم العطاء والتكاتف والتلاحم والتراحم التي تميّز مجتمع الإمارات، وتعاون حملة "100 مليون وجبة" معه في توزيع 10 ملايين وجبة في كافة أنحاء الدولة يضمن وصول الدعم الغذائي لمستحقيه بشكل مباشر يراعي احتياجاتهم ويحمل العون إليهم في أماكن سكنهم وتواجدهم على امتداد مساحة الدولة."
        
    استمرارية
    وكان بنك الإمارات للطعام أحد الأطراف الرئيسية الثلاثة، إلى جانب مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية والإنسانية ومؤسسة سقيا الإمارات، في تنفيذ مختلف عمليات حملة "10 ملايين وجبة" التي أطلقتها حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، في رمضان 2020 لتوفير الدعم الغذائي للمتضررين من تداعيات جائحة كورونا المستجد والإجراءات، ونجحت العام الماضي في توزيع أكثر من 15.3 مليون وجبة.   

    الوصول إلى الجميع
    بدوره قال عضو لجنة تسيير وتشغيل بنك الإمارات للطعام ومدير قسم رقابة تجارة الأغذية ببلدية دبي  الدكتور عصام شرف الهاشمي: "يأتي دور بنك الإمارات للطعام مكملا للجهود التي تقوم بها دولة الإمارات للمساعدات على المستوى الإقليمي والدولي، وذلك من خلال توزيع الأغذية على الفئات المستهدفة من الأسر المتعففة و سكنات العمال داخل الدولة. حيث أن البنك يقوم بالتعاون مع الجمعيات الخيرية للوصول إلى جميع الفئات المستهدفة في الدولة وترجمة أقوال  صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم:  " إطعام الطعام من شيم الكرام .... ومن قيم أبناء الإمارات ....... ومن إرث زايد الخير."
        
    لخير الإنسان
    ويمثّل التعاون بين حملة "100 مليون وجبة" وبنك الإمارات للطعام امتداداً للمبادرات الإنسانية التي تطلقها دولة الإمارات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي لمساندة المحتاجين دون تمييز بين عرق أو دين أو فئة لما فيه تقديم العون وإغاثة المحتاج وحفظ الحياة.
        
    جهد مشترك
    وتجري عملية توزيع الطرود الغذائية التي يتولاها بنك الإمارات للطعام على مدى ثلاثة أشهر بالتعاون مع الجمعيات الخيرية وفروع بنوك الطعام المتواجدة في إمارات الدولة.

    ويشارك 1000 متطوع من مختلف التخصصات والفئات العمرية وبالتعاون مع كوادر بنك الإمارات للطعام في عمليات توضيب وتوزيع الوجبات على الأسر المتعففة ومساكن العمال في كافة مناطق الدولة مع الأخذ بجميع الاجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار جائحة كوفيد 19.

    طرود متكاملة
    وتحتوي الطرود الغذائية على مجموعة من المواد الأساسية المطلوبة لإعداد وجبات مغذية بما في ذلك الأرز والطحين والحمص والحليب المجفف ومعجون الطماطم والسكر والزيت والتمر وغيرها من المواد الغذائية الضرورية. ويمكن للطرد الغذائي الواحد الذي يزن حوالي 24 كيلوجراماً أن يكفي الاحتياجات الغذائية الأساسية للفرد حتى 30 يوماً.

    بنك الإمارات للطعام
    وتم إطلاق بنك الإمارات للطعام في 4 يناير 2017 كمنظمة خيرية غير ربحية، تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وهو أول بنك طعام في الإمارات العربية المتحدة يلتزم بتوزيع الغذاء الفائض عن حاجة المؤسسات الغذائية والأفراد على المحتاجين من خلال التعاون مع السلطات المحلية والمؤسسات الخيرية المحلية والدولية، حيث يتم تخزين وتعبئة وتوزيع الأغذية الطازجة بكفاءة من الفنادق والمطاعم وكافة المؤسسات الغذائية المشاركة في مبادرات البنك.

    وتستفيد حملة "100 مليون وجبة" من خبرات بنك الإمارات للطعام وشبكة المؤسسات الخيرية والإنسانية والمجتمعية والمتطوعين المتعاونين معها من أجل سرعة الوصول إلى عشرات آلاف المستفيدين على مستوى الدولة، فيما تنسق خارج الدولة مع برنامج الأغذية العالمي و"الشبكة الإقليمية لبنوك الطعام" والعديد من الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية والخيرية في الدول الثلاثين التي تغطيها الحملة، و12 من بنوك الطعام و9 مؤسسات إنسانية.

    الحملة الأكبر في المنطقة
    وشملت الدول المستفيدة من حملة "100 مليون وجبة" خلال شهر رمضان كلّاً من لبنان وفلسطين والعراق والأردن واليمن والسودان ومصر وتونس وكينيا وأنغولا وسيراليون والسنغال وبروندي وبنين وغانا وأثيوبيا وتنزانيا وأوغندا والبرازيل وكوسوفو وطاجيكستان وقيرغيزستان وكازاخستان وأفغانستان وأوزبكستان وباكستان والهند ونيبال وبنجلاديش.

    وتهدف حملة "100 مليون وجبة" التي نظمتها "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية" بالتعاون مع "برنامج الأغذية العالمي" و"مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية" و"الشبكة الإقليمية لبنوك الطعام" والمنظمات الخيرية والجهات المعنية في الدول الثلاثين التي تغطيها، إلى تقديم الدعم الغذائي للمحتاجين لمواجهة تحديات الجوع وسوء التغذية التي تضاعفت في ظل جائحة كورونا، بما يجسد معاني الأخوة والتعاضد من دولة الإمارات مع شعوب العالم.

     

    طباعة Email