العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بحث تعزيز التعاون بين الإمارات وكردستان العراق

    استقبل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش في قصره أمس نياز بارزاني رئيس مكتب السياسة الخارجية والدبلوماسية في إقليم كردستان العراق والوفد المرافق الذي يقوم بزيارة رسمية إلى الدولة.

    وفي بداية اللقاء.. رحب معاليه بنياز بارزاني وبحث الجانبان سبل تعزيز علاقات التعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة العراق الشقيقة وإقليم كردستان العراق بما يخدم المصالح المشتركة وتبادلا وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

    كما بحث الجانبان أهمية الاستفادة من تجربة الإمارات الرائدة على المستويين الرسمي والشعبي في مجال التسامح والحوار والتعايش والسلام استناداً إلى ركائز وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل تحقيق السلام العالمي للإنسانية جمعاء.

    وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن دولة الإمارات بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» تواصل جهودها لإرساء أسس السلام والتعايش والاستقرار العالمي لما فيه مصلحة شعوب العالم.

    وقال معاليه إن دولة الإمارات والعراق الشقيق وإقليم كردستان العراق خاصة تربطهما علاقات أخوية متينة تزداد رسوخاً بدعم ورعاية من قيادتي البلدين الشقيقين وبما يعود بالخير على شعبيهما في ظل التعاون الوثيق والمستمر في مختلف المجالات.. مؤكداً حرص دولة الإمارات على التعاون مع دول العالم أجمع للاستفادة من تجربتها الاستثنائية في مجال التسامح والتعايش والسلام والتضامن الإنساني بما يحقق الازدهار العالمي.

    ومن جانبه هنأ نياز بارزاني معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بمناسبة انتخاب دولة الإمارات عضواً غير دائم في مجلس الأمن الدولي.. مؤكداً أن هذا الإنجاز الدبلوماسي يجسد مكانة الإمارات المؤثرة على مستوى العالم وأن مبادئها وقيمها الإنسانية الراسخة باتت نموذجاً لما يجب أن تكون عليه العلاقات بين دول العالم.

    وأكد نياز بارزاني الحرص على تعزيز التعاون مع دولة الإمارات بما يخدم المصالح المشتركة.. مشيداً بدور الإمارات وجهودها الرائدة عالمياً في إرساء أسس السلام والتسامح والتعايش بإطلاق المبادرات الهادفة إلى تعزيز الاستقرار والازدهار على مستوى العالم إذ يطمح إقليم كردستان العراق إلى الاستفادة من تجربة الإمارات الناجحة والملهمة في مجال التسامح والتعايش والسلام.

    طباعة Email