عرفاناً بما قدمه زايد من أعمال إنسانية شملت مختلف دول العالم

«موانئ دبي» و«جافزا» يطلقان مبادرات مجتمعية

صورة

أعلنت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، الممكن الرائد للتجارة العالمية، والمنطقة الحرة لجبل علي (جافزا) عن إطلاق مجموعة من البرامج والمبادرات الرائدة، احتفاء بيوم زايد للعمل الإنساني، والذي يتزامن مع الذكرى الـ17 لرحيل مؤسس دولة الإمارات وباني نهضتها، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعرفاناً بما قدمه من أعمال إنسانية شملت أبناء شعبه والمقيمين على أرضه، ومختلف دول العالم.

ويتجلى «إرث زايد» في المبادرات الإنسانية التي تتبناها كل من موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، وجافزا، التي تهدف إلى ترسيخ روح العطاء والخير في الثقافة المؤسسية، وتشكل جزءاً رئيساً من خطتها الاستراتيجية الشاملة، التي تشمل رعاية الموظفين والعمال، وإطلاق مبادرات العمل التطوعي، ووضع أطر متكاملة لرعاية العملاء وتلبية احتياجاتهم، وتوفير البيئة المحفزة لازدهار أعمالهم، وصولاً إلى دعم كافة المجتمعات محلياً وإقليمياً.

العمل الإنساني

وقال سلطان بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: «تعلمنا من السيرة العطرة لحياة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه – أن يكون العمل الإنساني جزءاً من حياتنا اليومية، وليس نشاطاً موسمياً، وسنواصل مسيرة العمل الإنساني بفضل دعم وتوجيهات ورعاية قيادتنا الرشيدة، التي تعمل بكل حب وعطاء من أجل الاستمرار على نهج زايد الخير في مد يد العون للمحتاجين في جميع أنحاء العالم. وانطلاقاً من ذلك، بنينا استراتيجيتنا على الاستدامة والنمو لنا ولشركائنا، ودعم التجارة العادلة، وتمكين اقتصاد الأمم، وصناعة القدرات للشعوب من أجل تحقيق حياة كريمة، وإتاحة الفرصة للأفراد للحلم والطموح، وهذا هو ذروة العمل الإنساني، وأعلى مراتب البر والإحسان، والالتزام بالمسؤولية المجتمعية».

صناعة الفارق

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي لـ«جافزا»: «لقد نجحنا في صناعة الفارق بمجال العمل الإنساني على مستوى المنطقة والعالم، بفضل القيم والمبادئ التي أرساها زايد الخير، وسارت على دربه قيادتنا الرشيدة، وأصبحت في وجدان كل فرد من أبناء الوطن. وقد عززت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، وجافزا جهودهما المجتمعية والإنسانية عبر تنفيذ مبادرات متنوعة، شملت مشاريع إنسانية وخيرية وتنموية واجتماعية وصحية وبيئية. وقد استفاد من هذه المبادرات جميع الشرائح والفئات المجتمعية، حيث حرصنا من خلالها على تحقيق أعلى مردود إيجابي، يعكس أصالة وثقافة شعب الإمارات، ويؤصل قيمة العمل المجتمعي الذي يؤكد على ريادة دولة الإمارات في مجال العمل الخيري والإنساني في المنطقة والعالم».

«100 مليون وجبة»

مع إطلاق حملة «100 مليون وجبة»، والتي تنظمها «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، بادرت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات بالمساهمة بمليوني درهم، دعماً للجهود العالمية لمكافحة الجوع وتلبية للاحتياجات الإنسانية. كما أطلقت مبادرة داخلية لتشجيع الشركات العاملة في جافزا على المشاركة في الحملة، حيث استجابت العديد من الشركات لهذه الحملة، منها شركة إندبيندانت توباكو والتي تبرعت بمبلغ 500 ألف درهم، وشركة أورينتال جنرال تريدينغ التي تبرعت بمبلغ 250 ألف درهم.

وعلى الصعيد الداخلي، يتم يومياً توفير أكثر من 19000 من وجبات الإفطار الرمضاني في مساكن العمال الذين يصل عددهم إلى 45.000 عامل، ما يعادل أكثر من نصف مليون وجبة خلال شهر رمضان.

دعم أصحاب الهمم

وحافظت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات على نهجها الدائم لدعم المشاريع التعليمية والتأهيلية والصحية التي استفاد منها مختلف فئات المجتمع. وشملت المبادرات مشروع الحاسب الآلي لمركز الاتحاد لتأهيل أصحاب الهمم .

طباعة Email