قصص ملهمة

لالو صامويل.. علامة «صنع في الإمارات» تزين أسواق العالم

شكل التوسع نحو العالمية انطلاقاً من الإمارات هدفاً أساسياً لرجل الأعمال لالو صامويل منذ انطلاقة أعماله في الدولة عام 1995.

ومن خلال استراتيجية صناعية متكاملة تستفيد من الميزات التنافسية المتعددة التي توفرها الإمارات للشركات في مختلف القطاعات، نجح رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لمجموعة كينجستون القابضة في تعزيز مكانة مجموعته ضمن أكبر الشركات المصنعة للمنتجات الكهربائية في قارة آسيا.

حيث يصل فريق عملها إلى 400 موظف وتمتد منشآتها الإنتاجية على مساحة تزيد على مليون قدم مربعة تضم وحدتين للتصنيع وتمتلك أكثر من 5000 منتج، وتمتد أعمالها إلى 120 دولة بما في ذلك الشرق الأوسط والهند وأفريقيا وأوروبا والمملكة المتحدة وأيرلندا.

يعزو صامويل نجاحه في عالم المال والأعمال إلى الفرص التي توفرت له على أرض الإمارات، حيث استفاد في توسعاته المحلية والعالمية من سرعة تطوير البنية التحتية واللوجستية والترابط الواسع مع كل دول العالم براً وجواً وبحراً مما يدعم عمليات التصدير والتوسع دولياً انطلاقاً من الدولة التي يعتبرها صامويل جسراً حيوياً للتجارة والاستثمار يربط قارات أفريقيا وآسيا وأوروبا.

يحمل صامويل درجة مهنية في العلوم المالية وشهادة ماجستير في إدارة الأعمال، واعتمد على خبراته المتراكمة في قطاعات الأعمال والمحاسبة لتأسيس مجموعة «كينجستون القابضة»، ويعد أول مستثمر يحصل على الإقامة الذهبية في إمارة الشارقة من الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في الشارقة، ويرأس مجموعة اللجنة التمثيلية لقطاع الصناعة في غرفة تجارة وصناعة الشارقة. وهو عضو مجلس إدارة مجلس الأعمال والمهنية وعضو مجلس إدارة مركز الهند للتجارة والمعارض.

حصل صامويل على عدد من الجوائز منها جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال عن فئة التصنيع في الإمارات عام 2008 وجائزة الشارقة للتميز الاقتصادي عام 2016 وتم اختياره ضمن قائمة أكثر 100 رجل أعمال هندي مؤثرين في العالم العربي في مجلة فوربس الشرق الأوسط منذ العام 2013 وحتى العام الجاري.

ويشير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لمجموعة كينجستون القابضة إلى أنه نجح خلال سنوات قليلة بعد انطلاقته في دولة الإمارات من تثبيت اسم مجموعته عالمياً انطلاقاً من مصانعه في المنطقة الحرة في مطار الشارقة الدولي، حيث تصنع المجموعة حالياً أكثر من 5000 منتج وتصدر نسبة كبيرة منها إلى الأسواق الخارجية.

حيث تستفيد الشركة من التسهيلات الممنوحة لكبار المستثمرين ورواد الأعمال بالإضافة إلى تكاليف الأعمال الواقعية التي تشكل بيئة ملائمة لتأسيس ونمو الأعمال ومختلف المقومات التنافسية المتكاملة التي تدعم توسع الشركات إقليمياً ودولياً.

 

 

طباعة Email