العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    سعيد الطاير: نحافظ على بيئة نظيفة لتكون إرثاً للأجيال القادمة

    قال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «نطبق أفضل الممارسات العالمية الهادفة إلى المحافظة على بيئة نظيفة لتكون إرثاً للأجيال القادمة وركيزة أساسية لجودة الحياة في دبي».
     
    وأضاف بمناسبة «يوم البيئة العالمي 2021»: «ندعم استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
     
    والهادفة إلى توفير 75% من القدرة الإنتاجية للطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050، ومن أبرز مشاريع الطاقة النظيفة والمتجددة التي نعمل على تنفيذها حالياً المرحلتين الرابعة والخامسة من مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، أكبر مجمّع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم.
     
    والذي ستبلغ قدرته الإنتاجية 5.000 ميجاوات بحلول عام 2030. وسيسهم عند اكتماله في تقليل 6.5 ملايين طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً. وكذلك مشروع المحطة الكهرومائية بتقنية الضخ والتخزين في حتا بقدرة 250 ميجاوات، وتعد الأولى من نوعها في المنطقة.
     
    وبالتعاون بين الهيئة ومكتب «إكسبو 2020 دبي» وشركة «سيمنس للطاقة» الألمانية، دشنت الهيئة أيضاً مشروع «الهيدروجين الأخضر»، الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك في منشآت الاختبارات الخارجية التابعة لمركز البحوث والتطوير في المجمّع. وقد أسهمت جهودنا في تحقيق خفض كبير في الانبعاثات الكربونية في دبي.
     
    حيث انخفض صافي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في إمارة دبي بنسبة 22٪ في عام 2019، أي قبل عامين من الموعد المستهدف في استراتيجية دبي للحد من الانبعاثات الكربونية 2021 لتخفيض الانبعاثات بنسبة 16٪ بحلول عام 2021».
     
    تصنيف
     
    وتابع معاليه: «حققت الهيئة عام 2019 سبقاً عالمياً تمثل بحصول دبي على التصنيف البلاتيني العالمي الخاص بالمدن - الريادة في الطاقة والتصميم البيئي (LEED)، بحسب تصنيف المدن العالمية من مجلس المباني الخضراء في الولايات المتحدة الأمريكية، لتكون بذلك أول مدينة في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحصل على هذه الشهادة المرموقة».
     
    وأضاف: «تتويجاً لمساعينا الحثيثة في مجال تعزيز كفاءة الطاقة، حققت برامج ومبادرات الترشيد التي أطلقتها الهيئة خلال السنوات العشر الماضية بين عامي 2011 و2020 وفراً تراكمياً ضمن الفئات المستهدفة بلغ 2.44 تيراوات ساعة من الكهرباء و6.7 مليارات جالون من المياه، بما يعادل توفير 1.35 مليار درهم، وتقليل 1.22 مليون طن من الانبعاثات الكربونية.
     
    وحصدت الهيئة العديد من الجوائز في مجال البيئة من بينها جائزة الخمس نجوم في البيئة من مجلس السلامة البريطاني وجائزة الشرف العالمية للبيئة للمرة التاسعة على التوالي من بين 7 مؤسسات فقط حول العالم وبتقديرات كاملة، الأمر الذي يضع الهيئة في صدارة المؤسسات المستدامة بامتثالها الكامل لجميع المتطلبات والمواصفات البيئية المحلية والعالمية».
     
    طباعة Email