العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «البيان» ترافق مفتشي بلدية دبي خلال جولاتهم

    23.6 ألف زيارة تفتيشية على المؤسسات الغذائية في 4 أشهر

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    رافقت «البيان»، مفتشي بلدية دبي خلال جولاتهم التفتيشية اليومية على المؤسسات الغذائية للوقوف على التزام تلك المؤسسات والمتعاملين بالاشتراطات الصحية، والإجراءات الاحترازية الوقائية في ظل جائحة كوفيد- 19، والتأكد من مدى استيفاء المؤسسات الغذائية للاشتراطات الخاصة بنقل وتخزين وتحضير وعرض المنتجات والمواد الغذائية والاستهلاكية لضمان مطابقتها لمعايير الصحة والسلامة، وفقاً لاشتراطات البلدية.

    وقال سلطان الطاهر مدير التفتيش الغذائي في بلدية دبي: أغلقت 163 مؤسسة غذائية منذ بداية العام الجاري حتى نهاية ابريل الماضي، بينها: 103 مؤسسات لأسباب تتعلق بعدم الالتزام بالممارسات الصحية، و60 مؤسسة لعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، وبلغ عدد الزيارات التفتيشية خلال الفترة المذكورة 23 ألفاً و591 زيارة، فيما بلغت نسبة التزام أكثر من 93 %.

    وأضاف: يعتبر إغلاق المؤسسات المخالفة مؤقتاً ويتراوح عدد أيام الإغلاق من 7 أيام إلى أسبوعين، ويعتمد على سرعة الاستجابة واتخاذ الإجراءات الاحترازية وشروط اعادة الفتح وتسيير العمل وأن يتم تنفيذ الإجراءات التصحيحية للمخالفات الأساسية التي تم رصدها وأدت إلى قرار الإغلاق.

    فريق واحد

    وأوضح سلطان الطاهر لــ «البيان»: نعمل كفريق واحد للوقاية من التسمم الغذائي في دبي، حيث يتم توزيع المفتشين في جميع مناطق إمارة دبي متضمنة المناطق الحرة لإجراء عمليات تفتيش فعالة لسلامة الأغذية المتداولة في المؤسسات الغذائية. وتحقيق رؤية الإدارة في تعزيز الثقة بسلامة الغذاء، ويبدأ المفتش بقياس درجة حرارة المنتجات الغذائية عالية الخطورة في منطقة الاستلام والمعدة للتحضير أو المخزنة في المؤسسة الغذائية.

    متابعة

    وتابع: يقوم المفتشون بالتأكد من أن معايرة أجهزة التحكم في درجة الحرارة ومقاييس الحرارة في المؤسسة الغذائية قد تم إجراؤها ومن صلاحيتها. كذلك التأكد من توفير الأطعمة أو استلامها من مصدر غذاء معتمد مع الوثائق ذات الصلة، كما يتأكد المفتشون من أن متعاملي الطعام يتبعون النظافة الشخصية المناسبة بما في ذلك غسل اليدين وتنظيف وتطهير أسطح العمل قبل وأثناء وبعد إعداد الطعام.

    ويتابع المفتشون من أن المعدات المناسبة والمساحة والأجهزة الموجودة في المؤسسة الغذائية وفقاً لنشاط المؤسسة الغذائية. كما يراقبون دائما الفصل الصحيح بين اللحوم النيئة والدواجن والمأكولات البحرية والبيض عن الأطعمة الجاهزة للأكل بمناطق التحضير.

    وأشار سلطان الطاهر إلى أن ضرورة التأكد من أن الأطعمة مطبوخة لدرجة الحرارة الداخلية الصحيحة لقتل البكتيريا الضارة وأن الأطعمة مبردة بشكل صحيح وتخزينها في درجة حرارة مناسبة، ومن أن تدابير التحكم في العملية / تدابير القضاء على المخاطر في مكانها الصحيح لتحقيق الحد المطلوب من السجل البكتيري مثل تعقيم الخضروات والطهي والتبريد وما إلى ذلك. كما يحرص مفتشو بلدية دبي على التأكد من أن كفاءات الموظفين بشأن القضايا المتعلقة بسلامة الأغذية من خلال طرح أسئلة لفهم مستوى المعرفة بسلامة الأغذية، كفاءة الموافقة المشرف الصحي في الإشراف وإدارة سلامة الأغذية.

    توعية

    وفيما يخص الجهود في توعية العاملين بالاجراءات الاحترازية أوضح سلطان الطاهر أن المفتشين يتحققون دائماً من أن المؤسسة الغذائية تتبع الإجراءات الاحترازية لفيروس كوفيد -19 من خلال النظر في متطلبات المسافة من الجدول إلى المائدة البالغة 3 أمتار والسعة القصوى للطاولة البالغة سبعة أشخاص / طاولة، كما يتحققون من أن متعاملي الطعام يستخدمون الملابس الواقية بما في ذلك الأقنعة بطريقة مناسبة، وأنه يتم استخدام المطهرات والمعقمات الحيوية المناسبة لإجراء عمليات تنظيف وتطهير متكررة للمناطق ذات اللمس العالي. كذلك يتم التشديد على الالتزام بالتباعد الجسدي بين العاملين بالمؤسسة الغذائية وأيضا بين العملاء.

    تتبع

    وفي حالة تم الكشف عن حالات كوفيد -19 إيجابية في المؤسسات الغذائية، يتابع مفتشو المؤسسات الغذائية الدعم والتأكد من عزل الشخص المصاب، وتم تتبع المخالطين عن كثب بطريقة فعالة للحجر الصحي على المخالطين القريبين ومراقبة جهات الاتصال الثانوية لتطور الأعراض.وإصدار شهادة براءة من هيئة الصحة بدبي إلزامية للمصابين كوفيد -19 بعد فترة العزل.

    طباعة Email