العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مشاريع وبرامج «كهرباء دبي» الذكية تعزز الترشيد وكفاءة شبكة المياه

    تواصل هيئة كهرباء ومياه دبي، جهودها لتوسيع وتطوير شبكة المياه في إمارة دبي، ومواكبة النمو والتطور السريع الذي تشهده الإمارة، وقد تضاعف طول الأنابيب في الشبكة بمقدار 4 أضعاف، من 3349,88 كم في عام 1992، إلى 15948 كم حالياً.
     
    كما زادت السعة التخزينية من المياه في إمارة دبي، من 38 مليون غالون في عام 1992، إلى 815 مليون غالون حالياً، أي بمقدار 20.44 ضعفاً، وتسعى الهيئة إلى زيادة السعة التخزينية من المياه، لتصل إلى 1002 مليون غالون خلال العام الجاري.
     
    وتتيح الهيئة من خلال العدادات الذكية للمتعاملين، مراقبة وإدارة والتحكم في استهلاكهم للكهرباء والمياه بشكل استباقي وذاتي ورقمي، دون الرجوع إلى الهيئة، وذلك من خلال مبادرة «الحياة الذكية».
    وتشمل المبادرة حزمة من البرامج التوعوية والتحفيزية لترشيد استهلاك الكهرباء والمياه، وحل كافة المشاكل والمعوقات التي تسبب زيادة الهدر والاستهلاك، ومنها برنامج «نهجي المستدام»، الذي يتيح للمتعاملين مقارنة استهلاكهم مع استهلاك المنازل المماثلة، كذلك يمكنهم الاستفادة من العروض التي توفرها الهيئة ضمن «متجر ديوا»، لتعزيز التحكم بالاستهلاك، واستخدام الأجهزة الموفرة للطاقة والمياه.
     
    وسجلت مبادرة «الحياة الذكية» نتائج لافتة، حيث استفاد منها 900,000 متعامل منذ أطلقتها الهيئة في شهر يوليو من العام الماضي، وحتى نهاية شهر أبريل 2021. وفي إطار جهودها لتحقيق التحول الذكي، واستخدام أحدث التقنيات في مجال التكنولوجيا التشغيلية، بدأت الهيئة عام 2014 بتشغيل المرحلة الأولى من نظام الإشراف والتحكم وجمع البيانات للمياه (سكادا)، في مبنى الهيئة المستدام في القوز.
     
    بما يمكّنها من مراقبة شبكة نقل المياه في دبي، والتحكم بها عن بعد، وعلى مدار الساعة، وهذا يشمل شبكة أنابيب نقل المياه، محطات الضخ والخزانات التي تمتد على أكثر من 2300 كم، من خلال تركيب ما يزيد على 8500 جهاز ذكي في الميدان. وتقوم الهيئة حالياً بتنفيذ المرحلة الثانية من النظام، ليشمل شبكة أنابيب توزيع المياه، إضافة إلى مواصلة توسيع شبكة خطوط النقل بشكل مستمر.
     
    ويشير معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إلى أن الهيئة استكملت عام 2020، استبدال جميع عدادات المياه الميكانيكية بعدادات ذكية، كما بدأت بتشغيل مركز التحليل والتشخيص الخاص بالعدادات الذكية، وتتم مراقبة وقراءة 879 ألف عداد ذكي عن بُعد كل 15 دقيقة، ما يمكّن الهيئة من تحسين توفر قراءات العدادات، لتصل إلى 99.9%.
     
    وقد أتاح التحكم عن بُعد في العدادات الذكية، تحديد ومعالجة 457,233 ألف حالة تسرب للمياه، و16,103 خلل، و7,974 حالة في زيادة الأحمال، خلال السنوات الثلاث الأخيرة.
     
    الاستجابة الذكية
     
    وقد نجحت مبادرة «الاستجابة الذكية»، في تقليل عدد خطوات الحصول على خدمة إصلاح الأعطال من 10 خطوات إلى خطوة واحدة، وتقليل الزيارات الميدانية للفرق الفنية التابعة للهيئة بنسبة 65 %، وتقليل متوسط زمن حل الأعطال إلى 43 %، ما أسهم في رفع مستوى جودة الخدمة إلى 93 %، ورفع ثقة المتعاملين إلى 94 %، وتحقيق مستوى سعادة عن المبادرة تجاوز 96 %. وانخفضت الشكاوى الفنية للمياه بنسبة 42 % بين عامي 2013 و2020، أي من 1.63 % إلى 0.94 %.
     
    خاصية
     
    تندرج هذه الخاصية، ضمن مبادرة «الاستجابة الذكية»، لمساعدة المتعاملين على اكتشاف أي تسريبات في توصيلات المياه بعد العداد، حيث يتم إرسال إشعارات آنية للمتعامل، في حال اكتشاف نظام العدادات الذكية، أي ارتفاع غير معتاد في الاستهلاك، حتى يبادر بفحص التوصيلات الداخلية، وإصلاح أي تسريبات في توصيلات المياه، بالاستعانة بفني متخصص، بما يسهم في وقف الهدر، وتقليل التكلفة على المتعاملين.
     
    وقد استفاد من الخاصية، أكثر من 287 ألف حساب، منذ إطلاقها وحتى منتصف مايو 2021، وأسهمت الخدمة في تحقيق وفورات تزيد على 5 مليارات و770 مليون غالون من المياه، ووفورات على المتعاملين تزيد على 317 مليون درهم.
     
    مشروع
     
    يسهم مشروع هيدرونت المعتمد على الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق، الذي طورته الهيئة، في توفير 5.3 ملايين درهم سنوياً، من خلال مراقبة شبكة المياه في إمارة دبي، والتحكم بها عن بعد. ويمتاز المشروع بإمكانية دمجه مع أحدث أنظمة الإشراف والتحكم، وجمع البيانات للمياه (سكادا)، وقدرته على توفير بيانات لحظية عن حالة الشبكة، إضافة إلى إصلاح التسريبات في غضون ثوانٍ، دون أي تدخل بشري، بما يعزز كفاءة شبكة المياه، وعزل أنابيب المياه في إمارة دبي، إلى جانب توفير الجهد والوقت.
     
     
    طباعة Email