00
إكسبو 2020 دبي اليوم

7820 مستفيداً من الحلقات الشبابية لـ«وزارة شؤون المجلس الوطني»

خلال إحدى الحلقات الشبابية | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أستفاد أكثر من 7820 شاباً وشابة إماراتية من «الحلقات الشبابية التفاعلية» المعنية بزيادة الوعي بالحياة النيابية والمشاركة السياسية بالدولة، والتي نظمتها وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع المؤسسة الاتحادية للشباب في العام الجاري.

وقالت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي إن الحلقات الشبابية تضمنت برامج توعية قدمها متخصصون لزيادة الثقافة البرلمانية وأهمية مشاركة الشباب في الحياة السياسية، والتعريف بطبيعة الحياة النيابية في دولة الإمارات، بالإضافة إلى فسح المجال أمام الشباب للالتقاء بالمعنيين في هذا الشأن وإتاحة الفرصة لمحاورتهم والإجابة عن الأسئلة التي تقع في اهتمام الشباب والاستماع إلى اقتراحاتهم وأفكارهم.

وتطرقت الحلقات الى أهمية تعزيز الوعي السياسي ونشر ثقافة المشاركة السياسية وأدواتها بين الشباب الإماراتيين، وبما يمكنهم من المشاركة الفاعلة في دعم مسيرة التطور والازدهار التي تشهدها دولة الإمارات، إذ أكدت الوزارة من خلال تلك الحلقات أن عملية التوعية في تتطور مستمر وهي محور رئيس يوازي العمل الإداري والخدمي الذي تقوم به الوزارة ولا يقل أهمية عنه.

أولوية

وأوضحت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي أن الحلقات تأتي ترسيخاً لأولوياتها الاستراتيجية وجهودها المستمرة لتنمية معارف شباب وشابات الوطن ببرنامج التمكين السياسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، فضلاً عن الالتقاء بالشباب وإيجاد قنوات فعالة للتواصل معهم، والاستماع في الوقت نفسه إلى آرائهم وأفكارهم والاستفادة منها في تطوير والارتقاء بالعمل.

وعكفت الوزارة ومن خلال التعاون مع المؤسسة الاتحادية للشباب على تعريف الشباب الإماراتيين بمنظومة العمل البرلماني ومراحل التطور والتنمية السياسية التي تشهدها دولة الإمارات ليكونوا قادرين على تحمل مسؤولياتهم تجاه وطنهم، وتأهيلهم ليكونوا شركاء أساسيين في تعزيز التجربة البرلمانية الرائدة لدولة الإمارات والتي تعد من أهم الأهداف الاستراتيجية للوزارة.

اقتراحات

وقد أثمرت الحلقات الخروج بالعديد من الاقتراحات والافكار من قبل الشباب والتي تركزت على تعزيز ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع، وزيادة دور مؤسسات المجتمع المختلفة في نطاق عملية تنمية الوعي السياسي بين المواطنين، مع الاهتمام بتعزيز الوعي لفئة الشباب لتحفيزهم على المشاركة الفاعلة.

ونوهت الوزارة بأن المناقشات والمداولات التي تم استعراضها من خلال الحلقات، رسخت بأن شباب الإمارات كانوا دائماً محل ثقة القيادة وفي جميع المجالات، وهم يمتلكون القدرات والإمكانات التي تؤهلهم لمناقشة القضايا وتقديم الاقتراحات والتوصيات التي تساهم في الارتقاء بالمجتمع الإماراتي وتعزيز مكانة دولة الإمارات في الريادة والتميز عالمياً.

طباعة Email