العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مدير «مركز دم الحبل السري والأبحاث» في صحة دبي لـ« البيان»:

    21 طفلاً تم علاجهم وشفاؤهم بالخلايا الجذعية المستخلصة من دم الحبل السري

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة
    كشف الدكتور حاتم العباس مصطفى أخصائي المناعة ومطابقة الأنسجة، مدير مركز دبي لدم الحبل السري والأبحاث في هيئة الصحة بدبي أن عدد الأطفال الذين استفادوا من خدمات المركز بلغ 21 طفلاً، فيما وصل عدد الوحدات المخزنة لدم الحبل السري في البنك لـ 9 آلاف وحدة، ما يعني إمكانية علاج 9 آلاف مريض محتاج لدم الحبل السري في حال تطابق الأنسجة.
     
    وقال الدكتور حاتم العباس: إن المركز يختص بتخزين دم الجبل السري، بهدف علاج الأمراض المستعصية كـ«الثلاسيميا واللوكيميا» عن طريق الخلايا الجذعية المستخلصة من دم الحبل السري، الذي يؤخذ من مشيمة الأم بعد الولادة مباشرة.
     
    وأوضح أن جميع الدراسات العلمية العالمية أكدت أن الخلايا الجذعية المستخلصة من دم الحبل السري ممكن أن تعالج 80 مرضاً مختلفاً من أمراض جهاز المناعة والدم، ولذا فإن تعزيز التوعية في الإقبال على عملية تخزين دم الحبل السري له فوائد ومردودات إيجابية كبيرة، تعود على الأسرة مستقبلاً والمجتمع بالنفع والفائدة. وبين أن هناك نوعين من التخزين في البنك، الأول وهو التخزين الخاص، وهو التخزين الذي يتم لأحد أفراد العائلة أو للشخص نفسه، لمدة تصل إلى 30 سنة،.
     
    حيث يتم تخزين دم الحبل السري في درجة حرارة 190 تحت الصفر مقابل رسوم رمزية إذا ما قورنت ببنوك دم الحبل السري العالمية، وهناك التخزين العام، وهو عبارة عن جمع ومعالجة وتخزين وحدات دم الحبل السري لعملية الزراعة للآخرين، الذين لا يوجد لهم متبرع متطابق من الأقارب، إذ تخزن وحدات دم الحبل السري المتبرع بها من قبل الوالدين لاستخدامها لأي مريض بحاجة لها.
     
    ويكون هذا النوع من البنوك خاضعاً للرقابة من الجهات الرقابية الوطنية، وعليه تطبيق الاشتراطات المحلية والدولية اللازمة، لضمان مأمونية وفاعلية تلك الوحدات، كما أن تكلفة التخزين تكون مجانية، حيث تأخذ الهيئة على عاتقها تكاليف التخزين.
     
    المشيمة
     
    وأفاد الدكتور حاتم العباس أنه أثناء الحمل تقوم المشيمة باستخلاص الأكسجين والغذاء من دم الأم، ثم توصلها للجنين من خلال الحبل السري، وعند ولادة الطفل يقوم الطبيب بقطع الحبل السري، فتبقى كمية من الدم في الأوعية الدموية الموجودة في المشيمة والحبل السري، ويعرف هذا الدم بدم المشيمة أو دم الحبل السري.
     
    وتكمن أهمية دم الحبل السري في احتوائه على خلايا جذعية مشابهة للخلايا الجذعية الموجودة في نخاع العظم. وأضاف: بعد الولادة، يكون عادة مصير المشيمة والحبل السري والدم القيّم الموجود فيها النفايات، ولكن مع تقدم العلم، تمكن الأطباء حول العالم من حفظ هذا الدم، لاستخدامه في إنقاذ حياة بعض المرضى.
     
    وذلك عن طريق إجراء زراعة الخلايا الجذعية الموجودة في دم الحبل السري، حيث يتم اليوم استخدام الخلايا الجذعية السرية «المأخوذة من دم الحبل السري عند الولادة» كونه إجراء طبياً متعارفاً عليه في عمليات زرع الخلايا الجذعية، ومن أجل معالجة نحو 80 نوعاً مختلفاً من أمراض جهاز المناعة والدم.
     
    شروط التخزين
     
    وحول شروط التخزين، قال الدكتور عباس: يجب أولاً استشارة الطبيب المختص لتحديد أهلية الأم للتبرع، والتأكد من مطابقة مستشفى الولادة للمواصفات والمقاييس لجمع دم الحبل السري، إذ إن الجهات الرقابية العالمية تضع ضوابط لعمل مثل هذه الإجراءات، لضمان سلامة الأم والجنين، والمريض متلقي الخلايا الجذعية.
     
    وبصفة عامة يتم جمع دم الحبل السري في حالات الحمل والولادة الطبيعية، على أن يكون الجنين بصحة جيدة، ويستثنى من ذلك حمل التوائم وولادات الخدّج، أو إذا كان أحد الأبوين أصيب بالسرطان، أو كانت الأم تحمل خطر نقل أمراض معدية، عبر الدم «مثل عمل وشم حديث أو وجودها في مناطق موبوءة» أو كانت الأم تستخدم إبر الأنسولين ذات المصدر الحيواني.
     
    كما يتم فحص أي مكون مُعد موجود في دم الأم مثل التهاب الكبد الوبائي، ونقص المناعة المكتسب، إضافة لدراسة التاريخ الطبي للعائلة عن طريق استبيان خاص لضمان صحة المتبرع والمريض.
     
    معايير
     
    وأضاف مدير مركز دبي لدم الحبل السري والأبحاث: هناك معايير وشروط خاصة لتخزين الخلايا الجذعية المستخلصة من دم الحبل السري، أهمها عدم تخثر الدم، إضافة إلى ضرورة ألا تكون وحدة دم الحبل السري مجهولة الهوية، وخالية من معلومات الأم المتبرعة، فضلاً عن أهمية ألا تكون كمية الدم المستخلصة أقل من الكمية المطلوبة، كما لا تخزن الخلايا أيضاً في حال كانت قليلة العدد والحيوية.
     
    توعية
     
    وأشار إلى أن التوعية والتثقيف بالفوائد والمردودات الإيجابية الكبيرة، التي تعود على الأسرة بكاملها مستقبلاً نتيجة تخزين دم الحبل السري تلعب دوراً في زيادة الإقبال على عملية تخزين دم الحبل السري، ولذلك يقوم المركز بصفة دورية بدورات تثقيفية وتوعوية، تستهدف كل العاملين بالمجال الطبي، وخصوصاً من لهم علاقة مباشرة مع الأم، حيث يتم تدريبهم وتعريفهم بكل جديد عن تقنيات سحب دم الحبل السري، وطرق استخلاصه.
     
    استقطاب
     
    يستهدف المركز قطاعاً عريضاً من المواطنين والمقيمين عن طريق الورش، التي تعقدها وحدة استقطاب المتبرعين بالمركز، والتي تكون دائماً في عيادات النساء والتوليد بالمستشفيات العامة والخاصة وذلك للإجابة عن كل الاستفسارات، التي قد تخطر ببال الأم، التي تنوي التبرع بدم الحبل السري.
     
    طباعة Email