مبادرات لتعزيز الابتكار ودعم القطاعات الاقتصادية في الدولة

أعلن منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار، وهو مركز البحوث والابتكار وريادة الأعمال الذي يوفر نظاماً بيئياً داعماً للريادة والاقتصاد القائم على المعرفة، عن تحقيقه إنجازات استراتيجية مهمة ورائدة في العام 2020، على الرغم من التحديات الصعبة وغير المسبوقة التي فرضها فيروس كورونا المستجد على العالم أجمع.

وتماشياً مع الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة والاستراتيجية الوطنية للابتكار ورؤية الإمارات 2030، فإن استراتيجية وأهداف منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار تركز على إرساء وتعزيز ثقافة الابتكار وريادة الأعمال، وذلك من خلال إقامة شراكات استراتيجية بين مختلف القطاعات والشركاء المحليين والدوليين بهدف تعزيز مهارات الأداء والتواصل واستخدام التكنولوجيا الحديثة وتحسين العمليات المبتكرة لدى أصحاب المشاريع الناشئة.

وقالت البروفسور نهال شبراك، المدير التنفيذي لـمنتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار: «يختتم الأداء المميز لفريق منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار، عاماً مليئاً بالتحديات الصعبة، في ظل مواجهة العالم لوباء فيروس كورونا المستجد».

فقد قام منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار بتوقيع خمس عشرة اتفاقية ومذكرة تفاهم في العام 2020، بهدف تعزيز التعاون مع جهات مختلفة، كما قام بتنظيم 126 نشاطاً وفعالية، وإطلاق 27 برنامجاً ومبادرة منها 22 مبادرة جديدة، و 5 مبادرات تم تمديدها. كما دعم المنتزه 18 شركة ناشئة جديدة، سيتمّ عرض بعضها في الجناح الخاص بالجامعة بإكسبو 2020.

وأضافت البروفسور شبراك: «حققنا أرقاماً قياسية جديدة لإيرادات الشركات الناشئة، تُقدر بـ 2 مليون درهم إماراتي، وذلك عن طريق شركة»ميتا تاتش«الناشئة في عامها التشغيلي الأول. ويعود الفضل في ذلك إلى برنامج احتضان ودعم الشركات الناشئة في المنتزه .

تعاون

أما بالنسبة للتعاون ما بين منتزه جامعة الإمارات والمرصد العالمي لريادة الأعمال، فقد تمثل بتطوير مؤشر جديد سيتم استخدامه في السنوات العشر القادمة لقياس أداء الأجندة الوطنية لريادة الأعمال.

كما قام المرصد العالمي لريادة الأعمال بالتعاون مع منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار، بإصدار تقريرين، تناول أولهما رؤى قيمة حول ريادة الأعمال الاجتماعية بالشراكة مع HSBC وهيئة المساهمات الاجتماعية (معاً)، بينما تناول التقرير الثاني البيئة الريادية في إمارة أبو ظبي بالشراكة مع صندوق خليفة لتطوير المشاريع.

كما أضافت البروفسور شبراك قائلة: «كما عملنا أيضاً على زيادة تعاوننا مع القطاع الصناعي والذي نجم عنه مبادرة»صُناع ضد كوفيد 19«، والتي حققت نجاحاً كبيراً. وأكدت على دور الجامعة في دعم القطاع الطبي بالدولة في ظلّ الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم في مواجهة الوباء، حيث قمنا بإنتاج والتبرّع بأكثر من 50001 واقٍ للوجه لشركاء مثل: دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي وتوازُن».

الدفعة 41

تحتفل جامعة الإمارات العربية المتحدة غداً بتخريج الدفعة 41 من طلابها وطالباتها، من خلال منصة تواصل تفاعلية إلكترونية خاصة، تسمح للطلبة وأولياء الأمور وأعضاء الهيئة التدريسية والمتابعين بتبادل التهاني، والتقاط الصور التذكارية، ومشاركتها مع زملائهم وأسرهم.

وأكدت الدكتورة عائشة سالم الظاهري النائب المشارك لشؤون الطلبة أن جامعة الإمارات العربية المتحدة تواصل رفد المجتمع بمواكب الخريجين والخريجات الرواد في جميع المجالات، حيث تحتفي هذا العام بتخريج الدفعة 41، وسط ظروف استثنائية في مواجهة تحديات فيروس «كوفيد 19».وأشارت إلى أن الجامعة استطاعت التعامل باحترافية أكاديمية عالية، لضمان مواصلة العملية التعليمية. (العين- وام)

طباعة Email