00
إكسبو 2020 دبي اليوم

3000 وجبة إفطار توزعها «الإحسان الخيرية» يومياً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نفذت جمعية الإحسان الخيرية العديد من المشاريع الخيرية والإنسانية خلال شهر رمضان المبارك وأبرزها توزيّع 3000 وجبة يومياً في 20 موقعاً لسكن العمال خلال الشهر الفضيل، ضمن «حملة فطوركم يوصلكم» تطوّع خلال فعاليات الحملة عدد 200 متطوّع لتوزيع وإيصال 75 ألف وجبة فطور إلى منازل الأسر بسياراتهم الخاصة، في رحاب الشهر الفضيل بعجمان ورأس الخيمة والفجيرة، وفق الاشتراطات والإجراءات الاحترازية.

كما نفذت الجمعية مبادرتي «تفريج» و«تفريح» بالتنسيق مع المؤسسة العقابية والإصلاحية في القيادات العامة لشرطة عجمان ورأس الخيمة والفجيرة، إذ تقوم بتفريج كربة 150 نزيلاً، إضافة إلى تفريح العدد نفسه من النزلاء بتقديم الدعم المالي لأسرهم خلال رمضان، وكسوتهم في عيد الفطر، ولفت إلى أن الجمعية توزع زكاة الفطر على 1000 أسرة، إضافة إلى مشروع كسوة العيد وعيدية اليتيم.

مشاريع خيرية

وقال الشيخ محمد بن علي بن راشد النعيمي رئيس مجلس إدارة جمعية الإحسان الخيرية، لـ«البيان» إن الحملة الرمضانية التي تطلقها الجمعية سنوياً مع بداية الشهر الفضيل تستهدف تنفيذ حزمة مشاريع خيرية وإنسانية وفق أجندتها الاستراتيجية للمشروعات الخيرية، انطلاقاً من تعزيز الدور المجتمعي والعمل الإنساني للجمعية.

وذكر أن أبرز المشاريع الإنسانية التي وضعتها جمعية الإحسان ضمن أولوياتها في الحملة الرمضانية، مشروع زكاة المال، الذي يدعم الغارمين وتسديد متأخرات المساكن والمصروفات الدراسية للمتعثرين مادياً، وكذلك المير الرمضاني الذي يؤمن المواد الغذائية الأساسية ضمن سلة غذائية متنوعة على الأسر المتعففة، بالإضافة إلى مشروع إفطار صائم من خلال توزيع الوجبات على العمال والأسر في عجمان ورأس الخيمة والفجيرة، وفي المناطق التي يكثر فيها وجود العمال كالمناطق الصناعية، متخذين كل الإجراءات والوسائل الاحترازية التي تتبعها الدولة لحماية الآخرين والحفاظ على سلامتهم.

كما تضم الحملة مشروع زكاة الفطر النقدية التي يتم تحصيلها من المحسنين وإيصالها لمستحقيها، حسب الضوابط الشرعية وفي الوقت المحدد لها، كما تشمل مشروع «سقيا الماء المبرد» الذي يوزع في المساجد عقب الصلاة، إلى جانب مشروع «كسوة العيد» الذي يستفيد منه شريحة كبيرة من الأسر المتعففة والأيتام ومحدودي الدخل، وذلك للمساهمة في تخفيف الثقل عن كاهلهم وإدخال الفرحة إلى قلوب الأيتام الذين تكفلهم الجمعية، ولرسم الابتسامة على وجوههم وغرس السعادة في نفوسهم، هذا إضافة إلى مجموعة من المبادرات التي ستنفذها الجمعية في الشهر الفضيل، تماشياً مع الإجراءات الاحترازية للحد من جائحة كورونا.

طباعة Email