العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    11 توصية لتعزيز الصحة النفسية في المجتمع

    «الوطني» يدعو إلى إصدار تعديلات تلزم شركات التأمين بتغطية العلاج النفسي

    حدد المشاركون في الحلقة النقاشية الافتراضية التي نظمتها، مساء أمس، لجنة الشؤون الصحية والبيئية في المجلس الوطني الاتحادي، 11 توصية تستهدف تعزيز الصحة النفسية في المجتمع وسبل تجاوز التحديات والمعوقات التي قد تواجهها.

    وطالب المشاركون في الحلقة التي عقدت تحت عنوان «تعزيز الصحة النفسية في الدولة»، بضرورة إصدار تعديلات على قوانين التأمين الصحي، تلزم شركات التأمين العاملة بالدولة بتغطية التكلفة العلاجية لعلاج المرضى النفسيين، بما يسهم في تخفيف الأعباء الاقتصادية عن المرضى وذويهم من جهة، وتدارك وعلاج الأمراض النفسية في بدايتها قبل أن تتفاقم وتتحول إلى اضطرابات مزمنة.

    معايير

    وأكد المشاركون على أهمية وضع معايير خاصة بتوظيف العاملين أو ترقيتهم لمناصب أعلى في الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة، تشترط تجاوز الموظف لاختبار نفسي، يقف على مدى ملاءمة الموظف للمنصب.

    ودعا المشاركون إلى إلزام مكاتب «تدبير» المعنية بمهام استقدام العمالة المساعدة، بإخضاع هذه الفئة لاختبارات نفسية قبل دخولها إلى الدولة بهدف التأكد من سلامتها الذهنية والنفسية، بما يعزز من جهود الحد من الممارسات الخاطئة التي قد تفرزها على الأسرة والمجتمع، خاصة في التعامل مع الأطفال وتربيتهم.

    وشددوا على ضرورة تخصيص خط ساخن يعمل على مدار 24 ساعة وطول أيام الأسبوع، لتوفير خدمات الدعم النفسي للمرضى.

    ونوه المشاركون إلى أهمية توسيع نطاق تواجد الأخصائيين النفسيين على مستوى الدولة، بحيث يتم توفيرهم في كافة المستشفيات الحكومية، فضلاً عن مدارس القطاعين العام والخاص، بما يسهم في الوصول إلى فئات أكبر خاصة فئة الطلبة الذين يعانون من وجود خلافات أسرية بين والديهم، قد تنعكس بالسلب على نفسيتهم، وبالتالي تؤثر على دورهم في المجتمع.

    ولفت المشاركون في الحلقة النقاشية إلى ضرورة تضافر الجهود بين كافة الجهات المعنية بتقديم خدمات الدعم النفسي لمختلف فئات المجتمع، وزيادة البرامج التوعوية المقدمة للأزواج، بما يساهم في تعزيز ثقافة المشاركة الأسرية والحفاظ على كيان الأسرة، فضلاً عن إنشاء حدائق ومنتزهات صغيرة في جميع مناطق التجمعات السكانية للترفيه عن قاطنيها وتفريغ طاقة الشباب والأطفال.

    وتطرق المشاركون إلى أهمية وضع دراسة تسمح بحصول المرأة على التقاعد المبكر، بحيث تكون قادرة على تلبية متطلبات الحياة الأسرية وتعليم الأطفال، مؤكدين على أهمية إدراج علم النفس البيئي في المناهج الدراسية.

     

    طباعة Email