00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«البنية التحتية» تطرح مناقصة لأعمال الطرق في «بطين السمر»

مساكن زايد للإسكان تعزز معايير الاستدامة | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

طرحت وزارة الطاقة والبنية التحتية مناقصة لتنفيذ أعمال الطرق والبنية التحتية لمشروع «بطين السمر» التنموي بإمارة رأس الخيمة «المرحلة الثانية» ومنطقة الامتداد، واشترطت أن تكون قيمة الضمان البنكي للمناقصة نسبة لا تقل عن 5% من قيمة العطاء، وتم تحديد تاريخ 25 مايو الجاري، كآخر موعد لتسلم الوثائق من الشركات التي ترغب في الاشتراك بالمناقصة.

وانتهت الوزارة من تنفيذ 960 مسكناً في المراحل الـ 3 من حي «بطين السمر» السكني والذي يعد أحد أضخم أحياء البرامج السكنية من حيث الامتداد العمراني وعدد الوحدات السكنية، ويقع بعد مخرج رقم 122 بالاتجاه إلى رأس الخيمة ويحده من الشمال الغربي شارع الشيخ محمد بن زايد، ومن الشمال الشرقي طريق الإمارات العابر والذي يجعل الوصول له سهلاً وقريباً من باقي إمارات الدولة، ويضم المشروع «المنفذ على مرحلتين» 960 مسكناً وتم تخطيطه بناءً على دليل معايير المجتمعات السكنية الحيوية الصادر من مجلس السعادة وجودة الحياة.

نماذج سكنية

ويحتوي المشروع على 8 نماذج سكنية عصرية وحديثة وفق أعلى المعايير البيئية العالمية التي ترتقي لتطلعات وطموحات المواطنين بالإضافة إلى مراعاتها لطبيعة الأسرة الإماراتية من خلال تبني مسار الأحياء السكنية الاجتماعية، ويشمل الحي في مرحلته الأولى 354 مسكناً ويقام على مساحة تقدر بــ 905 آلاف متر مربع بمنطقة «بطين السمر» الأولى في حين تضم المرحلة الثانية مجموعتين، الأولى - الكائنة بمنطقة «بطين السمر» الثانية وتحتضن 277 مسكناً على مساحة تقدر بـ521 ألف متر مربع فيما تضم المجموعة الثانية في المنطقة نفسها 329 مسكناً على مساحة تقدر بـ 780 ألف متر مربع.

مرافق خدمية

وراعى برنامج الشيخ زايد للإسكان في تنفيذ المشروع جميع المرافق الخدمية المناسبة لتلبية احتياجات الأسر الإماراتية الحالية والمستقبلية، من خلال النماذج السكنية التي جرى تصميمها بشكل كامل بأيدي مهندسين إماراتيين، يمتلكون الخبرة والكفاءة العالية في تصميم المنازل.

معايير

وشملت كذلك استخدام أطقم صحية تقلل من تدفق المياه ما ساعد في عملية توفير الاستهلاك، ومصابيح «LED» الموفرة للطاقة، والسخانات والألواح الشمسية المنتجة للطاقة، إلى جانب استخدام الغاز الصديق للبيئة في المكيفات، والأنظمة الحديثة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي وتسهل عملية التحكم في جميع أجهزة المنزل والتعامل معها عن بُعد، ما ساهم في خفض معدل استهلاك الطاقة في أنظمة المساكن بواقع 21.59%، وخفض في استهلاك المياه بنسبة 37.83%، وفي معدل البصمة الكربونية من الطاقة بواقع 21.50%، فضلاً عن خفض في معدل البصمة الكربونية من المياه 37.82%.

طباعة Email